اغلاق

د. غريفات : وصول اشخاص للفحص في الناصرة لا يعني كورونا

لا زالت قضية الكشف عن زيارة وفد كوريّ ، مُصاب بمرض الكورونا الى مدينة الناصرة ، تُثير اصداء واسعة ومخاوف في صفوف بعض المواطنين. ويجري الحديث عن مجموعة

 
 د. رامي غريفات

سياحيّة تنقلت في التاسع من شهر فبراير الجاري ، بين عدد من الاماكن في المدينة ، من بينها فندق سانت جبريئيل وكنيسة البشارة وغيرها.
وأكد د. رامي غريفات مدير وحدة أمان العلاج في مستشفى صفد ، في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما على ان " الناصرة خالية من الكورونا " وانه " لا اساس من الصحة لكل الشائعات حول مرضى في الناصرة ".
وأوضح د. رامي غريفات ، قائلا ردّا على سؤال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بان " وزارة الصحة قامت باجراء الفحوصات الطبية للازمة للمواطنين في الناصرة الذين احتكّوا بالوفد الكوري المصاب بالكورونا ، منذ اللحظة الاولى التي تلقت بها المعلومات عن عودتهم الى بلادهم - كوريا الجنوبية . الوزارة طلبت اخضاع كل من كانوا على مقربة او احتكاك بالوفد الكوري لفحوصات وأيضا لحجر صحي. فبالتالي ، اجريت فحوصات للاشخاص الذين احتكوا بالوفد الكوري ، في الناصرة بتاريخ 9/2/2020. وهنا ينبغي التأكيد على ان الفحوصات والحجر الصحي ملزم لكل من كان على بُعد مترين او اقلّ مع هؤلاء السياح ولمدة 15 دقيقة على الاقل .
ومن الناحية العمليّة ، فان المهلة المحددة للفحص ( 14 يوما ) انتهت ، لا سيما وانه منذ اللحظة الاولى تمّ التوجه لكل الاشخاص الذين احتكوا بالوفد وتم اطلاعهم على ضرورة اتخاذ هذه الاجراءات الصحية . نحن نتحدث عن سائق الحافلة الذي رافق المجموعة ، وعن طواقم في المطاعم وفي الفندق وغيرهم .. هؤلاء جميعا جرى فحصهم ".
وأردف د. غريفات قائلا لموقع بانيت :" قد تكون هناك حالات التي وصلت الى المستشفيات في الناصرة للفحص ، وهذا لا يعني اطلاقا ان هذه الحالات هي حالات مرضيّة ".

بانيت : الاهالي في الناصرة أعربوا عن خوفهم من رسالة وزارة الصحة بالامس حول وفد كوري يحمل المرض زار مدينتهم – فكيف يمكن ان تُطمئنهم ؟
د. غريفات : رسالة الوزارة هي خطوة اجرائية اضافية وأيضا لاطلاع الجمهور العام على صورة الوضع ، ولكن من الناحية العملية كما سبق وأسلفت ، غالبية ان لم يكن جميع من احتّكوا بالوفد الكوري خضعوا لكل الاجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات . وقد انقضت المدة الزمنية ( 14 يوما ) منذ ان احتك الوفد بالاهالي في الناصرة ، ولم يتم الكشف عن اي اصابة بالمرض في الناصرة . طبعا واضح بان هذا الوفد السياحي جعل وزارة الصحة الاسرائيلية ترفع حالة التأهب ، بعكس الايام القليلة الماضية التي كانت الامور تبدو مريحة اكثر.

بانيت : هل مستشفيات الناصرة مهيأة للتعامل مع حالات اصابة بفيروس الكورونا ؟
د. غريفات : جميع المستشفيات في البلاد مهيأة للتعامل مع هذا المرض . غرف الطوارئ تم تحضيرها ، وكذلك الطواقم الطبية مهيأة ايضا . الاجراءات الموصى بها من قبل وزارة الصحة هي ان كل من يشتبه بانه مصاب بالفيروس عليه ان يتصّل اولا الى المستشفى قبل ان يصل بنفسه الى المكان ، حيث يتوجب ان يُعلم المستشفى بالامر. عندها يضع المستشفى حارسا في الخارج لينتظر المشتبه باصابته بالمرض ليصطحبه الى غرفة جانبية معزولة عن باقي غرف المستشفى ، تفاديا لنشر العدوى ، ومن ثم يقوم طاقم طبي مزوّد بكل الحاجات الوقائية والحماية بفحص المريض وتحديد ان كان ينبغي ان يدخل الى حجر صحي او ان يتلقى علاجا عاديا فقط.

بانيت : من الممكن ايضا ان يحضر الى المستشفى مريض مشتبه بإصابته بالكورونا ، دون ان يتصّل مسبقا الى المستشفى
ويُخبرهم بالامر ..  فكيف يتصرّف الطاقم الطبي انذاك ؟

د. غريفات : منذ اللحظة الاولى التي يدخل بها مريض مع أعراض بارتفاع درجة الحرارة ، متبوعة بسعال (كحة) جاف ، او اي نوع من مصاعب التنفس -  تسأل السكرتيرة عن المكان الذي حضر منه المريض وهل كان في الصين او في دول اعلن عن اصابات كورونا بها ، وطبقا لذلك تتابع علاج الامر مع الطواقم الطبية . هناك تعليمات واضحة بخصوص هذه الفئة من المرضى مع هذه العوارض .


مجموعة صور من فندق سانت جبريئيل في الناصرة اليوم السبت - بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق