اغلاق

ليستر وتوتنهام يعودان الى الانتصارات وسقوط جديد ليونايتد

عاد ليستر سيتي وتوتنهام الأربعاء الى سكة الانتصارات بعد أن تغلبا على ضيفيهما وست هام يونايتد 4-1 ونوريتش سيتي 2-1 على التوالي، فيما تعرض مانشستر

 
(Photo by Richard Heathcote/Getty Images)

 يونايتد لسقوط جديد هذه المرة على أرضه أمام بيرنلي صفر-2 وذلك في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
ودخل ليستر اللقاء مع وست هام القابع في المركز السابع عشر بعد أن اكتفى بستة انتصارات فقط، على خلفية هزيمتين على التوالي ما تسبب بتنازله عن المركز الثاني لصالح مانشستر سيتي حامل اللقب.
لكن فريق المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز استعاد توازنه الأربعاء، رافعا رصيده الى 48 نقطة في المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن مانشستر سيتي الثاني الذي تغلب الثلاثاء على مضيفه شيفيلد يونايتد 1-صفر.
ولم تكن فرحة "الثعالب" بفوزهم الخامس عشر كاملة إذ خسروا جهود هدافهم جايمي فاردي قبيل نهاية الشوط الأول بسبب اصابة في العضلة العليا الخلفية لفخذه الأيسر، حين كان فريقه متقدما بهدف هارفي بارنز في الدقيقة 24، قبل أن يضيف البرتغالي ريكاردو بيريرا الثاني في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.
وعاد وست هام الى أجواء اللقاء بهدف تقليص الفارق في الدقيقة 50 من ركلة جزاء نفذها مارك نوبل الذي نجح في ترجمة 27 ركلة جزاء من أصل 30 نفذها خلال مسيرته، ليصبح رابع أنجح لاعب في هذا المجال في تاريخ الدوري بعد ألن شيرر (56) وفرانك لامبارد (43) وستيفن جيرارد (32) بحسب "أوبتا" للاحصاءات.
إلا أن الإسباني أيوزي بيريز فرض نفسه نجم الدقائق العشر الأخيرة بتسجيله ثنائية (81 من ركلة جزاء و88)، ليخرج بطل 2016 منتصرا، ما خوله توسيع الفارق الذي يفصله عن تشلسي الرابع الى 8 نقاط بعد اكتفاء الأخير بالتعادل مع جاره أرسنال 2-2 الثلاثاء.
وعلى غرار ليستر، عاد توتنهام الى سكة الانتصارات التي حاد عنها فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لأربع مراحل متتالية، وذلك بتعميق جراح ضيفه نوريتش سيتي متذيل الترتيب بالفوز عليه 2-1.
ويدين النادي اللندني بفوزه الى الكوري الجنوبي سون هيونغ مين الذي منحه النقاط الثلاث بهدف من كرة رأسية في الدقيقة 79، بعد عرضية من ديلي آلي الذي كان صاحب هدف التقدم في الدقيقة 38 بعد عرضية من العاجي سيرج أورييه، قبل أن يعادل الضيوف من ركلة جزاء عبر الفنلندي تيمو بوكي (70).

- سقوط أول في معقله أمام بيرنلي منذ 1962 -

ورفع الفريق اللندني رصيده الى 34 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف أمام ولفرهامبتون، وذلك قبل مواجهته الصعبة في المرحلة المقبلة على أرضه أيضا ضد مانشستر سيتي، بعد أن يحل قبلها ضيفا على ساوثمبتون السبت في مسابقة الكأس، علما أن الأخير فاز عليه 1-صفر في الأول من الشهر الحالي ضمن الدوري.
وعلى ملعب "أولد ترافورد"، سقط مانشستر يونايتد بين جماهيره أمام بيرنلي للمرة الأولى منذ 22 أيلول/سبتمبر 1962 (2-5 في دوري الدرجة الأولى سابقا)، بخسارته بهدفين سجلهما النيوزيلندي كريس وود (39) ودجاي رودريغيز (56).
وهي الهزيمة ثانية تواليا لفريق المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير بعد التي تعرض لها في نهاية الأسبوع ضد غريمه ليفربول المتصدر (صفر-2)، والتاسعة هذا الموسم ليتجمد رصيده عند 34 نقطة في المركز الخامس بفارق 6 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال، فيما حقق بيرنلي فوزه التاسع ورفع رصيده الى 30 نقطة في المركز الثالث عشر.
وتختتم المرحلة الخميس بلقاء ولفرهامبتون وضيفه ليفربول المتصدر فارق ساشع عن أقرب ملاحقيه.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق