اغلاق

مسنة روسية تحول أطنانا من أغطية الزجاجات البلاستيكية إلى أعمال فنية

نفايات البعض كنوز لآخرين.. هذا هو شعار سيدة روسية أحيلت للتقاعد استخدمت طنين من أغطية الزجاجات لتحول منزلها إلى معرض فني في الهواء الطلق.
مسنة روسية تحول أطنانا من أغطية الزجاجات البلاستيكية إلى أعمال فنية- تصوير رويترز
Loading the player...

ومنذ 2013 تعمل نينا كرينيتسينا على صنع أعمالها الفنية من الفسيفساء وشمل بعضها أكثر من ألف غطاء لتزين منزلها الكائن في قرية على بعد نحو 850 كيلومترا شرقي موسكو.
والفكرة في البداية كانت لنجل شقيقها الذي يساعدها الآن على البحث عن تصميمات على الإنترنت.
وتقول كرينيتسينا إنها بدأت تصميماتها باستخدام البازلاء لكنها سرعان ما انتقلت إلى استخدام مواد أخرى يسهل العثور عليها والعمل بها.
وتجمع الفنانة الهاوية المواد من مكب للنفايات قريب واستخدمت أغطية الزجاجات التي يمنحها إياه جيرانها بشكل يومي لممارسة هوايتها.
"الجيران يحضرون أغطية الزجاجات إلي.. لكن توجد صناديق قمامة في قريتنا هذه الأيام والجميع يلقي فيها كل شيء.. وكانوا قد اعتادوا على إلقاء كل شيء في موقع للنفايات. ولم أتردد في الذهاب لهذا الموقع لجمع الأغطية.. وكان الجيران يحضرون إلي بعضا منها".
وتتجاوز أعمال كرينيتسينا الثلاثين عملا أغلبها مستوحاة من القصص الخيالية الروسية وأفلام الرسوم المتحركة السوفيتية. واستغرق بعض من التصميمات الكبيرة ما يصل إلى ثلاثة أشهر للانتهاء منها. وهذه الأعمال معلقة على جدران منزلها وفي حديقتها.
وهذه الأعمال الفنية جعلت بيت كرينيتسينا مقصدا سياحيا محليا تحضر إليه العائلات أطفالها لمشاهدة ما به من إبداعات.


صور من الفيديو

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق