اغلاق

عدسة بانيت تتجول على الحدود: مزارعو النقب يقطفون الجزر على بعد ‘مرمى العصا‘ من بيوت غزة

على طول مساحات واسعة من الاراضي المتاخمة للحدود مع قطاع غزة في منطقة النقب الغربي، ينشغل الفلاحون واصحاب الاراضي في هذه الايام بجني
Loading the player...

المحاصيل من الجزر والبطاطا.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الذي زار هذه المنطقة اليوم، اطلع على العمل الذي يجري في هذه الاراضي التي تبدو قريبة جدا من السياج الحدودي مع قطاع غزة.
يشار الى أن موسم جني ثمار الجزر الصغير الذي يُزرع في هذه المنطقة يستمر عدة أشهر، وهو يبدأ من شهر كانون أول ويستمر حتى شهر نيسان، أي ان هذه الفترة هي فترة الذروة لجني هذه المحاصيل، ويقول المزارعون في هذه المنطقة ان نوع التربة فيها يعتبر ممتازا لهذه المزروعات ومزروعات اخرى منها الحمضيات .
كما تتم في هذه الفترة عملية زراعة البطاطا التي يتم جني ثمارها في فصل الصيف، وفي نفس الوقت يتم في هذه الفترة جني ثمار البطاطا الشتوية .

" معتادون على العمل هنا "
في احدى المساحات المزروعة بالجزر التقينا بسليمان القريناوي من رهط الذي يعمل في هذا المجال منذ سنوات طويلة وهو يشرف على عملية غسل الجزر قبل نقله بحاويات كبيرة.
اول سؤال سألناه اياه " ألا تخاف أن تعمل عل مقربة من الحدود التي تصف بانها واحدة من أكثر الحدود سخونة في العالم في هذه الفترة ؟"
القريناوي أجاب قائلا :" لا ... نحن معتادون على العمل هنا ".
وحول عمله الذي يتخلل الاشراف على ماكينات كبيرة تقوم بغسل الجزر بعد قطفه، قال القريناوي :" تقريبا كل يوم نقوم بغسل وتنظيف ما بين 200 طن الى 400 طن من الجزر. طبعا هذه عملية تنظيف اولية، ومن ثم يتم نقل هذا الجزر للمصانع تجهيزا لتسويقه في البلاد أو تصديره الى الخارج ".
وتابع القريناوي يقول حينما سالناه ماذا يفعل المزارعون والعمال في الايام التي تشهد مواجهات أو توترا على الحدود :" في مثل هذه الايام وفي أيام الحرب لا نعمل. نحن على اتصال بالجبهة الداخلية والجيش الذي يصدر تعليماته لاصحاب الاراضي والمزارعين كلما كانت حاجة لذلك ".
أما عما يراه من الطرف الثاني من الحدود فقال القريناوي :" أرى بيوت غزة من بعيد. نأمل ان تكون الاوضاع على طرفي الحدود أفضل ".

عمال من بلدات عربية في النقب ومن تايلاند
جدير بالذكر أن شركات نقليات من رهط والنقب تقوم بالعمل في هذا المجال، حيث تقوم بنقل المحاصيل لمواقع مختلفة من أرجاء البلاد .
وقد لاحظ مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال تجواله في هذه المنطقة وجود أعداد من العاملين في مجال الزراعة وهم من سكان القرى والبلدات البدوية في النقب، الى جانب عمال أجانب من تايلاند وغيرها.

منطقة حساسة من ناحية أمنية
كما يقول مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه بطبيعة الحال ونظرا للظروف الامنية السائدة في هذه المنطقة الحساسة، فانه تنتشر فيها قوات من الجيش الاسرائيلي التي تقوم بدوريات بين الحين والآخر. كما يلاحظ من يزور المنطقة وجود ملاجئ متنقلة من الباطون التي تنتشر على جانبي الشوارع وخاصة بقرب محطات انتظار الحافلات وفي محطات الوقود وغيرها.


تصوير موقع بانيت

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق