اغلاق

التظاهرات العراقية والنقاط الاربع الهامة - بقلم: الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

يعيش العراق ازمة كبيرة منذ الأول من تشرين الأول الماضي, والازمة في اتساع نتيجة فشل الحكومة في التعامل مع الازمة, مما تسبب في استشهاد المئات وجرح


الصورة للتوضيح فقط - تصوير simpson33 iStock

الالاف, فالعنف لا يولد الا العنف, والعنف لا يحل الامور, وكان غريبا لجوء السلطة للعنف في بلد يقال عنه حر ديمقراطي, وقد حاولت الحكومة دفع التهمة عنها بتبرير يفضح ضعفها! حيث ادعت ان هنالك طرف ثالث هو من يمارس القتل والعنف بحق المتظاهرين!
وهذا القول يذكرني بقصة مقتل الصحابي سعد بن عبادة! التي تم اتهام الجن بارتكابها, مع انها جريمة سياسية بامتياز.
هنا نذكر اربعة أمور أساسية ستكون مرتكز العراقيين في مسعاهم لكسب قضيتهم ضد الطبقة السياسية المتحكمة بمقدرات البلد, نقاط يجب ان يعيها المواطن ويفهم باطنها.

الامر الأول
 المرجعية الصالحة بينت في خطبة اليوم (الجمعة 29-11-2019) حلول الازمة فكان المطلب الاول هو ان يقوم البرلمان بدوره, وهو تلميح الى ان بقاء الحكومة من عدمها بيد البرلمان, لذا عليهم ان يقوموا بدورهم بدل حالهم المزري حاليا, الخطوة الاولى للحل تنطلق من البرلمان في عملية اقالة الحكومة, والشروع بتكليف رئيس وزراء جديد ينسجم مع مطلب المرجعية السابق بالحازم القوي, والتي تمت مخالفتها من قبل الفائزان الاكبر عند تشكيل الحكومة في عام 2018.
وأوضحت المرجعية الصالحة التباس يقع فيه الكثيرون حول دور المرجعية, حيث بينت عن ان دورها ابوي ارشادي, وعلى الشعب ان يكون حرا من دون وصاية احد, اشارات مهمة لكي يكون الشعب حرا, فما حصلت له من فجائع كان سببها الطاعة العمياء للقادة السياسيين, الذين جعلوا من الشعب مطية لجمع الثروات, والسبب الطاعة والخضوع للساسة.

الامر الثاني
 يجب ان يستمر ضغط الجماهير ولا يتوقف, وهكذا يكون حرا من دون وصاية احد, وكي تفعل القوانين فما لدينا من طبقة سياسية ينخر بجسدها الفساد, ولا تعمل الا بالترهيب, والتظاهرات ترهبهم, هم يعيشون زلزال حقيقي منذ الأول من تشرين الأول, وحزمة القوانين التي تم التصويت عليها لولا التظاهر لما ولدت, لكن الأهم الحفاظ على سلمية التظاهرات.

الامر الثالث
 على الاعلام الحر الشريف القيام بدوره في عملية الإشارة الى النقاط التي تحتاج للإصلاح, والضرب بالكلمة وبشكل يومي ليتشكل ضغط على الطغمة المتسلطة وطبقتها العفنة, بالإضافة لخلق وعي جماهيري يفهم من خلال المتلقي ما هي مطالبه التي يجب ان يرفعها شعارا له في تظاهراته ومطالبه.

الامر الرابع
 يجب على المتظاهرين عدم الانجرار وراء دعوات ذيول البعث, ومخططاتهم للقفز على التظاهرات وحرف مسارها, فيكون المتظاهرين دوما على حذر ويقظة تامة, ويجب ان تتشكل تنسيقيات تتابع وتنظم ما يجري في ساحات التظاهر, وتبعد الأشخاص المسيئين, وتوحد الهتافات والمطالب, وتمنع دخول البعثيين ضمن الجموع, كي لا تصادر جهودهم وتضحياتهم ويتحقق حلم العراقيين بالعدل المغيب الذي طال انتظاره.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق