اغلاق

لنيتريت تسبب السرطان.. أين تختبئ في الأغذية ؟

يكثر الحديث عن الإصابة بمرض السرطان في السنتين الأخيرتين. ولعل السبب يعود إلى كثرة التلوث، وإلى إضافة بعض المواد السامّة في الأغذية؛ مثل النيتريت.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-valentinrussanov

فأين تختبئ النيتريت؟ اكتشفي الأمر في السطور الآتية:
النيتريت موجودة في اللحوم الباردة والمرتديلا والهوت دوغ وسواها، وهي من المواد المضافة إلى الأطعمة، ومن المحتمل أن تكون مسؤولة عن السرطان.
النيتريت تختبئ في جميع أطعمتنا المفضلة على شكل: E249 (نيتريت البوتاسيوم)، E250 (نيتريت الصوديوم)، E251 (نيتريت الصوديوم)، وE252 (نيتريت البوتاسيوم) وهي من المواد المضافة إلى الأطعمة، وجزء من عائلة النيتريتات.
والنيتريت موجودة في حوالي 12 ألفاً من المنتجات التي تباع في فرنسا على سبيل المثال، ووفقاً لـ"توب سانتيه"، هي الآن تتعرض إلى انتقادات شديدة.. منظمة Foodwatch، وتطبيقYuka ، ورابطة مكافحة السرطان؛ كلها شجبت تأثيرها المسرطن، وطالبت بالتخلص منها في صنع الأطعمة، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 4 شباط/فبراير 2020. هذا على صعيد فرنسا، فمن سيخلّص العالم العربي منها؟

ما هي النيتريت.. وكيف تعمل؟
يشيع استخدام النيتريت (وأبناء عمومتها النترات) في الأطعمة الصناعية والزراعية للمحافظة على نكهة الأطعمة اللذيذة، كاللحوم الباردة على سبيل المثال. وهذه المواد المضافة تساهم كذلك في الحدّ من انتشار الكائنات الحية الدقيقة الضارّة، وخصوصاً بكتيرياClostridium Botulinum، وهي بكتيريا مسؤولة عن التسمم الغذائي. كما تُضاف إلى اللحوم؛ لكي تحافظ على لونها الأحمر الجميل، وتمنحها مذاقها اللذيذ.

 ماذا يحدث للنيتريت في الجسم؟
وفقاً لتقرير الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، الصادر بتاريخ 2017، فإنَّ النيتريت تحمل خطرين رئيسيين للبشر؛ من ناحية أولى تعمل على أكسدة الهيموغلوبين، وذلك من خلال تقليل قدرة كريات الدم الحمراء على نقل الأكسجين في الجسم. ومن جانب آخر يمكن أن تساهم النيتريت في تشكيل مركبات كيميائية مسرطنة - النيتروزامين.

النيتريت مسؤولة عن حوالي 4000 حالة جديدة من السرطان في كل عام
وفقاً لتقديرات الخبراء في الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، فإنَّ "النيتروزامين التي تتكوّن في الجسم، بفضل النيتريت المضافة إلى المنتجات التي أساسها اللحوم، مضرّة لصحة الإنسان". وتؤكد رابطة مكافحة السرطان أن النيتريت هي المسؤولة عن 4000 حالة جديدة من مرض السرطان كل عام في فرنسا (سرطان القولون والمستقيم بشكل خاص).
وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2019، أطلقت المنظمات الثلاث: Foodwatch، وYuka، ورابطة مكافحة السرطان، عريضة تطالب بمنع استخدام أنواع النيتريت: E249 وE250 وE251 وE252، وحصلت حتى اليوم على 180 ألف توقيع. وفي منتصف شباط /فبراير 2020، سوف يجتمع 27 رئيس بلدية من جميع الدوائر السياسية؛ لمناقشة مشروع "من أجل مقاصف طعام خالية من النيتريت".

 

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق