اغلاق

خلال الشهر الاول من العام: 12 حالة وفاة لأطفال في البلاد نصفها تقريبا من المجتمع العربي

مع نهاية شهر كانون الثاني يناير من العام الحالي، اعلنت مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد ان الشهر الاول من هذا العام شهد 12 حالة وفاة لأطفال واولاد


الصوره للتوضيح فقط - تصوير iStock-Milos Dimic

من جيل صفر حتى 18 عاما. وتعتبر هذه النسبة عالية مقارنة مع سنوات سابقة ومقارنة مع سائر اشهر العام. وبحسب ما اوردته معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد فان اسباب حالات الوفاة خلال الشهر الماضي كانت متعددة لكن معظمها كان نتيجة الموت المفاجئ او المعروف بـ"موت المهد".
وكانت حصة الاولاد العرب من مجمل حالات الوفاة خلال الشهر الماضي النصف تقريبا (حوالي 5 حالات من اصل 12 حالة). وعن مسببات الوفاة الاخرى فأشارت المعطيات الى "ان حالتي وفاة كانت لعابري سبيل جراء الدهس وحالة اخرى في المجتمع البدوي في النقب حصدت روح طفل هناك نتيجة حادث وقع في البيئة المحيطة بالسيارة، كما تم تسجيل حالة وفاة واحدة لطفل نتيجة سقوطه عن حصان، حالة اختناق واحدة انتهت بالوفاة، حالة غرق اضافية، حالة تسمم انتهت بالوفاة و5 حالات نتيجة موت المهد" .
وعن توزيع حالات الوفاة بحسب الاجيال او الفئات العمرية فيظهر من المعطيات ان 8 من بين حالات الوفاة كانت لفئة الاطفال حتى جيل 4 سنوات، حالتي وفاة لفتيان ما بين السنوات 5 حتى 9 سنوات وحالتين لأولاد ما بين 10 اعوام حتى 14 .  
 
توصيات بطيرم
وعلى ضوء هذه المعطيات تعيد مؤسسة "بطيرم" لامان الاولاد وتشدد على توصياتها لكافة الأمهات والاهل عموما لتفادي حالات وفيات الأطفال المفاجئ او "موت المهد" وللحفاظ على سلامة الاطفال اثناء النوم خصوصا في فصل الشتاء:
- عدم تدفئة الاطفال بشكل مبالغ فيه خاصة في فصل الشتاء حيث من المفضل ان تكون درجة حرارة الغرفة 22 درجة مئوية
- إضجاع الطفل على ظهره وليس على بطنه خلال نومه في النهار والليل.
- الاهتمام بإبعاد الوسائد, الدمى والبطانيات واسلاك الكهرباء والستائر عن سرير الطفل
- استعمال المصاصة / اللهاية لكن دون ربطها بسلسة خلال النوم اذ ان استعمالها من شانه ان ينقذ حياة الطفل من الموت المفاجئ حسب ما اظهرته الابحاث
- عدم الاعتماد على استعمال جهاز استشعار تنفس الطفل كوسيلة لمنع "موت الرضع المفاجئ" .
هذا وتوصي الأكاديمية الامريكية لطب الأطفال لتفادي ظاهرة الموت المفاجئ الأمهات بالرضاعة الطبيعية وتجنب التعرض للدخان السلبي اي الدخان المنبثق عن المدخنين المتواجدين في البيئة القريبة أثناء الحمل وبعد الولادة والتي من شأنها أن تقلص احتمال موت الرضع المفاجئ المعروف بـ"موت المهد".
وكانت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP - American Academy of Pediatrics) قد أصدرت في اكتوبر 2016 توصيات جديدة تشير خلالها انه يمكن للرضيع من جيل صفر حتى جيل العام أن ينام في غرفة الاهل لتقليص خطر موت المهد, لكن في سرير منفرد, اذ أن النوم في سرير منفرد يقلص من خطر "الموت الرضع المفاجئ" بنسبة 50%.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق