اغلاق

قسم المرور في الشرطة يكشف عن اهم انجازاته للعام 2019

قال المتحدث بإسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي في بيان له وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" كجزء من الجهود المتواصلة التي تبذلها


تصوير الشرطة

شرطة إسرائيل لمكافحة حوادث الطرق، والتي تسفر عن خسائر فادحة في الأرواح كل عام، وضع قسم المرور هدفاً امام أعينه لتعزيز تطبيق القانون في المخالفات الخطيرة التي من شأنها ان تشكل خطرًا على حياة المواطنين والقيادة المتهورة  التي قد تؤدي الى إصابات. كمن يعالج هذه القضايا على مدار الساعة، فإننا ننظر بقلق إلى زيادة عدد الوفيات في حوادث الطرق في عام 2019. في الوقت نفسه، هنالك معطيات ايجايبة والتي ورد وفقها انخفاضًا بنسبة 9٪ في عدد الحوادث الخطيرة مقارنة بالعام السابق، حيث خرجت، 154 أسرة من داومة التورط في الحوادث الخطيرة.
من الجدير بالذكر انه خلال العام 2018 ، وقع 1787 حادثًا خطيرًا مقارنة بالعام الحالي الذي وقع فيه 1633 حادثًا " .
واضاف البيان :"
هذه المعطيات الايجابية تحفزنا على مواصلة العمل على مكافحة حوادث الطرق والإدراك أن النشاط المركّز والرادع قد يغير ثقافة القيادة ويقلل من حوادث الطرق والإصابات.
في العام الماضي ، عملنا وفقًا للسياسة والخطة التي حددها قائد قسم المرور ، اللواء افي ايدري بالتعاون مع قيادة قسم المرور، والتي ارتكزت على تطبيق القانون بشكل مركز في المخالفات التي تهدد الحياة وتخطر مستخدمي الطريق في الشوارع الدامية كل ذلك  وفقًا لتحليل حوادث الطرق على يد قسم الأبحاث بإدارة المرور" .
ومضى البيان بالقول :"
بفضل تطوير قدرات قسم المرور على مدار العام الماضي، قام بزيادة استخدام الوسائل التكنولوجية المتنوعة بشكل ملموس وسائل التي تتيح تطبيق القانون بصورة مبدعة ومبتكرة مما يعزز قوة الردع  من ناحية ويعزز السلامة على الطرق من ناحية أخرى. من بين الوسائل التي استخدمها قسم المرور هناك العشرات من الكاميرات التكتيكية المنتشرة في جميع أنحاء الدولة، والتي خلقت تغيير مفصلي في كل ما يتعلق بتطبيق القانون  لمخالفات السهو خلال القيادة وعدم اعطاء حق الاولوية  هذا الى جانب كميرات ستيلز لتوثيق المخالفات، والتوثيق عن طريق منظومات تكنولوجية متقدمة مثل الطائرات الصغيرة المحلقة المسيرة  والتي تساعد في توثيق المخالفات التي تهدد الحياة مثل تجاوز خط متواصل، والقيادة على الهامش وحتى استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة كل هذا بالإضافة إلى جميع وسائل تطبيق القانون ضد مخالفات السرعة والقيادة تحت تاثير الكحول التي تسبب حوادث الطرق.
خلال العام ، تم الانتهاء من عملية تعزيز الموارد البشرية حيث تم ضم حوالي 250 من افراد الشرطة الى صفوف القسم كما وتم ادخال العشرات من مركبات الشرطة لصالح مهمات ميدانية، مما ساعد في مكافحة حوادث الطرق المروعة. بموجب هذه السياسة والخطة، شهد هذا العام زيادة في تطبيق القانون للمخالفات التي تم تحديدها.
من بين جميع المخالفات المرورية التي سجلت هذا  العام، تم تسجيل أكثر من 85 ٪  في مجال المخالفات التي تم تحديدها من قبل قسم المرور بأنها المسببة المركزية لحوادث الطرق.

فيما يلي معطيات قسم المرور للعام 2019:
 خلال الفترة المذكورة، كانت هناك زيادة بنسبة 23% بتطبيق القانون، ضد المخالفات التي تهدد الحياة، والتي بلغ عددها الإجمالي أكثر من 508،000 مخالفة من المخالفات التي تم تحديدها مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي التي سجل فيها 412،000 مخالفة.
في مخالفات القيادة المتهورة والخطرة التي تسبب حوادث الطرق طرأ ارتفاع بنسبة 9٪  بتطبيق القانون ليصل الى  430،000 مخالفه مقارنة مع العام الماضي الذي سجل خلاله 397،000 مخالفه مرورية.
القيادة بسرعة فائقة، باعتبارها مخالفة خطيرة  التي تهدد الحياة تم تسجيل العام الماضي أكثر من 142،000 مخالفات لسائقي السيارات قادوا بسرعة فائقة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حيث سجل  حوالي 11،804 مخالفات  مما يشير إلى زيادة بنسبة 24 ٪ بتطبيق القانون في هذه المخالفة.
القيادة تحت تأثير الكحول - القيادة تحت تأثير الكحول تؤثر بشكل كبير على سيطرة السائق على المركبة، وعلى تركيزه اثناء القيادة ووقت رد الفعل، إبعاد سائقين ثملين عن الطريق من خلال تطبيق حازم بلا هوادة هو عامل مُنقذ للحياة! ,خلال العام 2019 ، تم ضبط  9،774 سائقًا تحت تأثير الكحول / المخدرات، بينما تم ضبط 9،361 سائقًا في نفس الفترة من العام الماضي. مما يشير إلى زيادة أكثر من 4 ٪ .
مخالفات السهو - استعمال الهواتف المحولة اثناء القيادة هو احد اهم مسببات حوادث الطرق الخطيرة وحتى المروعة، قسم المرور حدد ان استخدام الهاتف المحمول اثناء القيادة هو مخالفة خطيرة التي تهدد الحياة وعليه قام بتطبيق القانون عليها بشكل مركز .
 تشير بيانات قسم الأبحاث إلى أن هذا العام شهد زيادة بنسبة 35 ٪ في عدد هذه المخالفات مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث تم تسجيل 166،894 مخالفة، مقارنة ب 123،659 مخالفة خلال العام الماضي.
المركبات الثقيلة - مشاركتها في حوادث الطرق المروعة تشكل حوالي 5٪ من العدد الإجمالي لحوادث الطرق، وكجزء من تشغيل الوحدة  الخاصة للمركبات الثقيلة ونشرها على مستوى قطري، بالتركيز على سائقي الشاحنات وارباب عملهم، تم تقديم حوالي 73،000 مخالفة بشان  عيوب تقنية للمركبات وصلاحيتها  وغيرها من المخالفات، مقارنة بالعام 2018 حيث تم تسجيل حوالي 72،000 مخالفة في هذا المجال.

تغيير ثقافة القيادة في مجال الدراجات الكهربائية في المناطق السكنية وعلى الطرق السريعة:
 في كافة ارجاء الدولة بما في ذلك داخل الاحياء السكنية، تقوم الشرطة بأنشطة لتطبيق القانون وانشطة توعوية بالتركيز عل  سائقي الدراجات الكهربائية، بهدف الحفاظ على حياة الركاب، ومنع او تقليص عدد الحوادث من ناحية، وزيادة الوعي حول كيفية استخدام الدراجات الكهربائية من جهة اخرى. حيث شهد تطبيق القانون الحازم الى  زيادة بنسبة 65 ٪ في انشطة تطبيق القانون ضد ركاب الدراجات الكهربائية، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، أي في العام 2019، تم تحرير 42،000 مخالفة مقارنة بالعام 2018 حيث تم تسجيل 25،000 مخالفة.
 عدم منح حق  الاولوية للمشاة  ومخالفات اخرى- جمهو عابري المشاة حظي بزيادة في  تطبيق القانون  هذا العام، حيث سجلت 67،000 مخالفة عدم منح المارة حق العبور  مما يشير إلى زيادة بنسبة 7 ٪ في تطبيق القانون.   
   الغاء استخدام المركبات لمدة 30 سوم اثر مخالفات مرورية خطرة لهي وسيلة هامة لردع السائقين من ارتكاي حوادث طرق مروعة - خلال العام 2018 تم الغاء استخدام 14،934 مركبة اثر مخالفات مرورية خطرة مقارنة ب 15،699 التي تم تسجيلها هذا العام.
في مجال حوادث الطرق، نرى أن تطبيق القانون يؤثر بالفعل في جميع المعايير ويقلصها:
بشكل عام، ارتفع عدد حوادث الطرق المروعة على الطرقات في جميع أنحاء الدولة بنسبة 10 ٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، إلى جانب انخفاض بنسبة 3 ٪ من العدد الإجمالي لحوادث الطرق، والتي بلغت 11943.
في مجال مخالفات المركبات ذو العجلتين طرا ارتفاع بنسبة 48 ٪ في الحوادث المروعة مقارنة بالعام الماضي حيث وقع 22 حادثًا مقارنة بالعام الماضي.
في مجال المخلافات ضد سائقي المركبات الثقيلة بواسطة الوحدة القطرية للمركبات الثقيلة، تم تطبيق القانون بشكل ممركز حيث وفق  المعطيات لم يطرأ تغيير كبير في تورط سائقي المركبات الثقيلة في حوادث الطرق المروعة، حيث بلغ عددها هذا العام 49 حادثًا مميتًا في عام 2019 مقارنة بـ 49 حادثًا في نفس العام.
المشاة وعابرو السبيل تضرروا  بدرجة أقل هذا العام حيث تشير المعطيات إلى انخفاض عدد الوفيات بنسبة 7 ٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي" .
وختم البيان :" ستواصل شرطة  اسرائيل عملها على الحد من حوادث الطرق وتغيير ثقافة القيادة، وذلك بواسطة استخدام مجموعة متنوعة من الوسائل المتوفرة لديها وبالتعاون التام مع جميع هيئات تطبيق القانون ووزراتي البنية التحتية والتربية والتعليم ،بهدف ضمان أمن وسلامة جميع مواطني دولة إسرائيل على الطرقات" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق