اغلاق

اصولهما نصراوية : بيلا وجيجي حديد تخطفان الانظار في اسبوع لندن للموضة

تمثل انطلاقة أسبوع الموضة في لندن تحدياً كبيراً للجهة المنظمة، بسبب اجتياح فيروس" كورونا"، إلا أن المنظمين قاموا بكل الاحتياطات اللازمة،


 (Photo ANGELA WEISS/AFP via Getty Images)

 لاسيما أن جهات صينية ستشارك أيضاً إلى جانب كبار دور الأزياء العالمية. وتبقى مشاركة أشهر العارضات للأزياء في العالم الضمانة الوحيدة لهذه العروض، أمثال جيجي وبيلا حديد وكارا ديليفين وهايدي ماونت وليو وين، وغيرهن. كما تشارك أيضاً، في العروض التي تستمر خمسة أيام أسماء بارزة من الموضة البريطانية ومعروفة مثل "شالايان" وجاي دبليو اندرسون وفيكتوريا بيكهام.

 60 عرض أزياء
ينطلق أسبوع لندن للموضة بتقديم 60 عرض أزياء، مع توقعات بتراجع المشاركة فيه بسبب انتشار وباء فيروس كورونا، لكن حضور أشهر عارضات الأزياء في العالم أمثال كيندال وكيلي جينر وبيلا وجيجي حديد وهايلي بالدوين وكارا ديليفين وهايدي ماونت وليو وين وغيرهن، هي الضمانة الوحيدة لهذه العروض.
وكان مجلس الموضة البريطاني، الذي يمثل أوساط الموضة البريطانية، قال الأسبوع الماضي إنه يتوقع أن يكون "عدد وسائل الإعلام والتجار الصينيين أقل بكثير بسبب القيود على السفر".

" تنظيف يومي في العمق للمكان الرئيسي "
وفي محاولة للوصول، رغم ذلك إلى الزبائن الصينيين أكبر مستهلكين للسلع الفاخرة في العالم، قالت كارولين راش مديرة المجلس في بيان: "سنبذل قصارى جهدنا لكي يتمكن الناس غير القادرين على السفر من رؤية عروض الأزياء، وندرس شراكات أخرى لنبرز أكثر هذه العروض".
وكشفت راش، في تصريحات صحافية، عن شراكة مع وسيلة الإعلام الإلكترونية، "بيزنس أوف فاشن تشاينا"؛ التي ستنقل البيانات الصحافية والصور والمقاطع المصورة من عروض الأزياء.
وفي إجراء احترازي، سيجري تنظيف يومي في العمق للمكان الرئيسي الذي تقام فيه عروض الأزياء في العاصمة البريطانية، مع توفير موزعات آلية لسائل اليدين المطهر.

 "قلق أوساط الموضة"
من جهتها، قالت ستيفاني فير رئيسة المجلس إن الوباء "يثير بطبيعة الحال، قلق أوساط الموضة".
وكانت ماركة "بربري" أشارت الى "التأثير السلبي الواسع" على الطلب الصيني على السلع الفاخرة، حيث اضطرت الماركة إلى إغلاق حوالى عشرين متجرا، لكن ستيفاني أكدت أن "أوساط الموضة سبق أن واجهت تحديات وهي قادرة على الصمود والتكيف".
ومع افتتاح العروض يقدم يوهان وانغ أول مجموعة منفردة له، بعدما مر في حاضنة المواهب "فاشن ويك"، وصمم فساتين طويلة خفيفة مزينة بزهور مع استخدام واسع للدانتيل، مستوحاة من عهد الملكة فيكتوريا مع نفحة رومانسية وحنين إلى الماضي.وتشارك في عروض الأزياء، على مدار خمسة أيام، أسماء بارزة في أوساط الموضة البريطانية لتقديم مجموعاتها لخريف وشتاء 2020-2021 ، من بينها فيفيين ويستوود وبام هوغ.

"الموضة الإيجابية"
وإلى جانب أسماء بريطانية أخرى معروفة مثل "شالايان" وجاي دبليو اندرسون وفيكتوريا بيكهام، يشارك الفرنسي رولان موريه والصربية روكساندا إيلينيتش، فضلا عن بيتار بيتروف البلغاري من أصل أوكراني الذي أطلق ماركة تحمل اسمه عام 2009، في فيينا.
كما يعود تومي هيلفغر إلى لندن في عرض يركز على استدامة تصاميمه.
وعلى غرار مصممين آخرين، يهتم هيلفغر بتأثير الموضة على البيئة ويختار استخدام مواد متجددة ودعم الفن الحرفي المحلي.
وسينعكس هذا الميل خصوصاً في مجموعات مالبري وجونستنز أوف إلغين وفيبي إنغليش، التي تعتد بأنها تنتج كل شيء في إنكلترا.
وتحاول الموضة البريطانية تحسين صورتها مع التركيز على الممارسات الفضلى في هذا القطاع، في معرض مكرس "للموضة الإيجابية".


(Photo by Theo Wargo/Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن اجنبي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن اجنبي
اغلاق