اغلاق

أعطت والدها الذهب بعد طلاقها وتوفي ثم رجعت لزوجها فهل يجب رده إليها؟

السؤال : تزوجت أختي لمدة عام ونصف، ورزقها الله بولد، ثم طُلقت ورجعت إلى بيت والدها. وأخذت من حقوقها الذهب وبعض المتعلقات. وأخذ أبي الذهب وقيمته 75 جراما، ثم باعه وذلك


الصوره للتوضيح فقط - تصوير iStock-artisteer

بعد موافقتها، وصرف قيمته. ثم بعد عامين رجعت لزوجها بعقد جديد، وتوفي أبي.
فهل على أبي أن يرد قيمة الذهب؟ وإذا كان علينا أن نرد قيمة الذهب. فهل نرد قيمته جرامات، أو قيمته المادية في ذلك الوقت؛ لأن سعر الذهب زاد كثيرا؟ أرجو الإفادة.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
 فلم تذكر لنا على أي وجه أعطت أختك أباك هذا الذهب، فإن كان على سبيل الهبة، فليس على أبيك شيء وذمته بريئة؛ لأنها ملكته إياه، وقد تصرف فيما يملك، والأصل براءة الذمة حتى يثبت أنها مشغولة.
وإن أعطته إياه على سبيل القرض -ولها على ذلك بينة- فهو دين في ذمته. فإن ترك أبوكم مالا كان سداده من تركته؛ لقوله تعالى: مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ {النساء:11}، ولما ثبت في الصحيحين عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فدين الله أحق بالقضاء. وإن لم يترك مالا، فليس عليكم سداد دينه، ولكن يستحب لكم ذلك، والله أعلم.

 

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني [email protected]

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق