اغلاق

أحوال مدربي الأهلي الأجانب في مواجهة الإسماعيلي..‘4 منهم لم يعرفوا الانتصار‘

يستضيف ملعب المكس بالاسكندرية واحدة من أبرز كلاسيكيات الكرة المصرية، والتي تجمع الأهلي بالاسماعيلي، بمنافسات الجولة التاسعة لمسابقة الدوري

  
السويسري رينيه فايلر المدير الفني لفريق النادي الأهلي (Photo by Alexander Hassenstein/Bongarts/Getty Images)

المصري الممتاز للموسم الجاري 2019 – 2020.
ويخوض السويسري رينيه فايلر، المدير الفني لفريق النادي الأهلي مباراته السابعة مع الفريق بالمسابقة المحلية، حيث سبق وأن حقق العلامة الكاملة وحصد 18 نقطة من 6 مباريات في الدوري قاد بهم المارد الأحمر لاعتلاء الصدارة.
التقرير التالي نرصد من خلاله جميع نتائج مدربي الأهلي الأجانب خلال الألفية الحالية في مواجهة الاسماعيلي، قبل موقعة الليلة.
إجمالاً قاد المدربون الأجانب الأهلي في القرن الحالي (بداية من موسم 200-2001) أمام الاسماعيلي في 29 مباراة، وتمكنوا من تحقيق الانتصار في 13 مناسبة مقابل 6 للإسماعيلي و 10 تعادلات، منهم تعادلاً حسم الأهلي بعده المباراة بانتصار عبر ركلات الترجيح.
البداية مع الألماني ديكسي في موسم 2000-2001 والذي عجز عن قيادة الأهلي للانتصار على الاسماعيلي في مواجهتي الدوري، فتعادل في الأولى سلبياً وخسر في الثانية بهدف دون رد.
لم يختلف الأمر كثيراً في الولاية الأولى للبرتغالي مانويل جوزيه، موسم 2001-2002، حيث استُعصي عليه الفوز على الدراويش، فتعادل الأهلي في مباراة الدور الأول بالاسماعيلية بنتيجة 1-1، وفي الدور الثاني بالقاهرة في مواجهة شهيرة بنتيجة 4-4.
الهولندي جو بونفرير، كان أول أجنبي يقود الأهلي لفوز على الاسماعيلي في الألفية الحالية، حيث حقق الفريق في قيادته فوز ثمين على حساب الدراويش بالدور الأول للدوري موسم 2002-2003 بالقاهرة عن طريق حسام غالي، الهولندي قاد الأهلي للانتصار من جديد على الاسماعيلي في ملعب الأخير بلقاء الدور الثاني بهدف جاء بتوقيع أحمد صلاح حسني.
الهولندي توني أوليفيرا، والذي تولى تدريب الأهلي موسم 2003-2004 كان على موعد مع خسارتين في مواجهتين أمام الاسماعيلي بالاسماعيلية، الأولى بنتيجة 2/1 في ضربة البداية للدوري الممتاز في ذلك الموسم والثانية برباعية نظيفة في دوري أبطال العرب 2004.
وفي الدور الثاني لموسم 2003 – 2004 ينجح البرتغالي مانويل جوزيه في ولايته الثانية للأهلي من تحقيق أول انتصار له في مواجهة الاسماعيلي، وذلك بنتيجة 2/1 بملعب القاهرة وهدفين سُجلا بإمضاء البرازيلي بينيو وأحمد بلال، كما رد الفريق الأحمر اعتباره بالدور الثاني لمجموعات دوري أبطال العرب أمام الدراويش وقاد جوزيه الأهلي للفوز بالقاهرة بهدف نظيف لأحمد السيد.
واستمرت انتصارات الأهلي في الولاية الثانية لجوزيه، فحقق الفريق الأحمر في عهده 4 انتصارات متتالية بالدوري موسمي 2004-2005 و 2005-2006، من بينهم انتصار تاريخي بسداسية نظيفة في الاسماعيلية، إلا أن الدراويش انتفضوا أمام أهلي جوزيه في موسم 2006-2007 وحققه الانتصار “رايح جاي” بنتيجة 3/0 و 1/0، علماً بأن المباراة الثانية رحل قبلها البرتغالي لأجازة وترك المهمة بشكل مؤقت لمساعده أنذاك حسام البدري.
موسم 2006-2007 شهد على مباراتين جديتين للأهلي تحت قيادة جوزيه أمام الاسماعيلي، الأولى بنصف نهائي كأس مصر وفاز الأحمر بهدفين نظيفين وفي السوبر وحسم الأهلي أيضا المواجهة بركلات الترجيح عقب التعادل في نتيجة الوقت الأصلي.
في موسم 2007 -2008 حسم التعادل الايجابي بهدف لكل فريق نتيجتي الدور الأول والثاني للدوري، وفي 2008-2009 تبادل كل فريق خارج ملعبه الفوز بهدف دون رد وذلك خلال ولاية مانويل جوزيه أيضاً.
وفي ولايته الثالثة والأخيرة مع الأهلي خاض جوزيه مباراتين أمام الاسماعيلي، الأولى بالدور الثاني لدوري 2010-2011 وحسمها فريقه بهدفين مقابل هدف، والثانية فاز بها الأهلي أيضاً بصاروخ لعبدالله السعيد في مباراة الدور الأول لدوري 2011-2012.
الاسباني جاريدو يفشل في الفوز على الاسماعيلي في مباراتي الدوري الممتاز موسم 2014-2015 خلال قيادته للاهلي، فيحسم تعادل سلبي واّخر إيجابي نتيجة المواجهتين.
مارتن يول الذي يعتبر أخر مدير فني أجنبي قاد الأهلي للفوز على الاسماعيلي، حقق الفريق في ولايته الانتصار على الدراويش بهدفين مقابل هدف بملعب بتروسبورت بالدور الثاني لموسم 2015-2016، ليعانق الفريق الاحمر لقب الدوري.
وفي الموسم الماضي لم ينجح الثنائي الأجنبي، الفرنسي كارتيرون والأروجوياني لاسارتي في قيادة الأهلي للانتصار على الاسماعيلي، فكانت نتيجة التعادل 1-1 هي المسيطرة في المواجهتين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق