اغلاق

وفد شخصيات يهودية يزور كفرقاسم رفضا لصفقة القرن

قدمت أمس (الخميس) إلى كفر قاسم، نخبة من رؤساء السلطات المحلية العربية واليهودية من منطقة الشارون والمثلث، وشخصيات عامة من ضمنهم نواب في الكنيست،

 

وذلك ضمن جولة تضامنية نظمها حراك نقف معًا على أثر صفقة القرن التي طرحت مؤخرًا، وإمكانية سحب الجنسيات من سكان وادي عارة والمثلث.
يذكر، ان صفقة القرن أشارت في إحدى بنودها عن امكانية نقل منطقة وادي عارة والمثلث الى نفوذ السلطة الفلسطينية - بما سمي صفقة تبادل الأراضي بين السلطة الفلسطينية واسرائيل - والتي رفضها المجتمع العربي جملةً وتفصيلا.

بدير: "بامكان نتنياهو سؤالنا اين نريد ان نعيش فقط بعد قيام الدولة الفلسطينية"
وفي حديثه قال رئيس بلدية كفر قاسم عادل بدير: "هذا المخطط مات قبل ان يولد". واضاف "قيل ان من يقوم بالمفاوضات هم الأعداء، لكننا لا نحتاج الى مفاوضات، سكان كفر قاسم والجيران من الوسط اليهودي لا يحتاجون إلى مفاوضات، فلا يوجد بيننا عداوة" .
واشار بدير قائلا :" نعيش معًا ونطالب بالمساواة في الحقوق، لكن بدلاً من تحقيق المساواة بين كل مواطني الدولة، يقوم نتنياهو بطرح مخطط لترحيلنا - لن نسمح لأحد بالمس في كرامتنا ولذلك لن نوافق على الصفقة، فمن اسمها يمكن التعرف على مضمونها، ليست اتفاقية ولا مبادرة سلام انما صفقة مشبوهة أبرمت بين شخصين" .
وانهى بدير حديثه قائلًا:  "فقط عندما تقوم دولة فلسطين الى جانب دولة إسرائيل يمكن لنتنياهو السؤال اين نريد ان نكون وبالطبع الجواب مفهوم ضمنًا، فقط في بيتنا وعلى أرضنا".
وفي تعليقهم على حديث بدير، أعرب أمير كوخافي رئيس بلدية هود هاشارون، وعيلاي هارساغور، نائب رئيس البلدية في كفارسابا، تضامنهم مع سكان وادي عارة والمثلث واشارا ان " هدف هذه الصفقة هو خلق النزاعات حتى في الأماكن السلمية، وهذه المحاولة لن تستطيع افتعال النزاعات وخلق شرخ بيننا، انما سنواصل العيش معًا ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق