اغلاق

' صفقة القرن ' - إليكم تفاصيل الخطة الكاملة

"خطة القرن" التي كشف عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، في البيت الأبيض بينما كان يقف إلى جواره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، وردت في
الخرائط ، الحدود ، اللاجئون وبلدات المثلث : إليكم خطة ترامب الكاملة - شاهدوا : الخارطة الجديدة - تصوير رويترز
Loading the player...

اليكم الملف الكامل لـ‘صفقة القرن‘  الذي عرضه ترامب - اضغطوا هنا لتصفح الملف

صفحة مقيمة على 22 فصلا، وتشمل خرائط وملحقات، ويفيد مراسل موقع بانيت  وصحيفة بانوراما ، انها وبحسب الملفات  التي اطلع عليها  تطرح الكثير من التفاصيل الدقيقة بشأن رؤية ترامب للسلام الإسرائيلي -  الفلسطيني، وعلى الرغم من أن هدف ترامب المعلن هو إنهاء الصراع المستمر منذ عقود فإن الخطة التي قدمها تنحاز إلى إسرائيل وهو ما تجلى في غياب الفلسطينيين عن إعلان الاقتراحات.
علما بأن الجانب الفلسطيني قيادة وشعبا  يرفض هذه الخطة، وسط حالة من الغضب. وسخر الرئيس الفلسطيني محمود عباس  من الخطة، التي يقول ترامب إنها "صفقة القرن"، واصفا إياها بأنها "صفعة القرن".
ويرفض الفلسطينيون التعامل مع إدارة ترامب احتجاجا على خطوات موالية لإسرائيل اتخذها الرئيس الأمريكي مثل نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.
ونستعرض فيما يلي مختلف البنود التي وردت في الخطة:

الحدود
ورد في هذا الفصل ان " الولايات المتحدة لا تعتقد ان إسرائيل ملزمة قانونيا أن تمنح الفلسطينيين 100% من أراضي ما قبل 1967، وأن الأمر يتوافق مع قرار الأمم المتحدة 242". وكتب الامريكيون  بحسب الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، أن  اقتراحهم هو " تسوية عادلة – دولة فلسطينية مع مساحة أراض تشابه تلك التي كانت فيالضفة الغربية وغزة قبل عام 1967".
 وكتبوا أن "صفقة القرن" ، "تسهل حرية الحركة في الدولة الفلسطينية من خلال نظام من الجسور والطرق والأنفاق. وحتى يصبح لدى الدولة الفلسطينية ميناء خاص بها ، سيتاح لها وصول خاص إلى الأرصفة في ميناءي حيفا وأشدود. سيعيش 97٪ من الإسرائيليين في الضفة الغربية في الأراضي الإسرائيلية المجاورة و 97٪ من الفلسطينيين في الضفة الغربية سيعيشون في الأراضي الفلسطينية المجاورة. تبادل الأراضي ، وخاصة في النقب الغربي ، سيمنح الدولة الفلسطينية منطقة مماثلة لتلك التي كانت موجودة في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل عام 1967. "
بحسب الخطة ، وفق  الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " الفلسطينيون الذين يعيشون في جيوب داخل الأراضي الإسرائيلية ولكن كجزء من الدولة الفلسطينية، سيصبحون مواطنين فلسطينيين ولديهم خيار البقاء في مكانهم ، إلا إذا قرروا خلاف ذلك. سيتكون لهم شوارع تربطهم بفلسطين، وسيعيشون تحت الحكم الفلسطيني. المسؤولية الأمنية في هذه الجيوب ستكون لإسرائيل. كذلك سيتاح للإسرائيليين الذين يعيشون في جيوب تشكل جزءا من المناطق الفلسطينية، أن يبقوا في أماكنهم، إلا اذا اختاروا غير ذلك. سيحافظون على مواطنتهم الإسرائيلية، وستكون لهم طرقات تربطهم بالأراضي الإسرائيلية. المسؤولية الأمني ستكون لإسرائيل".    
" منطقة الأغوار المهمة جدا للأمن القومي الإسرائيلي، ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية". كما وردت في الخطة. " مع ذلك على إسرائيلي ان تناقش مع الحكومة الفلسطينية، اتفاقية، في اطاره تبقى الأراضي الزراعية التي يقوم عليها الفلسطينيون تحت سيطرتهم بدون تمييز، بموجب تصاريح تمنح لهم من قبل دولة إسرائيل".    
فيما يتعلق بقطاع غزة ، قيل إن "تحسنًا كبيرًا في مستوى معيشة سكان غزة لن يحدث قبل وقف إطلاق النار مع إسرائيل ، وتجريد قطاع غزة من السلاح بالكامل وحكومة تسمح للمجتمع الدولي بتحويل الأموال لاستثمارات لا يتم تدميرها في نزاعات المستقبلية".
تنص الخطة أيضًا على أن "إسرائيل ستحافظ على سيادتها في المياه الإقليمية ، والتي تعد مهمة لأمن إسرائيل وتوفر الاستقرار للمنطقة".

بلدات المثلث
في القسم المتعلق بتبادل الأراضي التي سوف تنقلها إسرائيل، ذُكر أنها يمكن أن تشمل مناطق مأهولة وغير مأهولة.
في هذا السياق ، كُتب أن هناك احتمال ألا تقوم إسرائيل بنقل أراض في النقب فقط :
"بلدات المثلث بما يشمل كفرقرع، عرعرة، باقة الغربية، أم الفحم، قلنسوة، الطيبة، كفرقاسم، الطيرة، كفربرا، جلجولية. هذه البلدات التي تعرف نفسها على انها فلسطينية، كانت بالأصل يجب أن تكون تحت السيطرة الأردنية، بموجب اتفاقية الهدنة عام 1949، لكن لأسباب أمنية بقيت مع إسرائيل.  تدرس الخطة إمكانية إعادة ترسيم حدود إسرائيل، وفقًا لاتفاق بين الطرفين، بحيث يتم نقل بلدات المثلث إلى فلسطين". وفق ما جاء في الخطة.
وفقا للخطة ، سيتم بناء طريقين لصالح الدولة الفلسطينية ، بموجب المتطلبات الأمنية الإسرائيلية. ستسمح هذه الطرق للفلسطينيين بعبور غور الأردن والوصول إلى المملكة الأردنية، وللأردنيين بالوصول الى فلسطين".
واضعو "صفقة القرن" أوضحوا أنه "سيتم إعادة بناء السياج الأمني  بما يتلاءم مع الحدود الجديدة ، وسيتم بناء معابر حدودية حديثة وجديدة. خلال المفاوضات، ستعد الأطراف قائمة بالأماكن المقدسة، وسيتم ضمان الوصول إليها وحرية العبادة".
وذكروا أنه "سيتم إنشاء صندوق دولي لهدف تطوير المناطق المخصصة للفلسطينيين في تبادل الاراضي ، بالإضافة إلى تحسينات في البنية التحتية والوسائل الأمنية الواردة في الخطة ، بما في ذلك منشآت في الموانئ،  طرق، جسور، أنفاق أسوار، معابر حدودية، سكك حديدية وما إلى ذلك. دولة إسرائيل والدولة الفلسطينية يجب أن لا تكونا هما من  تمولان ذلك ".
 
القدس
وفقًا لطاقم ترامب ، الذي ساهم في وضع الخطة ، فإن "إعادة تقسيم القدس وإقامة جيشين في واحدة من أكثر المناطق حساسية على وجه الكرة الأرضية سيكون خطأً فادحًا. لذا يجب تجنب تقسيم المدينة، لكن الجدار الأمني القائم بالفعل والذي يفصل الأحياء العربية (كفر عقب والجزء الشرقي من شعفاط) في القدس وبين بقية أحياء المدينة، يجب ان يبقى في مكانه وأن يكون هو الحدود بين عاصمتي الدولتين". بحسب الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما .
وكتب الامريكيون في خطتهم أن " القدس تبقى تحت السيادة الإسرائيلية وستبقى مدينة غير مقسمة. عاصمة الدولة الفلسطينية تكون في المناطق التي تقع شرق وشمال الجدار – كفرعقب، الجزء الشرقي من شعفاط وأبو ديس، ويطلق عليها اسم القدس، او أي اسم آخر يختاره الفلسطينيون. المواطنون العرب في القدس التي ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية أمامهم ثلاثة خيارات : أن يصبحوا مواطنين إسرائيليين، أن يصبحوا مواطنين فلسطينيين، أن يبقوا على ما هم عليه اليوم، كمقيمين دائمين في إسرائيل".    
وتنص الخطة  ، وفق  الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، على انه "على إسرائيل ان تسمح للدولة الفلسطينية بإقامة منطقة سياحية خاصة في عطروت. من أجل دعم تطوير منطقة سياحية بمستوى عالمي،  يساهم في تطوير السياحة الإسلامية الى القدس واماكنها المقدسة، صندوق التنمية الدولي، يموّل إقامة مطاعم، متاجر، فنادق، مراكز سياحية وغيرها".  
في مرحلة التفاوض ، يجب على الأطراف مناقشة آلية تسمح بمنح تراخيص لمرشدي جولات فلسطينيين في البلدة القديمة بالقدس ، وإنشاء سلطة القدس للتنمية المشتركة ، والتي ستشجع السياحة في كلتا الدولتين ".

الأمن
أكد واضعو الخطة على أن الدولة الفلسطينية ستكون منزوعة السلاح بالكامل وستبقى كذلك. سيكون لديها قوات أمن للحفاظ على الأمن الداخلي ولمنع الهجمات الإرهابية في أراضيها وفي أراضي إسرائيل والأردن ومصر.
ستكون مهمة قوات الأمن الفلسطينية ، بحسب الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، هي الحفاظ على النظام العام وإنفاذ القانون مكافحة الإرهاب (مع إسرائيل والأردن ومصر) وحماية المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين الأجانب".
وبموجب  الخطة  "إذا قررت إسرائيل في المستقبل أن الدولة الفلسطينية أظهرت قدرة ونوايا لمحاربة الإرهاب ، فسيبدأ برنامج تجريبي في بجزء من  الضفة الغربية لتحديد ما إذا كانت الدولة الفلسطينية قادرة على تلبية المعايير الأمنية. إذا نجحت الدولة الفلسطينية بذلك ، سيتم توسيع الخطة لتشمل المزيد من المناطق. إذا فشلت الدولة الفلسطينية في تلبية المعايير لفترة طويلة، فسيكون لإسرائيل الحق بالقيام بخطوات لإعادة الخطة الى الوراء".
وتنص الخطة ، وفق الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، على أنه " نظرًا لأن إسرائيل دولة ضيقة جغرافيا ، فإنها إذا لم تسيطر على المجال الجوي فوق غور الأردن ، فلن تتمكن من التعامل مع الضربات الجوية من القادمة من الشرق. لهذا السبب، يجب أن يكون لأي اتفاق سلام مع إسرائيل سيطرة على المجال الجوي غرب نهر الأردن".
وتبقي إسرائيل تحت سيطرتها، محطة انذار واحدة على الأقل في فلسطين. كما تستخدم طائرات مسيرة، مناطيد مراقبة، ووسائل جوية أخرى في أجواء الدولة الفلسطينية.
كما تنص الخطة على عدم وضع قوات دولية على الحدود بين الدولتين.

المعابر الحدودية
ينص هذا الجزء من الخطة المتعلق بالمعابر الحدودية  ، بحسب الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، على أن "إسرائيل ستعمل عن كثب مع الأردن ومصر والدولة الفلسطينية لتحسين الوضع في جميع المعابر الحدودية. الهدف هو تقليل قوات الأمن الإسرائيلية. وستكون نقاط يلبس فيها رجال الامن ملابس مدنية بدون الإشارة الى الدولة".
غزة
أوضح الأمريكيون ان إسرائيل ستتعهد بتنفيذ التزاماتها فقط اذا تحققت الشروط التالي:
"1. تأخذ السلطة الفلسطينية على نفسها، أو أي هيئة وطنية أو دولية أخرى مقبولة على إسرائيل مهمة السيطرة بالكامل على غزة.
2. سيتم نزع سلاح حماس والجهاد الإسلامي وأي ميليشيا أخرى أو منظمة إرهابية.
3. سيتم نزع سلاح قطاع غزة بالكامل.
4 . إذا لم تنجح محاولات استعادة جثث الجنود والسجناء الإسرائيليين حتى التوقيع على الاتفاق ، فسيتم إعادتهم على الفور.
5 . إذا كان لحماس دور في الحكومة الفلسطينية ، فعليها الالتزام بمسار السلام وتبني قرارات اللجنة الرباعية ، بما في ذلك الاعتراف بإسرائيل ، والالتزام بإنهاء العنف وباتفاقات سابقة بين الطرفين ، بما في ذلك تفكيك المنظمات الإرهابية."

 منطقة تجارة حرة
سيتم إنشاء منطقة تجارة حرة بين المملكة الأردنية والدولة الفلسطينية ، وسيتم تصدير البضائع من المطار في الأردن.
اتفاق تجارة مع الولايات المتحدة  تبدأ الولايات المتحدة مفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة مع الدولة الفلسطينية. "نأمل أن توقع دول في أوروبا والشرق الأوسط  أيضا اتفاقيات تجارة حرة مع الدولة الفلسطينية." وفق ما كُتب في الخطة.

مرافق في الميناء
"بناء ميناء في غزة يمثل مشكلة في المستقبل المنظور بسبب التحديات الأمنية" ، أوضح الأمريكيون. "لذلك ، ستسمح إسرائيل للدولة الفلسطينية باستخدام أرصفتها في موانئها البحرية في أشدود وحيفا. الحديث عن  سفن شحن فقط ، وسيتم نقل البضائع بسرعة إلى الدولة الفلسطينية ووفقًا للترتيبات الأمنية الإسرائيلية. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للفلسطينيين استخدام ميناء العقبة بشكل مشابه."
وكُتب في الخطة ، بحسب الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، انه "بعد خمس سنوات من توقيع اتفاقية السلام والالتزام بجميع الشروط في غزة ، سيكون للدولة الفلسطينية الحق - إذا استوفت الشروط الأمنية والبيئية الإسرائيلية - في إنشاء جزيرة اصطناعية قبالة سواحل غزة من أجل تطوير ميناء يخدم قطاع غزة ، بالإضافة إلى مطار للطائرات الخفيفة. بعد الإنشاء ، لن يكون للفلسطينيين الحق في استخدام موانئ حيفا وأشدود والعقبة ما لم تتفق الأطران على ذلك ".

 منتجع في البحر الميت
وفقًا لهذا الفصل من "صفقة القرن" ، "ستسمح إسرائيل للدولة الفلسطينية بتطوير منطقة استجمام في شمال البحر الميت ، دون المساس بالسيادة الإسرائيلية على الأرض. ستقيم إسرائيل والفلسطينيون طريقًا يسمح للفلسطينيين بالوصول من مناطقهم الى هذا المنتجع ، ووفقًا للمتطلبات الأمنية الإسرائيلية".

الأسرى
كجزء من اتفاقية السلام ، وفق الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما  سيتم إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين باستثناء أولئك الذين أدينوا بعمليات قَتل ، بمحاولات قتل وتآمر لارتكاب القتل (في الهجمات الإرهابية) ، وكذلك المدنيين الإسرائيليين الآخرين. سيتم إطلاق سراح الأسرى على مرحلتين ، وسيصبح كل هؤلاء المفرج عنهم مواطنين في الدولة الفلسطينية. في المرحلة الأولى ، سيتم إطلاق سراح القُصَّر والنساء والأسرى الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا والأسرى المرضى والذين تبقى لهم أقل من ثلث مدة العقوبة. إطلاق سراح أسرى آخرين بعد المرحلة الثانية يعتمد على موافقة إسرائيل. بحسب الملف الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما .

اللاجئون
تضع خطة ترامب، وفق ما يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ثلاثة خيارات أمام اللاجئين الفلسطينيين:
" 1. الانضمام الى الدولة الفلسطينية (وفقا للشروط) . 
2. الاندماج في الدولة التي يتواجدون فيها حاليا ( بموافقة نفس الدولة)
3. استقبال 5000 لاجئ كل عام ، لمدة عشر سنوات (50000 في المجموع) في دول إسلامية توافق على توطين فلسطينيين (بموافقة تلك البلدان).
و يشير هذا القسم، من "الصفقة" وفق ما يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، إلى أن "العديد من الفلسطينيين يقيمون في دول في الشرق الأوسط ، مثل سوريا ولبنان ، حيث يوجد عداء مرتفع لإسرائيل. لذلك ، فإن لجنة مكونة من  إسرائيليين وفلسطينيين ستحدد كيفية حل الخلافات المتعلقة بدخول الفلسطينيين من الخارج إلى الأراضي الفلسطينية في مثل هذه الحالات. بعد التوقيع على اتفاق سلام ، سوف يتوقف تعريف الفلسطينيين كلاجئين ، وستتوقف الأونروا عن العمل".

أسس الدولة الفلسطينية
أسس الدولة الفلسطينية كما تحددها خطة ترامب، تعتمد على عدة نقاط وشروط اساسية طالعها مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ابرزها :"
1 . يقيم الفلسطينيون نظام حكم مكفول فيه حرية الصحافة ، تقام فيه انتخابات حرة ومفتوحة ، يحترم حقوق الإنسان للمواطنين ، حرية الدين وحقوق الأقليات  وتقام فيه سلطة قضائية مستقلة.
2 . ينشئ الفلسطينيون مؤسسات مالية مستقلة وموثوقة لمنع الفساد.
3 . سيتعين على الفلسطينيين السيطرة على كامل أراضيهم ونزع السلاح من السكان.
4. يتوجب على الفلسطينيين الالتزام بجميع شروط الخطة.

التربية وثقافة السلام
"كجزء من خلق ثقافة السلام" ، ُكتب في الخطة،  يجب انهاء التحريض على إسرائيل وعلى عدم حقها بالوجود ، بما في ذلك في وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة.  ويتوجب على الفلسطينيين "منع بث الكراهية".

اعتراف متبادل وانهاء النزاع
"بموجب اتفاق السلام" ، توجب الخطة ، وفق ما يفدي مراسل مفوع بانيت وصحيفة بانوراما، أن "يعترف الطرفان بفلسطين كدولة قومية للفلسطينيين وإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي. سوف ينهي الاتفاق النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين ، والدعاوى (القانونية) من طرف ضد الآخر".

خلال فترة المفاوضات
يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ان الخطة تحدد شروط ومطالب للإسرائيلي والفلسطينيين، خلال فترة المفاوضات التي تستمر كحد اقصى 4 سنوات، ابرزها:
" المطلوب من إسرائيل:
1. في المناطق غير المشمولة في الأراضي الإسرائيلية بموجب الخطة ، لن تبني إسرائيل مستوطنات جديدة ، لن توسع المستوطنات القائمة ولن تنفذ خطط تطوير.
2. لن توسع إسرائيل الجيوب القائمة (المستوطنات المعزولة) .
3. لا تقوم إسرائيل بهدم مبان قائمة.

المطلوب من الفلسطينيين
1. يمتنع الفلسطينيون عن محاولة التوجه الى المنظمات الدولية دون موافقة إسرائيل.
2. يمتنع الفلسطينيون أي إجراء ضد إسرائيل والولايات المتحدة ومواطني البلدين في محكمة العدل الدولية.
3. يوقف الفلسطينيون عن دفع المال لعائلات إرهابيين متواجدين في السجون الإسرائيلية ولعائلات الإرهابيين القتلى.
4. سيعزز الفلسطينيون تطوير المؤسسات اللازمة للحكم الذاتي". وفق ما كُتب في خطة ترامب التي اطلع عليها مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما .

الخرائط
في خطابه ، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لن يتم تهجير أي إسرائيلي أو فلسطيني من منزله". ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، انه وفقًا للخرائط المنشورة في الخطة ، ستبقى المستوطنات المعزولة تحت السيادة الإسرائيلية كجيوب يمكن للجيش الإسرائيلي الوصول إليها وسيتم ربطها بطرقات منفصلة.
كما أشير في الخرائط ان الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، يظل على حاله، وكذلك "حرية العبادة". 
كما يظهر في الخرائط، النفق الذي سيقام مستقبلا  بموجب " صفقة القرن"،  والذي سيربط بين قطاع غزة والضفة الغربية. كذلك، سيتم ربط الضفة الغربية ببعضها بأنفاق كثيرة وشوارع رئيسية وجسور.

الجزء الاقتصادي
في الجزء الاقتصادي، يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المرحلة الأولى في خطة ترامب،  تنص على فتح غزة والضفة الغربية على أسواق في المنطقة واسواق عالمية. كذلك، ستكون هناك خطوات لتحسين التعاون بين الفلسطينيين ومصر وإسرائيل والأردن بهدف الحد من القيود المفروضة على حركة البضائع والمدنيين الفلسطينيين.
الخطة الثانية ستتيح استثمار مليارات الدولارات، في قطاعات الكهرباء والماء والاتصالات. ستتلقى السلطات المختصة التدريب والمساعدة في إدارة البنية التحتية وزيادة المنافسة. وتتناول الخطة الثالثة تعزيز القطاع الخاص والحد من البطالة وخلق أكثر من مليون فرصة عمل جديدة للفلسطينيين.
احد المشاريع سيهتم بالمساعدة في تمويل "شركات ستارت اب" وشركات تكنولوجية في المناطق الفلسطينية.

طرقات وقطار
تطرح الخطة ، وفق ما يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، إقامة طرقات في غزة والضفة الغربية، والاستثمار في إقامة ممر يوصل بينهما مباشرة من خلال شارع سريع وربما خط قطار حديث.

مجالات أخرى
يشار الى ان خطة ترامب المفصلة، تتطرق الى مجالات أخرى، من ضمنها، الوضع على الحدود،  شبكة الكهرباء والماء والصرف الصحي في فلسطين،  السياحة، السكن، الصناعة، الموارد الطبيعية، الجامعات، المستشفيات والمجال الصحي، القطاع الخاص وغير ذلك.

اليكم الملف الكامل لـ‘صفقة القرن‘  الذي عرضه ترامب - اضغطوا هنا لتصفح الملف


اضغطوا على الصورة لمشاهدة الملف الكامل لـ‘صفقة القرن‘  الذي عرضه ترامب


الخارطة الجديدة - كما عرضها ترامب






ترامب يكشف عن خطة القرن  تصوير : (Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


(Photo by MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)


 (Photo by Sarah Silbiger/Getty Images)


 (Photo by Sarah Silbiger/Getty Images)


 (Photo by Sarah Silbiger/Getty Images)


 (Photo by Sarah Silbiger/Getty Images)


 (Photo by Sarah Silbiger/Getty Images)


 (Photo by Alex Wong/Getty Images)


 (Photo by Alex Wong/Getty Images)


 (Photo by Alex Wong/Getty Images)


 (Photo by Alex Wong/Getty Images)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق