اغلاق

ثنائية فان دايك تقود ليفربول للابتعاد بالصدارة بفارق 11 نقطة

واصل ليفربول سلسلة انتصاراته ورفعها إلى 13 بعدما أضاف برايتون إلى لائحة ضحاياه بالفوز عليه 2-1، فيما تعثر مانشستر سيتي حامل اللقب مجددا بسقوطه في فخ التعادل


 (Photo by Clive Brunskill/Getty Images)

أمام مضيفه نيوكاسل 2-2 السبت في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
وحافظ ليفربول، الساعي إلى لقبه الأول منذ 1990، على سجله خاليا من الخسارة هذا الموسم وهو الفريق الوحيد الذي لم يتعرض للهزيمة حتى الآن، وخسر نقطتين فقط في مبارياته الـ14 التي جمع خلالها 40 نقطة، وكانتا أمام مضيفه مانشستر يونايتد 1-1 في المرحلة التاسعة.
واستغل ليفربول تعثر مانشستر سيتي حامل اللقب ليوسع الفارق بينهما إلى 11 نقطة، وهو الفارق الذي يبتعد به مؤقتا عن ملاحقه المباشر ليستر سيتي الذي يستضيف إيفرتون الأحد في ختام المرحلة.
- ثنائية فان دايك وطرد أليسون -
في المباراة الأولى على ملعب "أنفيلد رود"، فرض المدافع الدولي الهولندي فيرجيل فان دايك نفسه نجما للمباراة بتسجيله هدفي ليفربول برأسيتين في الدقيقتين (19 و24).
وسيطر أصحاب الأرض منذ اللحظة الأولى على مجريات المباراة، حيث أمطروا مرمى الحارس الاسترالي ماثيو راين بالكرات التي وقف سدا منيعا في وجه الجزء الأكبر منها.
وكانت الفرص التي اتيحت لليفربول في ربع الساعة الأول كافية لحصول كارثة في شباك الضيوف، لكنها لم تهتز الا بعد 19 دقيقة بعد ركلة حرة انبرى لها ترنت ألكسندر-أرنولد وتابعها فان دايك برأسه ساقطة داخل المرمى.
وكاد السنغالي ساديو مانيه يضاعف النتيجة بعد أقل من دقيقة إثر خطأ دفاعي حيث انفرد وسدد من مسافةق ريبة في جسم الحارس (20).
وصنع ألكسندر-أرنولد الهدف الثاني لفان دايك وهذه المرة من ركلة ركنية تابعها الهولندي بقوة برأسه داخل المرمى (24).
وفي الوقت الذي كان فيه فريقه في طريقه إلى فوز سهل، تعقدت المهمة بطرد حارس مرماه البرازيلي أليسون بيكر للمسه الكرة بيده خارج منطقة الجزاء عندما حاول قطع كرة البلجيكي لياندرو تروسار(78)، فتعقدت المهمة بتقليص الضيوف للفارق من ركلة حرة لم يمهل فيها الحكم مارتن أتكينسون الحارس البديل الإسباني أدريان الوقت لتثبيت حائطه البشري فلعبها لويس دانك مباشرة إلى المرمى الخالي (79) هدف برايتون.
وضغط الضيوف في الدقائق المتبقية بحثا عن التعادل مستغلين تراجع لاعبي ليفربول إلى الدفاع وكادوا يفعلونها في مناسبتين الأولى من تسديدة قوية لدان بيرن ابعدها أدريان بصعوبة (83)، والثانية برأسية للألماني باسكال غروب أفلتت من يدي الحارس الإسباني وكانت في طريقها إلى الشباك قبل أن يلتقطها في الوقت المناسب (88).
وفي الثانية على ملعب "سانت جيمس" بارك، حرم لاعب وسط ليفربول السابق جونجو شيلفي بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي من فوز كان في متناوله حتى الدقيقة 88، عندما سجل هدف التعادل من تسديدة صاروخية من خارج المنطقة.
وبعدما ظن مانشستر سيتي أنه انتزع النقاط الثلاث بفضل هدف "على الطاير" من البلجيكي كيفن دي بروين من خارج المنطقة (82) تقدم من خلاله 2-1، قضى شيلفي على آمال الضيوف بتقليص الفارق مع ليفربول ولو مؤقتا.


(Photo by Clive Brunskill/Getty Images)


(Photo by Clive Brunskill/Getty Images)


 (Photo by Marc Atkins/Getty Images)

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق