اغلاق

قصة مؤثرة للغاية.. لا تفوتوها

كانت هناك بأحد الأزمنة معلمة ذات خلق ودين ولكنها للأسف الشديد مر بها العمر ولم تتزوج، وفي يوم من الأيام تجرأ أحد طلبتها فسألها عن سبب عدم زواجها



الصورة للتوضيح فقط iStock-BraunS

لذلك الحين، فقصت عليهم قصة في منتهى الغرابة:

“بيوم من الأيام كانت هناك زوجة وقد من الله عليها بخمس بنات جميلات ولكن زوجها لم يحبب سوى الذكور، وحينما حملت بالمرة السادسة حذرها زوجها إن أنجبت فتاة سيتخلص منها فور ولادتها، ارتعبت الزوجة المسكينة وصارت كل يوم تقرأ القرآن على صغيرها الذي لم تره بعد، وولدت فتاة فوضعها والدها على عتبة المسجد بالليل، وعند صلاة الفجر وجدها مكانها، ولمدة 3 أيام يضعها ويجدها مكانها، وأخيرا أخذها وردها لأمها، وبعدها حملت الأم ولكن هذه المرة كان ذكرا وتوفيت إثر ولادتها ابنتها الكبرى، وتكررت معها عملية الحمل ووضع ذكر لمدة 4 مرات وبكل مرة تتوفى ابنة لها، فأبدل الله الزوج الذكور مكان الإناث فلم يتبقى للزوجة المسكينة غير ابنتها الصغرى التي كانت تقرأ لها القرآن و 6 صبيان؛ وعندما كبرت الفتاة مازالت ترعى والدها بعد وفاة أمها، وأبنائه الذكور تزوجوا ولم يسألوا على والدهم مطلقا لذلك لم تفكر الفتاة بالزواج يوما من أجل والدها، تعرفون من هي الفتاة؟!

إنها أنا!!

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق