اغلاق

رغم تراجعها في عدة بلدات : المواصلات العامة تحافظ على مكانتها في الناصرة والمنطقة

رغم تراجع مكانة المواصلات العامة، من حيث الاقبال عليها، في البلدات العربية بشكل عام، واقتصارها في بعضها على طلاب المدارس والجامعات وبعض العائلات التي لا تمتلك


 تصوير موقع بانيت
وصحيفة بانوراما

سيارات، الا انه في مدينة الناصرة ومنطقتها مثل يافة الناصرة واكسال والرينة وكفركنا والمشهد وطرعان، تلاقي المواصلات العامة - كما يبدو- اقبالا اكبر مقارنة بمناطق أخرى.
الشابة منى شحادة من يافة الناصرة قالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" انا كشابة اعمل في مدينة الناصرة افضل الذهاب الى عملي بالحافلة لان الحافلات تجوب كافة شوارع مدينة الناصرة وتوفر علي ايجاد موقف للسيارة وتخفف من ازمة السير وتساعد بتقليل المصاريف المالية لان التكلفة مقارنة بالسيارة هي رمزية جداً وهكذا تستطيع ان توفر بالشهر ما بين 600-800  وربما اكثير".

"اكسب وقتي ووقت ابنائي"
الحاج خالد ابراهيم  من قرية الرينة قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :"انا لا امتلك رخصة قيادة وبالسابق كان كافة ابنائي يهتمون بتوصيلي الى مشاويري مثل البنوك او المؤسسات الحكومية المتواجدة في مدينة الناصرة. ولكن اليوم مع الحافلات اكسب وقتي ووقت ابنائي وبتكلفة مالية  بسيطة. وهذا الامر يساعد ايضا على تبادل اطراف الحديث مع اشخاص اخرين على الطريق".
في وقت سابق، قال
رئيس بلدية الناصرة  علي سلام لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ادعو كافة اهالي مدينتي الغالية اهالي الناصرة لاستخدام المواصلات العامة للتخفيف من ازمة السير وخاصة بنهاية الأسبوع أو فترة الاعياد حيث يزور الناصرة عشرات الالاف من العرب واليهود والاجانب".

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق