اغلاق

إيلينا ريباكينا تواجه سيمونا هاليب في نهائي بطولة دبي للتنس

واصلت الكازخستانية إيلينا ريباكينا مغامرتها في دورة دبي الدولية في كرة المضرب وبلغت المباراة النهائية بفوزها على الكرواتية بترا مارتيتش المصنفة


الكازخستانية إيلينا ريباكينا (Photo by Francois Nel/Getty Images)

 ثامنة 7-6 (7-5) و7-6 (7-2) الجمعة في نصف النهائي.
واحتاجت ريباكينا (20 عاما) الى ساعتين و12 دقيقة لحسم لمواجهة الأولى بينها وبين مارتيتش، لتضرب موعدا في المباراة النهائية مع الرومانية سيمونا هاليب الأولى وبطلة 2015 والتي أنهت مغامرة الأميركية جينيفر برايدي الصاعدة من التصفيات بالفوز عليها بسهولة 6-2 و6-صفر في 62 دقيقة.
وهي المباراة النهائية السادسة لريباكينا، المصنفة تاسعة عشرة عالميا، في مسيرتها الاحترافية والرابعة هذا العام بعد تتويجها بلقب دورة هوبارت الاسترالية الشهر الماضي محققة لقبها الثاني في مسيرتها بعد الأول في دورة بوخارست منتصف تموز/يوليو الماضي، وخسارتها نهائي دورتي شينزن الصينية وسان بطرسبورغ الروسية.
وفجرت ريباكينا مفاجأة من العيار الثقيل في الدور الأول بفوزها على الأميركية صوفيا كينن الخامسة والمتوجة بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، عندما تغلبت عليها 6-7 (2-7) و6-3 و6-3 ثم أطاحت بالتشيكية كارولينا بليسكوفا الثانية ووصيفة بطلة نسخة 2015، في الدور ربع النهائي بفوزها عليها 6-1 و6-2.
وقالت "ريباكينا "إنه أمر مدهش، أتمنى مواصلة اللعب بهذا المنوال وفي العام المقبل أيضا".
وأضافت "المجموعة الأولى، لم تكن سهلة لأنها (مارتيتش) كانت تلعب بشكل جيد. وفي المجموعة الثانية، بالطبع، كنت متخلفة صفر-3، لكنني كنت أعرف أن الفوز بهذه المجموعة سيكون أسهل من خوض مجموعة ثالثة. وفي اللحظات المهمة كانت إرسالاتي جيدة جدا، وقاتلت في كل نقطة، كنت فقط أقاتل".
وفي الثانية، وخلافا لمباراتيها أمام التونسية أنس جابر في الدور الثاني والبيلاروسية أرينا سابالنكا في ربع النهائي، عندما اضطرت لخوض ثلاث مجموعات وحجزت بطاقتيها بصعوبة بعدما تخلفت بمجموعة في المباراتين، حققت هاليب فوزا سهلا على برايدي 6-2 و6-صفر في 62 دقيقة.
وقالت هاليب "شعرت بتحسن كبير مقارنة بالمباراتين السابقتين، لقد لعبت حقا بشكل جيد"، مضيفة "كل شيء كان جيدا، أشعر كأنني لعبت أفضل مباراة منذ مجيئي إلى هنا".
وهو الفوز الثالث لهاليب في ثلاث مباريات أمام برايدي بعد الأول في دورة تورونتو الكندية العام الماضي، والثاني في الدور الأول لبطولة أستراليا المفتوحة.
وهي المباراة النهائية الأولى لهاليب هذا العام والـ37 في مسيرتها الاحترافية المتوجة بـ19 لقبا بينها لقبان في البطولات الأربع الكبرى وكانا في رولان غاروس عام 2018 وويمبلدون العام الماضي.
وبخصوص مواجهة ريباكينا، قالت هاليب "النهائي هو نهائي. إنها دوما فرصة وامتياز جميلين للعب آخر مباراة في الدورة"، مضيفة "سأنافس على لقب آخر، لذلك أنا مرتاحة ومركزة. أنا حقا أريده. اللعب هنا في دبي يجعلني سعيدة في الملعب، وأما حاليا أشعر وكأنني أتحسن كل يوم".
والتقت اللاعبتان في ثمن نهائي دورة ووهان الصينية في أيلول/سبتمبر الماضي عندما اضطرت هاليب الى الانسحاب بعد الشوط التاسع والنتيجة 5-4 لصالح الكازخستانية التي بلغت نصف النهائي قبل ان تخرج على يد البيلاروسية أرينا سابالنكا التي توجت باللقب.
وعلى غرار ريباكينا، فجرت برايدي المفاجأة في بداية الدورة عندما تغلبت على الأوكرانية إيلينا سفيتولينا الثالثة 6-2 و6-1، ثم أخرجت الإسبانية غاربيني موغوروسا التاسعة من ربع النهائي بالفوز عليها 7-5 و4-6 و6-4، قبل أن تودع الدورة على يد هاليب، وتفشل بالتالي في بلوغ المباراة النهائية الاولى في مسيرتها الاحترافية.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق