اغلاق

شقيب السلام: عائلة الرضيعة ضحية الحريق توجه رسائل للدولة والمسؤولين

بأجواء من الحزن والأسى الشديدين، شارك مساء اليوم عدد كبير من الأهالي بتشييع جثمان الرضيعة المرحومة أميمة ابو جدوع ( 10 اشهر) ضحية الحريق الذي وقع الليلة الماضية في منزل العائلة
Loading the player...

والذي أسفر أيضا عن إصابة 10 أشخاص آخرين من أفراد العائلة.
هذا وقد استمرت اليوم التحقيقات من قبل الشرطة ومحققي سلطة الانقاذ لمعرفة أسباب الحريق والذي كان سببه على ما يبدو نتيجة لوسائل التدفئة في غرفة الاطفال.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما زار العائلة في بلدة شقيب السلام التي شهدت اليوم امطارا غزيرة، وقدم واجب العزاء والمواساة للعائلة التي تكثر من الحمد لله على كل حال وان الله أعطى والله اخذ . وقد وجهت العائلة انتقادات "لعدم وجود محطة إطفاء في البلدة وتأخر وصول الطواقم وكيف ان الدولة تصعب الامور الحياتية على السكان البسطاء" .
وقال الحاج حسين ابو جدوع ابو بكر، جد الرضيعة المرحومة: "كل ما نعرفه حتى الآن ان حريقا اندلع داخل البيت وتسبب بفاجعة كبيرة، حيث كان ثمانية أطفال داخل الغرفة واشتعلت بها النيران لاسباب لم نعرفها بعد . وعلى الفور تمكن الجيران والمساعدين من إخراج الأطفال وللأسف الشديد فقد تم العثور على رضيعة وقد فارقت الحياة" .
وأضاف الحاج ابو بكر: "للأسف الشديد فإن مثل هذه الحوادث تكثر في الوسط العربي وذلك بسبب النقص في برامج التوعية ولا يوجد اهتمام كما هو مطلوب وان الميزانيات التي يجب أن تصرف في هذا المجال لا نعرف أين تذهب وما هو مصيرها . الأمر الثاني هو أن بلدة مثل شقيب السلام وعدد سكانها أكثر من ١٠ آلاف نسمة لا توجد فيها محطة إطفاء ونحن نقول لو ان طواقم الانقاذ وصلت في الوقت المناسب لكان من الممكن إنقاذ حياة هذه الطفلة. وقد وصلت طواقم الانقاذ بعد ٤٠ دقيقة وان الجيران والأهل استطاعوا إخماد الحريق قبل وصول الاطفائية " .

"
اين يوجد وضع بأن يكون 8 أطفال في نفس الغرفة ؟ "
واردف الجد ابو بكر بالقول لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : اولا ابعث برسالة للدولة، حيث أن هذه العائلة كانت لديها "عريشه" يتم استخدامها كمكان للتدفئة وجاءت الدولة وأصرت على هدم هذه العريشة التي تجمع الأهل والأولاد للتدفئة مع ان قسم الرفاه الاجتماعي قد نصح بإبقاء هذا المعرش لكن كان إصرار وتم الهدم . والأمر الثاني اين يوجد وضع بأن يكون 8 أطفال في نفس الغرفة؟ والسبب هو التضييقات التي نواجهها من قبل السلطات وتمنع السكان من بناء حتى لو غرفة إضافية من أجل التوسعة. والحمد لله ان الله لطف بهذه العائلة والتي كان من الممكن أن تكون المصيبة أكبر وأعظم.  ونحن نعتبر أن وجود ٨ أطفال في غرفة واحدة انما هو الظلم والاجحاف . ولو ان الدولة تسمح للسكان بالتوسع لكان كل اثنين من الأطفال أو واحد في غرفة منفردة لكان الضرر اقل . ونحن نعلم أن وجود عدد كبير من الأطفال في غرفة واحدة انما هو أمر عادي وكبير . وتعال نتخيل ماذا يحدث خلال الحرب التي تشهدها المنطقة وسقوط صاروخ على مثلىهءه البيوت فماذا ستكون المصيبة . حيث انه لا توجد غرف محكمة . والرسالة التي اوجهها للدولة بأن يعطوا هؤلاء السكان البسطاء بالتوسع وانه لا توجد حاجة بمحاربة السكان من خلال الهدم ومحاربته أيضا في المسكن.  وفي النهاية يجب على الجميع ان يأخذوا الحيطة والحذر والابتعاد عن وسائل ممكن ان تسبب الحرائق" .

تعقيب سلطة الانقاذ
وفي تعقيبها على الموضوع، قالت سلطة الاطفاء :" في أعقاب الحريق الذي اندلع بمنزل في بلدة شقيب السلام الليلة الماضية، وراح ضحيته رضيعة وأصيب أفراد العائلة، فقد قام قائد اللواء بتعيين طاقم تحقيق خاص وحسب الفحص الأولي يبدو أن السبب هو استعمال الأنفال بوسائل اشتعال . ونؤكد انه تم استدعاء طواقم الانقاذ والاطفائية الليلة الماضية إلى إخماد الحريق وقد وصلت الطواقم خلال 14 دقيقة في حين كان أفراد العائلة خارج البيت وقامت الطواقم بتهوئة المكان والبحث عن عالقين" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق