اغلاق

الأمم المتحدة تخشى حمام دم في شمال غرب سوريا وروسيا تنفي حدوث نزوح جماعي

حذرت الأمم المتحدة من أن القتال في شمال غرب سوريا قد "ينتهي بحمام دم" بينما نفت موسكو تقارير عن نزوح جماعي للمدنيين نتيجة هجوم للحكومة السورية
Loading the player...

بدعم روسي في المنطقة.
دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لوقف إطلاق النار فورا في منطقة إدلب بسوريا "لإنهاء الكارثة الإنسانية وأيضا لتجنب تصعيد لا يمكن السيطرة عليه".
وحذرت الأمم المتحدة من أن القتال في شمال غرب سوريا قد "ينتهي بحمام دم" بينما نفت موسكو تقارير عن نزوح جماعي للمدنيين نتيجة هجوم للحكومة السورية بدعم روسي في المنطقة.
وتقاتل القوات السورية مدعومة بالقوة الجوية الروسية منذ ديسمبر كانون الأول للقضاء على آخر معاقل مسلحي المعارضة في المنطقة.
وأدى الهجوم الأخير في منطقتي حلب وإدلب بشمال غرب سوريا إلى نزوح نحو مليون شخص معظمهم نساء وأطفال فروا من الاشتباكات بحثا عن ملاذ آمن في الشمال قرب الحدود التركية.
وبحسب الأمم المتحدة، يشكل الأطفال نحو 60 في المئة من 900 ألف شخص نزحوا وتقطعت بهم السبل في مساحة آخذة في التضاؤل.
وفي مبنى جامعة بمدينة أعزاز في شمال غرب سوريا، تدفق الفارون من إدلب للاحتماء من أعمال العنف والبرد الشديد.
وتنام عائلات أخرى على الطرقات وفي بساتين الزيتون وتحرق القمامة من أجل التدفئة. ومات بعض الأطفال من شدة البرد بينما وصلت بعض العائلات إلى مخيمات للنازحين.
وقالت تركيا التي تستضيف حاليا 3.7 مليون لاجئ سوري إنها لا يمكنها استيعاب تدفق جديد للاجئين وحذرت من أنها ستستخدم القوة العسكرية لصد تقدم القوات السورية في إدلب وتخفيف الأزمة الإنسانية في المنطقة.
بينما نفت وزارة الدفاع الروسية التقارير عن نزوح مئات آلاف السوريين من إدلب باتجاه الحدود التركية، وقالت إنها تقارير كاذبة وحثت أنقرة على السماح لسكان إدلب بدخول مناطق أخرى في سوريا.


Photo by Burak Kara/Getty Images)


Photo by Burak Kara/Getty Images)

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق