اغلاق

صفقة القرن - ترامب يكشف : القدس عاصمة موحدة لاسرائيل ولن تكون عودة لأي لاجئ

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط، والتي تضمنت جوانب عدة تتعلق بالقدس ودولة فلسطينية جديدة والاستثمارات


(Photo by Alex Wong/Getty Images)

التي ستضخ فيها.
وقال ترامب في مؤتمر صحفي :" إن اليوم يمثل خطوة كبيرة نحو السلام والشباب في كل الشرق الأوسط مستعدون لمستقبل أكثر أملا ، والحكومات في المنطقة تعلم أن الارهاب والتطرف الإسلامي هم العدو المشترك للجميع".
وأبرز ما قاله ترامب في خطابه :"
- لن نطلب من اسرائيل ان تتنازل عن امنها .
- خطتي ستمنح الفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية وسنقوم بافتتاح سفارة فيها
- يسعدني ان ارى سفراء الامارات والبحرين وعمان معنا الان
- خطتنا للسلام من 80 صفحة وهي مفصلة اكثر من اية خطة أخرى
- خطتي قد تكون الفرصة الاخيرة للفلسطينيين للحصول على دولة مستقلة
- تتضمن الخطة اقامة دولة فلسطينية متصلة الاراضي وستبقى القدس العاصمة الموحدة لإسرائيل
- العديد من الدول تريد المشاركة في توفير 50 مليار دولار لمشاريع جديدة في الدولة الفلسطينية المستقبلية
- اشكر الامارات والبحرين وعمان على العمل الرائع للتعاون معنا
- اليوم هو اتخاذ خطوة كبيرة نحو السلام
- خطتي هي توفر فرصة للفلسطينيين والاسرائيليين ضمن حل الدولتين " .

وهذه أبرز النقاط التي جاءت على لسان ترامب بشأن خطة السلام:
"
- بموجب الخطة تبقى القدس العاصمة غير المجزأة أو المقسمة لإسرائيل، ولكن هذا ليس بالأمر الكبير لأننا فعلا حققنا ذلك لهم، وسيبقى الأمر كذلك، وستعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على الأراضي التي توفرها الرؤية لتكون جزء من دولة إسرائيل.
- المرحلة الانتقالية المقترحة لحل الدولتين لن تمثل خطورة كبيرة على دولة إسرائيل بأي شكل من الأشكال، ولن نسمح بالعودة إلى أيام سفك الدماء والمتفجرات والهجوم على الملاهي.
- السلام يتطلب الحلول الوسط والتنازلات لكننا لن نطالب إسرائيل أبدا أن تتنازل عن أمنها.
- قدمت الكثير لإسرائيل مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لها، واعترفت بمرتفعات الجولان، إلا أن الاهم من كل ذلك هو الخروج من الاتفاق النووي الفظيع مع إيران.
- الصفقة فرصة عظيمة وتاريخية للفلسطينيين، لتحقيق دولة مستقلة خاصة بهم، بعد 70 عاما من تقدم بسيط، وقد تكون هذه أخر فرصة يحظون بها.
- الشعب الفلسطيني أصبح لا يثق بعد سنوات من الوعود التي لم يوف بها، وتعرضوا لاختبارات كثيرة، وعلينا ان نتخلص من الأساليب الفاشلة للأمس.
- الخطة ستضاعف الأراضي الفلسطينية وتمنح الفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية، وستفتتح الولايات المتحدة سفارة لها هناك.
- إسرائيل ستعمل عن كثب مع ملك الأردن للتأكد من الوضع القائم حاليا فيما يتعلق بالأماكن المقدسة والسماح للمسلمين بممارسة شعائرهم في المسجد الأقصى.
- الخطة تقدم استثمارات تجارية كبيرة تقدر بخمسين مليار دولار في الدولة الفلسطينية الجديدة، والكثير من الدول تريد المشاركة في هذا الأمر.
- الفلسطينيون يستحقون فرصة لتحقيق إمكاناتهم الرائعة والعظيمة وهناك من يستغلهم كبيادق للترويج للإرهاب والتطرف.
- كل الادرات الأميركية السابقة حاولت تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وفشلت، لكنني لم انتخب لاتجنب المشكلات الكبيرة، ورؤيتنا للسلام تختلف تماما عن المقترحات السابقة وفيها اقتراحات أكثر تفصيلية من الخطط السابقة.
 الخطة أن نجعل فلسطين وإسرائيل والمنطقة أكثر أمانا، وتمثل حل حقيقي وواقعي للدولتين بما يحقق حلم الفلسطينيين وأمن إسرائيل.
- سوف نشكل لجنة مشتركة مع إسرائيل لتحويل الخارطة الذهنية إلى شيء أكثر تفصيلا بحيث يمكن الحصول على الاعتراف بها فورا" .

نتنياهو :" ترامب يعترف بأنه ينبغي أن تكون لإسرائيل السيادة في غور الأردن ومناطق أخرى "

من جانبه ، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه "وافق على التفاوض مع الفلسطينيين لأن خطة ترامب للسلام تحقق توازنا" . وأضاف :" ترامب يعترف بأنه ينبغي أن تكون لإسرائيل السيادة في غور الأردن ومناطق أخرى حيث تستطيع الدفاع عن نفسها بنفسها . خطة ترامب للسلام تعالج جذر الصراع وهو ضرورة اعتراف الفلسطينيين باسرائيل دولة يهودية" .
 وأكد نتنياهو ان "اسرائيل مستعدة للتفاوض مع الفلسطينيين فورا " .

ترامب يلتقي نتنياهو وغانتس
وكان الرئيس الأمريكي قد التقى يوم أمس مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ، لاطلاعه على تفاصيل الخطة التي طال امد انتظار نشر تفاصيلها ، وقال ترامب بعد اللقاء أن "خطة السلام في الشرق الأوسط ستحقق الكثير للجميع" .
وأكد الرئيس الأميركي أن العديد من الدول العربية وافقت على هذه الخطة، وأن الجانب الفلسطيني سيطلع عليها اليوم .
وقال نتنياهو  في حديث للصحفيين عند لقائه ترامب ان "خطة ترامب للسلام قد تكون فرصة تاريخية".
وقد التقى الرئيس ترامب أيضا مع منافس نتنياهو في انتخابات الكنيست ، زعيم حزب " كحول لفان" الإسرائيلي بيني غانتس ، امس الاثنين ، والذي أشاد من جانبه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بإعداد خطة للسلام في الشرق الأوسط وتعهد بتنفيذها بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في مارس آذار.

تعزيزات أمنية إسرائيلية في الضفة الغربية والأغوار
من جانب اخر ، عزز الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، إجراءاته الأمنية ووجوده العسكري عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، تحسبا لخروج مسيرات فلسطينية رافضة لـ "صفقة القرن".
وجاء في بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي ، وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بناءً على تقدير الموقف الذي يجرى بشكل متواصل في جيش الدفاع تقرر تعزيز لواء الأغوار بقوات مشاة إضافية" .
وأغلق الجيش الإسرائيلي بالسواتر الترابية طريقا قرب مستوطنة "بيت إيل"، كما أغلق بوابة حديدية على الطريق الواصل بين مدينة البيرة ومخيم الجلزون للاجئين.

احتجاجات حاشدة في الأراضي الفلسطينية رفضا لـ "صفقة القرن "
وقد شهدت الأراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء، احتجاجات حاشدة على خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط، المعروفة بـ "صفقة القرن" .
وخرج آلاف المواطنين في تظاهرة حاشدة بمدينة غزة، حيث انطلقت المسيرة من قرب مقر "الأونروا" باتجاه دوار انصار غرب المدينة وسط شعارات تندد بالموقف الأمريكي والصمت العربي على بنود الصفقة.
وأحرق الشبان إطارات السيارات، فيما رفعت شعارات تطالب بوحدة الشعب.


(Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


(Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


(Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


 (Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


(Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


تصوير مكتب الصحافة الحكومي


(Photo by MAHMUD HAMS/AFP via Getty Images)


(Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)


 (Photo by MAHMUD HAMS/AFP via Getty Images)


(Photo by MAHMUD HAMS/AFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق