اغلاق

مركز شؤون المرأة يفتتح معرض ‘خيال الظل‘ في قطاع غزة

اختتم مركز شؤون المرأة في غزة مبادرة "تعزيز المشاركة السياسية للشباب" بافتتاح فعاليات معرض "خيال الظل" بالتعاون مع محترف شبابيك،


صور وصلت لموقع بانيت من الصحفي عبد الله عمر  

بحضور العديد من ممثلي/ات مؤسسات المجتمع المدني والحقوقي، والمهتمين/ات بدور الشباب والشابات في الحياة السياسية ولفيف من فئات المجتمع كافة، جاء ذلك في إطار مشروع "تعزيز مشاركة المرأة وتأثيرها في صنع القرار السياسي الرسمي وغير الرسمي في قطاع غزة"، بتمويل من مؤسسة "كفينا تل كيفينا" السويدية.
وقالت آمال صيام، مديرة المركز: "إن كلمتي الخيال والظل لها مدلولات كبيرة في عالم السياسية والمشاركة السياسية، فالمركز اعتاد أن يعد مبادرات تأخذ منحى مختلف من حقوق المرأة، والمشاركة السياسية جزء لا يتجزأ من هذه الحقوق، فهذه المبادرة تعزز مشاركة الشباب في الحياة السياسية"، مضيفة "من النادر استخدام الفن في التعبير عن المشاركة السياسية وتجسيد ضعف مشاركة الشباب وخاصة النساء في الحياة السياسية".

" تبني قضايا المجتمع "
من جهتها قالت وسام جودة، منسقة المناصرة في المركز: "إيماناً منا في المركز بأهمية الفنون بكل أنواعها في تبني قضايا المجتمع المختلفة، حاملة الهم الوطني والإنساني؛ جاء هذا المعرض من خلال تبني صور عديدة نحو تعزيز المشاركة السياسية"، مشيرة إلى أن هذا المعرض شارك فيه (11) فنان/ة تشكيلي/ة ممن تبنوا فكرة مبادرة "تعزيز المشاركة السياسية للشباب"، محاولين/ات توصيل رسائلهم/ن نيابة عن شريحة الشباب فيما يتعلق بالمشاركة السياسية وطموحهم/ن فيها.
كما نوهت جودة إلى أن جميع الأعمال في هذا المعرض حملت رسائل ذات العلاقة بالواقع السياسي العام، ومدى تأثير الانقسام الفلسطيني عليه وعلى المنظومة الحقوقية عامة، وحقوق الشباب خاصة، والتحديات التي تواجه الشباب الفلسطيني في الحياة السياسية والأسباب الكامنة وراء عزوفهم عنها، بالإضافة إلى تبني المعرض صورة أخرى يحلم بها الشباب نحو المستقبل الذي يطمحون إليه بواقع أفضل نحو تعزيز المشاركة السياسية، مؤكدة أن هذا المعرض سيستمر لمدة (10) أيام مقبلة.
مريم صلاح فنانة تشكيلية، إحدى المشاركات في المعرض أشارت إلى أنها شاركت في هذا المعرض بعملين فنين الأول يتحدث عن الانتخابات، معبرة من خلاله عن جيل كامل لم ينتخب ولم يشارك في الحياة السياسية، أما العمل الثاني فتحدث عن التعددية الحزبية.
وقال مصطفى مهنا، أحد المشاركين في المعرض: "عملي الفني تحدث عن الانقسام ونتائجه الذي أضعف مشاركة الشباب في الحياة السياسية ودمر أحلامه".
أسماء الجعيثني تحمست لفكرة المعرض كونه أول معرض يحاكي تغيب دور الشباب في العملية السياسية، معتبرة هذه المساحة أول مشاركة لها في العملية السياسية.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق