اغلاق

مصادر: المصافي الخاصة بالصين تشتري النفط بأسعار رخيصة وسط معروض وفير

يقبل عدد من شركات التكرير الخاصة في الصين على اقتناص إمدادات من الخام بعد انخفاض الأسعار، في مراهنة على أنها بلغت أدنى مستوياتها وأن الطلب في الصين


الصورة للتوضيح فقط iStock-sasacvetkovic33

قد يتعافى من تفشي فيروس كورونا في الشهور المقبلة.
وغابت المصافي عن السوق لأسابيع منذ عطلة السنة القمرية الجديدة في أواخر يناير كانون الثاني، بحسب ثمانية مصادر مطلعة.
وخفضت المصافي الخاصة، المعروفة في الصناعة باسم "أباريق الشاي"، الإنتاج بما لا يقل عن 1.5 مليون برميل يوميا بعد تفشي المرض بسبب تراجع الطلب على الوقود في الصين، مما أدى لزيادة مخزونات الخام والوقود.
وقال مصدر في مصفاة "ينتهزون فرصة الأسعار الرخيصة لا أكثر.. مازال الطلب ضعيفا جدا".
وتستحوذ المصافي الخاصة على خُمس واردات الصين من الخام.
وصرح مصدر يتعامل مع مشترين من الصين "على الأرجح تراهن (المصافي الخاصة) على النظرة المستقبلية في السوق، اعتقادا منها بأنه القاع".
وقال متعامل في شركة صينية إن البائعين يخسرون بين ثلاثة وأربعة دولارات في البرميل لأنهم اشتروا الشحنات في يناير كانون الثاني وحجزوا الناقلات حين كانت تكلفة الشحن مرتفعة.
وقالت مصادر إن طلب المصافي المملوكة للدولة،والتي خفضت جميعها الإنتاج، يظل ضعيفا.

 

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق