اغلاق

شالكه يسدي خدمة للايبزيغ ويحرم مونشنغلادباخ من الصدارة

أسدى شالكه خدمة للايبزيغ المتصدر، وذلك باسقاطه ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 2-صفر الجمعة في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الألماني الذي


 (Photo by INA FASSBENDER/AFP via Getty Images)

 عاود نشاطه بعد انتهاء العطلة الشتوية التقليدية.
وبعد أن أنهى مرحلة الذهاب بتعادل سلبي في العاصمة أمام هرتا برلين ما سمح للايبزيغ في إحراز لقب بطل الخريف، فشل مونشنغلادباخ الذي يعود تتويجه الأخير في الدوري الى عام 1977 حين أحرز لقبه الخامس في غضون سبعة أعوام، في أن يبدأ العام الجديد بتكرار نتيجة زيارته الأخيرة الى "فيلتنس أرينا" حين فاز على شالكه بهدفين نظيفين سجلهما في آخر 5 دقائق من مواجهتهما في 2 شباط/فبراير 2019.
ومني "غلادباخ" بهزيمته الأولى أمام شالكه منذ الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2016 (صفر-4)، وفشل بالتالي في التصدر ولو موقتا بانتظار مباراة لايبزيغ وضيفه المتواضع أونيون برلين السبت.
وبدوره، أصبح شالكه الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الهبوط الى الدرجة الثانية الموسم الماضي، في المركز الرابع بفارق ثلاث نقاط أمام بوروسيا دورتموند ومثلها خلف بايرن ميونيخ حامل اللقب الذي يملك فرصة ازاحة مونشنغلادباخ عن الوصافة.
وقدم الفريقان أداء مفتوحا في الشوط الأول مع فرص لكل منهما لكن الحارسين السويسري يان سومر (مونشنغلادباخ) وماركوس شوبرت تألقا في الدفاع عن مرميهما، لاسيما الأول، لتبقى النتيجة على حالها حتى دخول اللاعبين الى استراحة الشوطين.
لكن شالكه استهل الشوط الثاني بقوة وافتتح التسجيل بهدف جميل لسوات سيردار الذي رفع رصيده الى سبعة أهداف في الدوري هذا الموسم، وذلك بتسديدة من مشارف المنطقة أودع بها الكرة على يسار سومر (48).
وقطع فريق المدرب دافيد فاغنر شوطا كبيرا نحو فوزه الأول في المراحل الثلاث الأخيرة بتسجيله الهدف الثاني من هجمة مرتدة سريعة انطلقت من منطقته ووصلت الكرة الى سيردار الذي أوصلها الى البلجيكي بينيتو رامان، فمررها الأخير على طبق من فضة للنمسوي ميكايل غريغوريتش الذي تابعها في الشباك (58).
وبعد أن أنهى عام 2019 بأربعة انتصارات متتالية، أحدها على توتنهام الإنكليزي 3-1 في دوري أبطال أوروبا الذي بلغ دوره ربع النهائي حيث يلتقي جار الأخير تشلسي في 25 شباط/فبراير ذهابا في لندن، يسعى بايرن ميونيخ، الفائز باللقب في المواسم السبعة الماضية، أن يبدأ العام الجديد من حيث أنهى سابقه حين يحل الأحد ضيفا على هرتا برلين مع الأمل بتجنب نتيجة زيارته الأخيرة في الدوري الى الملعب الأولمبي حين سقط صفر-2 في 28 أيلول/سبتمبر 2018.
ويحتل النادي البافاري الذي قرر الابقاء على هانزي فليك مدربا له حتى نهاية الموسم على أقل تقدير بعد أن تولى مهام تدريب الفريق عقب اقالة الكرواتي نيكو كوفاتش في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، المركز الثالث بفارق أربع نقاط عن لايبزيغ ونقطتين عن مونشنغلادباخ الثاني وثلاث أمام غريمه بوروسيا دورتموند الذي يبدأ 2020 خارج قواعده السبت ضد أوغسبورغ العاشر الذي فاز أيضا على الفريق الأصفر والأسود حين استضافه للمرة الأخيرة في الأول من اذار/مارس 2019 (2-1).
وسيتواجه بايرن الأحد مع نجمه ومدربه السابق يورغن كلينسمان الذي دافع عن ألوان النادي البافاري بين 1995 و1997 وأحرز معه لقبي الدوري وكأس الاتحاد الأوروبي.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي السبت كولن مع فولفسبورغ، ماينتس مع فرايبورغ، هوفنهايم مع إينتراخت فرانكفورت، وفورتونا دوسلدوف مع فيردر بريمن، على أن يلعب الأحد بادربورن مع باير ليفركوزن.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق