اغلاق

مورينيو: إنهاء توتنهام الموسم في المربع الذهبي سيكون أمرا لا يصدق

قال جوزيه مورينيو إن إنهاء توتنهام الموسم في المربع الذهبي بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم سيكون أمرا ”لا يصدق“ وسيضارع أعظم انجازاته كمدرب.


(Photo by Laurence Griffiths/Getty Images)

وكان توتنهام يحتل المركز 14 متأخرا بفارق 12 نقطة عن تشيلسي صاحب المركز الثالث و11 نقطة عن المربع الذهبي حين تولى مورينيو المسؤولية خلفا لماوريسيو بوكيتينو في نوفمبر تشرين الثاني.
ويوم السبت سيواجه تشيلسي في ملعب ستامفورد بريدج وهو يعلم أن الانتصار سيجعله يتفوق على فريق مورينيو السابق ويتقدم للمربع الذهبي.
وقال مورينيو يوما إن الحصول على المركز الثاني مع مانشستر يونايتد بفارق 19 نقطة خلف مانشستر سيتي في موسم 2017-2018 كان واحدا من أعظم الانجازات التي حققها على مدار مسيرته العامرة بالألقاب.
لكنه قال إن إنهاء الموسم الحالي ضمن المربع الذهبي مع توتنهام سيتفوق على هذا الانجاز خاصة في ظل غياب ثنائي الهجوم المؤثر هاري كين وسون هيونج-مين.
وأبلغ مورينيو الصحفيين في ملعب التدريب الخاص بالنادي يوم الجمعة ”الاحصاءات تكون سخيفة جدا في بعض الأحيان خاصة عندما يحاول الناس التركيز على الاحصاءات الكمية ونسيان أن كرة القدم ترتكز على أمور تتعلق بالكيف والكفاءة“.
وتابع ”لكن لو أردتم التركيز على الأرقام فان هاري وسون يسجلان أغلب أهداف الفريق ولذا أرى انه ليس فقط من منظور شخصي إذا نجحت هذه المجموعة من اللاعبين في إنهاء الموسم في المربع الذهبي بدون هاري وسون فانه سيكون انجازا لا يصدق“.
وبناء على احصاءات الدوري الممتاز منذ أن تولى مورينيو المسؤولية حقق ليفربول ومانشستر سيتي وحدهما عددا أكبر من النقاط من توتنهام في آخر 14 مباراة.
وفي تلك الفترة حقق توتنهام 11 نقطة أكثر من تشيلسي.
وقال مورينيو ”لو طلبتم رأيي كنت سأفضل بدء العمل مع اللاعبين في الأول من يوليو وأن أبدأ فترة الاعداد للموسم بدون إصابات وعلى قدم المساواة مع الفرق الأخرى.
لكن الأولاد قاموا بعمل رائع وأعادوا أنفسهم إلى المكانة التي نستحقها. في ثلاثة أشهر تطور الفريق وتقدم من المراكز القريبة من الهبوط حتى أصبح على بعد نقطة واحدة من المربع الذهبي. قام الجميع بعمل رائع“.
وتابع ”حصلنا على فرصة مستحقة للقتال. البعض يقول إن إنهاء الموسم في المربع الذهبي سيكون أمرا مستحيلا لكننا مستعدون للقتال“.
ورغم تراجع مستوى تشيلسي قال مورينيو إن فريق المدرب فرانك لامبارد مرشح بقوة لاحتلال المركز الرابع في نهاية الموسم وإن عودته إلى ملعب ستامفورد بريدج الذي فاز فيه بثلاثة ألقاب للدوري الممتاز خلال فترتين سابقتين في تدريب تشيلسي لا يحمل أي دلالة خاصة.
وقال ”الفارق الوحيد انني في نهاية المباراة استطيع السير من الملعب إلى منزلي. لكن حتى هذه الميزة لن أستغلها. سأعود مع لاعبي فريقي“.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق