اغلاق

تحدت نظرة المجتمع لتحقق حلمها - تعرفوا على لاعبة كرة القدم يارا عواودة من كفركنا

اختارت ان تنخرط بمجال كرة القدم وان تحقق حلم طفولتها بعد أن اقتدت بوالدها الذي مارس رياضة كرة القدم لسنوات طويلة في ريعان شبابه، ولم تستمع للاصوات التي
Loading the player...

طالبتها بأن تبتعد عن هذا النوع من الرياضة "لانه فقط للشبان" ، وليس مجالا للفتيات ، حتى وصلت الى ان تصبح مدربة لفريق الفتيات الصغيرات في فريق بيتار كفركنا وان تصبح لاعبة في صفوف الفريق ذاته أيضا، انها الشابة يارا عواودة البالغة من العمر 22 عاما من سكان بلدة كفركنا .

مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى بالشابة يارا عواودة ووجه لها مجموعة من الأسئلة ..

عرفينا عن نفسك
انا الشابة يارا عواودة من سكان بلدة كفركنا ، ابلغ من العمر 22 عاما ، وانا لاعبة كرة قدم ومدربة لفريق الفتيات الصغار في بلدتي .

لماذا اخترتي رياضة كرة القدم دونا عن غيرها مع الرغم ان هذه الرياضة ليست دارجة بين الفتيات بشكل كبير ؟
كان السبب الاول هو موهبتي في كرة القدم التي جاءت من والدي الذي كان لاعبا لسنوات عديدة، وحبي لكرة القدم السبب الاكبر التي فيها جميع المشاعر الفرح، الحزن والالم .

كيف بدأت نشأتك الرياضية ومع أي فريق تلعبين اليوم ؟
بدأت بممارسة كرة القدم من عُمر 13 سنة، حيث كنت في المرحلة الإعدادية من دراستي ، وكانت هناك بطولات مدرسية، وفي المرحلة الثانوية بادرنا كفتيات نريد ان نمارس ونلعب رياضة كرة القدم ، فتوجهنا للمسؤولين في المجلس بان يعملوا على افتتاح فريق للبنات في كفركنا وفعلا، تم افتتاح فريق من جيل 7 سنوات بالرغم من كل الصعوبات في البداية، لكن الامر نجح في النهاية . وفي بداية مسيرتي تلقيت أكثر من عرض للانضمام لفرق كبيرة في الدوري الاسرائيلي لكن بسبب الضغوطات المدرسية والامتحانات لم اتمكن من خوض هذه التجربة، ولكنني اليوم ألعب مع فريق فتيات بيتار كفركنا واسعى للتطوير ذاتي أكثر وان التحق بفرق كبرى .

تقومين بتدريب فريق للفتيات الصغار في كفركنا ، كيف اتخذتي هذه الخطوة وكيف ترينها ؟
كلاعبة كرة قدم، الرياضة كانت اختياري في مجال تعليمي ومنها قررت ان اصبح مدربة كرة قدم، فكانت اول الفرص هي فريق الفتيات الصغار في مسيرتي الجديدة، فكانت اول اهدافي ان اقدم لهن ما لم يقدمه احد لي في طفولتي في هذا المجال خاصة وانني قد رأيت في عين كل طفلة صغيرة حلم الوصول ، فأنا كمدربة ولاعبة سأكون الداعمة الاولى للفتيات رغم الصعوبات والانتقادات وأي عائق سيمنع الفتيات من تحقيق أنفسهن .

هل تلقيت انتقادات في مسيرتك هذه وهل اثرت عليك ؟
في بداية مسيرتي ، كان هناك الكثير من الانتقادات السلبية كوني فتاة تلعب كرة قدم وان كرة القدم للشبان فقط ، لكن أنا كفتاة مصممة على ان العب هذه اللعبة، واجهت المجتمع بإرادتي في تغيير هذا الواقع وان كرة القدم هي جزء من حياتي ، وبالرغم من ان الأكثرية ضد هذه الفكرة في مجتمعي وفي بلدي، لكن أنا كنت اقوى من هذه الآراء الكثيرة، وتمكنت من الاستمرار وتحقيق ذاتي، واليوم استطاعت النساء ان تفرض نفسها كلاعبات كرة قدم ويوجد الكثير من الفرق النسائية في الوسط العربي .

ممن تلقيت الدعم خلال اختيارك طريق كرة القدم ؟
الداعم الاساسي لي كان والدي الذي شجعني في مسيرتي واهتم ان اتقدم ورافقني في جميع مبارياتي .

ما هي رسالتك لكل فتاة تريد ان تحقق حلمها وطموحها بهذا النوع من الرياضة، ولكنها تخشى كثرة الاحاديث او نظرة المجتمع ؟
في بداية الطريق ستواجهين الكثير من الانتقادات والصعوبات كونك فتاة تلعب كرة قدم، لكن لن ينهزم من لديه القدرة على المحاربة، ابقِ طموحك اقوى من هذه الصعوبات فالهدف الاساسي يبدأ في النهوض واقول ان الرياضة أسلوب حياة للجميع ورسالتي الأخيرة هي أن كرة القدم تساهم بشكل كبير في تعزيز التعايش والاخاء بين مختلف الديانات وتزيد من التقارب والتفاهم بين الناس وهو ما تعجز عنه السلطات .


الشابة يارا عواودة - صور خاصة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق