اغلاق

‘القصباء‘ تزدان بأعلام الامارات وتحتفي فنياً وتراثياً باليوم الوطني الـ48

على مدار يومي 1 و2 ديسمبر المقبل، تحتفي القصباء، الوجهة السياحية والثقافية والترفيهية في إمارة الشارقة، باليوم الوطني الإماراتي الـــ48 الذي يأتي احتفاءً


صور من
ديمة الأسطل

بــ "روح الاتحاد"، ليجسّد أسمى القيم الوطنية الإماراتية، ويعكس ملمحاً استثنائياً لالتفاف أبناء المجتمع الإماراتي حول بلادهم وتاريخهم العريق، وذلك من خلال سلسلة من الفعاليات المتنوعة يحتضنها المبنى A، من الساعة 5:00 عصراً وحتى 10:00 مساءً.

فعاليات ثرية
وتقدم الفعاليات باقة من الأنشطة الترفيهية والفنية والتراثية التي تستهدف جميع أفراد وفئات المجتمع الإماراتي، انسجاماً مع الاحتفال الرسمي بالمناسبة والذي يتمحور حول "إرث الأولين"، حيث سيكون الزوار على موعد مع عرض الفرقة الحربية "فرسان المقابيل"، التي تجسّد من خلال إبداعاتها قيم الشجاعة والقوة والفروسية، وروح الاتحاد، بالإضافة إلى مسابقات تراثية متنوّعة.
وتنظم القصباء خلال الاحتفالات محاضرة ثقافية حول "تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة"، إلى جانب تقديم مشاهد مسرحية تعكس قيم الشهادة والتضحية، وفقرةً تستضيف فيها إحدى الشخصيات التي عاصرت الاتحاد، إلى جانب فقراتٍ شعرية لمجموعة من الشعراء الإماراتيين، إضافة إلى فقرات فنية وعزف على آلات غنائية تقدمها فرقة فرسان المقابيل، إلى جانب فقرة غنائيّة يقدّمها الفنان أحمد الغنيمي.
وابتداءً من 30 نوفمبر الجاري، وحتى الخامس من ديسمبر 2019، ستتزين ردهات وممرات ومداخل الوجهة الرئيسة بالأعلام الإماراتية، انسجاماً مع المناسبة، لتشكّل لوحةً فنيةً وطنيةً.
بدوره، قال محمد الحوسني، مدير عام القصباء بالإنابة: "إنّنا من خلال الاحتفال باليوم الوطني الـثامن والأربعين للدولة، نجسّد روح الاتحاد، ونعيش إنجازات الآباء المؤسسين، ونقتبس منهم نورًا نضيء به مسيرتنا نحو مزيدٍ من البناء والتقدّم، فهذا اليوم الذي يمرّ علينا كلّ عام يذكّرنا بالغرس الذي تركه الأجداد في نفوسنا، ويجعلنا نلمس المسؤولية الكبيرة التي تلقى على عاتق كلّ فرد من أفراد المجتمع للارتقاء ببلادهم نحو آفاق من التقدم والتطور".
وأضاف الحوسني: "ما يميّز احتفالات القصباء باليوم الوطني كل عام هو احتضانها فئات المجتمع المتنوّعة والمنسجمة والمتناغمة مع بعضها بعضاً، والتي جاءت لتعلن حبها لدولة الإمارات وولاءها لرسالتها الإنسانية، ولتجسّد المعنى الحقيقي للاتحاد وتعكس روحه، فهذه المشاهد الفنية والتراثية وغيرها تشكّل تعريفاً بصرياً مهماً ومميزاً لجميع المقيمين في الإمارة وزوّارها، فهي احتفالات تعبّر عن أهمية هذه المناسبة في تاريخ الدولة والمجتمع، ودعوة لتفعيل الجهود نحو الارتقاء بمسيرة النهضة التي تزدهر يوماً بعد يوم".











لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق