اغلاق

نابولي يصعق يوفنتوس في عودة ساري ورونالدو يسجل مجددا

تلقى يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم هزيمة مفاجئة 2-1 أمام مستضيفه نابولي يوم أمس الأحد، في عودة ماوريتسيو ساري مدرب حامل اللقب إلى


Photo by Denis Doyle/Getty Images

ملعب فريقه السابق فيما نجح كريستيانو رونالدو في هز الشباك للمرة الثامنة على التوالي في الدوري.
وتقلصت صدارة يوفنتوس، الساعي لإحراز لقبه التاسع على التوالي وكان بوسعه زيادة الفارق إلى ست نقاط إذا انتصر، إلى ثلاث نقاط أمام إنتر ميلان الذي اكتفى بالتعادل 1-1 مع ضيفه كالياري في وقت سابق يوم الأحد.
وافتتح لاعب الوسط بيوتر جيلينسكي، الذي تعاقد معه ساري خلال فترته التي استمرت ثلاثة مواسم مع نابولي، التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 63 وضاعف القائد لورينتسو إنسيني الفارق قبل أربع دقائق من النهاية.
واحتاج يوفنتوس لأكثر من ساعة حتى يسدد أول كرة على المرمى وقلص رونالدو الفارق في الدقيقة 90 مواصلا مسيرته التهديفية.
وقال ساري "لعبنا بشكل سلبي طيلة المباراة. كان أداء بلا طعم. لم يبذلوا إلا أقل جهد ممكن لهزيمتنا".
وأطلقت الجماهير صيحات استهجان ضد مدرب يوفنتوس، الذي قاد نابولي للمركز الثاني برقم قياسي من النقاط في موسمه الأخير في 2018، كما كانت هناك العديد من اللافتات المسيئة في أماكن متفرقة من المدينة قبل المباراة.
وخسر نابولي، الذي يحتل المركز العاشر برصيد 27 نقطة ويقدم واحدا من أسوأ مواسمه منذ سنوات، أول ثلاث مباريات في الدوري على أرضه منذ تعيين المدرب جينارو جاتوسو خلفا لكارلو أنشيلوتي في يناير كانون الثاني.
وكان جاتوسو، الذي انتقد الأسبوع الماضي فقط الأداء "المشين" لفريقه على أرضه خلال خسارته 2-صفر أمام فيورنتينا، أكثر سعادة هذه المرة.
وقال "علينا الاستمرار بهذه الطريقة، ونركز على نابولي 24 ساعة في اليوم. لست هنا منذ فترة طويلة، لكن هذا الفريق أساء لنفسه ببعض التصرفات".
وتابع "واجهنا صيحات استهجان وإساءات، وكانت الجماهير على حق تماما أغلب الوقت، ولذلك يعود الأمر لنا في تغيير ذلك".

تشكيلة هجومية
أشرك ساري تشكيلة اتسمت بالمغامرة في وجود جونزالو إيجواين وباولو ديبالا بجانب رونالدو لكنه لم يستطع مواجهة ركض لاعبي نابولي المستمر.
وأُلغي هدف سجله رونالدو في الدقيقة 53 بداعي تسلل إيجواين في بداية اللعبة لكن يوفنتوس نجح أخيرا في تسديد كرة على المرمى في الدقيقة 62 عندما تصدى الحارس أليكس ميريت بسهولة لمحاولة إيجواين.
وفي الدقيقة التالية نجح نابولي في التقدم. وأبعد فويتشيخ شتينسني حارس يوفنتوس تسديدة قوية من إنسيني وسقطت الكرة في طريق جيلينسكي الذي سدد في سقف المرمى.
و
سجل إنسيني الهدف الثاني من كرة عرضية لخوسيه كايخون لكن رونالدو نجح بعد ذلك في تسجيل هدف يوفنتوس الوحيد عندما حول تمريرة رودريجو بنتانكور الطويلة إلى الشباك.
وكاد يوفنتوس أن يدرك التعادل في نهاية متوترة للمباراة لكن تسديدة إيجواين الخلفية تصدى لها ميريت.


Photo by Denis Doyle/Getty Images

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق