اغلاق

هؤلاء اسلافي : المربي عبد الكريم احمد الظاهر - الطيبة

نكتب اليوم عن شخصية تربوية أخرى من خلال سلسلة " هؤلاء اسلافي " . هذه السلسلة التي تتحدث عن شخصيات لها بصمات في المجتمع الطيباوي .


المربي عبد الكريم ظاهر حاج يحيى - الصور وصلت لموقع بانيت من المربي محد صادق جبارة

وكيف لا نكتب عن مديرنا الأستاذ الفاضل أبي احمد - المربي عبد الكريم احمد الظاهر . فلك مني كل الثناء والتقدير بعدد قطرات المطر وألوان الزهر على جهودك الثمينة والقيمة من اجل الرقي بالمسيرة التربوية في المجتمع العربي .
عهدتك كمديري في دار المعلمين (هدار عام) فكنت نعم المدراء. عرفت فيك الاستقامة، والصدق والشرف والمحافظة على العرض فقد كنت خلوقا . لا أنسى محافظتك على الطالبات في دار المعلمين مهتما بهن كبناتك، لا تسمح بالمس بهن من أي عارض، وهذه شهامة واخلاق.
لقد كان أبا احمد من الشخصيات التي ساعدت على تخريج أفواج واعداد معلمين من الطيبة من خلال دراستهم في دار المعلمين مما كثر عددهم فحملوا الرسالة وعلموا جنوبا في مدارس النقب حتى شمال البلاد.
لقد كنت مديرنا في دار المعلمين فتخرجنا منها، فمنا المعلم ومنا المدير ومنا المفتش ومنا المحاضر ومنا المرشد.
تعلمت منك الكثير وحق علينا ان نذكرك ونشكرك وكلمات الشكر والعرفان مهما بلغت فهي لا تفي بحقك نظير ما قدمته للمجتمع العربي في إسرائيل وللطيبة خاصة.

البداية من الطيبة
ولد أبو احمد في الطيبة عام 1935 حيث درس في إبتدائيتها، ثم انتقل الى قلقيلية لإكمال دراسته الثانوية، وبعد نشوب حرب 1948 عاد الى بلده ليعمل في سلك التعليم، ثم في دائرة الارشاد المركزية للمنطقة.
درس علوم التاريخ، والتربية في الجامعة العبرية في القدس، وكذلك علم النفس وعلم الجنايات، حيث حصل على اللقب الثاني في هذا العلم من كلية الحقوق في جامعة تل ابيب. في سنة 1971 عمل مديرا لدار المعلمين العرب في منطقة المثلث التي أقيمت في يافا ثم انتقلت الى " هدار عام " في منطقة نتانيا، ثم نقلت الى بيت بيرل حيث عمل على توسيعها وتطويرها، وعرفت بعد ذلك بالمركز الأكاديمي لإعداد المعلمين العرب، وذلك بعد ان حصلت على اعتراف من مجلس التعليم العالي بانها معهد أكاديمي وبإمكانه إعطاء اللقب الأول لخريجي المعهد، وكان ذلك عام 1996 واستمر مديرا لهذا المعهد حتى خرج للتقاعد سنة 1998.
عمل أبو أحمد كثيرا في هذه المؤسسة، حيث اقام مكتبتها التي تضم الاف الكتب باللغة العربية يستعملها طلاب المعهد وكافة طلاب العرب.

كتابة المقالات والمؤلفات
ساعد المربي عبد الكريم ظاهر في تحرير مجلة الرسالة الحولية، حيث نشر بها معلمو المعهد المقالات والأبحاث التربوية والعلمية المختلفة. كما كتب العديد من المؤلفات والمقالات حول المجتمع العربي وعلم النفس، واشترك في ندوات دولية في أوروبا ودول عربية تخص الدين الإسلامي والتعليم . كذلك اشترك في ندوة جامعة هارفرد في أمريكا حول موضوع التمييز العنصري، وكانت له نشاطات اجتماعية كثيرة منها إقامة نادي الروتاري في الطيبة وجمعية مكافحة السرطان وفرع المجلس الوطني لمنع حوادث الطرق.
بعد تقاعده عام  1998 أسس جمعية التنمية للتحصيل والتربية التي تبنت مشاريع لرفع وتطوير التعليم. بالإضافة لذلك أصدر أربعة كتب وهي:
- مسيرة التعليم في المجتمع العربي في إسرائيل
- الأنثروبولوجيا علم الانسان
- فصول مختارة في علم النفس وفلسفة التربية
- الانحراف والجريمة
كما تفرغ الحاج عبد الكريم الظاهر في تقاعد لبقراءة القران الكريم وحفظه أيضا.
استاذنا أبا احمد انت نعم الرجل الجاد ومثال المعلم المخلص، فانت مستمر بالعطاء بتأليف الكتب والمساعدة في المسيرة التربوية.
في الختام لا يسعنا الا الدعاء لك بالتوفيق ، وان يجعل عمرك مديدا ... حفظك المولى ورعاك.

 




المربي محمد صادق جبارة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق