اغلاق

هلع الكورونا في البلدات العربية: ‘الكمامة بـ 50 شيقل‘ !

لم يتوقع الكثير من الناس وحتى الصيادلة ان يرتفع سعر كمامة ما من 5 شيكل الى 50 بين ليلة وضحاها، او ان يرتفع سعر رزمة من نوع أبسط من 20 شيكل الى 100، على
Loading the player...

سبيل المثال  لكن  الكمامات  التي كانت مكدسة على رفوف الصيدليات لوقت طويل دون ان يكترث لها احد تقريبا ، وجدت نفسها مطلوبة بشدة في ارجاء البلاد هذه الأيام وقيمتها و " شعبيتها"  تزداد، بسبب انتشار فيروس كورنا حول العالم ومخاوف شريحة من الناس، التي تصل في بعض الحالات حد الهلع. وبدرجة أقل  ولكن لافتة، بدأ يزداد أيضا الطلب على المواد المعقمة.
وأشار صيادلة من صيدليات في مدينة الناصرة، في حديث لقناة هلا وموقع بانيت، الى ان الكمامات مقطوعة من السوق تقريبا، وأن  من يتحمل مسؤولية رفع الأسعار هم المستوردون وليس الصيادلة.

" هناك من يطمع ويرفع الأسعار مستغلا الوضع. انا كصيدلي في صيدليتي بقيت الأسعار لدي كما هي رغم وجود نقص في الكمامات والأدوية والمواد المستخدمة للتعقيم". يقول الصيدلي سمير عبساوي.
أضاف :" من ناحية مبدئية وبحسب قانون وزارة الصحة سعر الأدوية يجب ان يكون ثابتا غير متعلق بالعرض والطلب. المنتجات الأخرى مثل الكمامات وادوية ومواد التطهير يمكن ان يحدث تلاعبا في أسعارها.
عن أسعار الكمامات قال عبساوي  : "الكمامات العادية الورقية سعر الكمامة شيكل. يوجد في العلبة 10 كمامات أي السعر 10 شيكل. بسبب الطلب والنقص، هناك من رفعها الى 2 شيكل وربما الى 5 شيكل... هناك طلب كبير على الكمامات ولا يوجد كمامات. وكانت تصلنا كمامات عادية وأخرى تستخدم في المستشفيات مع فلتر تعطي مناعة اكثر. كنا نبيع الكمامة مع فلتر بـ 60 شيكل وهناك أيضا كمامات سعره الواحدة منها 100 شيكل. العرض والطلب هو من يحدد الأسعار وليس الصيدلي. المستورد هو الذي قد يرفع السعر علينا وبالتالي نضطر لرفع الأسعار".
واختتم عبساوي :" معظم الكمامات كانت تأتي من الصين واليوم الصين تتواجد في مأزق وهناك طلب على الكمامات في كل العالم بسبب الهلع.
اتلقى اتصالات يوميا اذا ما كان لدي كمامات. هناك حالة من الهلع بين بعض الناس، لكن يجب ان لا يكون ذلك. من يموت بسب الكورونا في العالم اقل ممن يموتون لأسباب وأمراض أخرى وبسب أخطاء الأطباء".

"أكثر من يسأل عن الكمامات"
الصيدلي نعمان رزق تحدث لقناة هلا قائلا :" الناس يسألون كثيرا عن الكمامات. تقريبا لا يوجد كمامات في السوق، واذا تواجدت فالكثير منها من النوعيات البسيطة. وبرأيي الشخصي الكمامات لا تفيد كثيرا الشخص غير المريض وانما اكثر يستخدمها المريض لكي لا ينشر المرض لغيره".  وذكر ان هناك من يسأل عن أنواع كمامات محددة ذات جودة عالية.
عن السعر قال:" الأسعار ارتفعت. هناك نوعية كمامات بسيطة كنا نبيع الـ 10 كمامات بـ 10 شيكل للزبون، مؤخرا تحدث معي تاجر وقال ان لديه كمامات ، من نوعية بسيطة جدا، يسلمها بسعر  13 شيكل للثلاث كمامات، قلت له كنا نبيع الـ10 بـ 10 شيكل لا يصح الان ان نبيعها بـ 50 شيكل مثلا". أضاف ضاحكا " على اية حال للأسف انا ليست لدي كمامات فلا تاتوا الي". مختتما  "عندما زاد الطلب زاد السعر".
وقال رزق فيما قال : " من اكثر الشرائح التي تسأل عن الكمامات والمواد المطهرة هم الأشخاص الذين يعملون بالنظافة. اهم موضوع برأيي هو المحافظة على النظافة الشخصية، وتجنب الأماكن المكتظة مثل المجمعات التجارية او غيرها وان يغسل المرء يديه جدا بماء ساخن، وأن يتجنب بقدر الإمكان تناول الطعام خارج البيت.

"الكمامات انقطعت رغم ارتفاع الأسعار الكبير"
من جانبه قال الصيدلي فرج ياسين لقناة هلا :" في الآونة الأخيرة - وحتى قبل زيارة السياح الكوريين لمدينة الناصر-  هناك طلب كبير على الكمامات ومواد التعقيم والتطهير. نتيجة لذلك رفع المستوردون الأسعار بشكل كبير. ومع هذا انقطعت الكمامات من السوق تقريبا. هناك كمامات تصل اليوم الى سعر 25 او 30 شيكل للكمامة. ارتفاع كبير نسبة لفترة ما قبل ازمة الكورونا، رغم انه تقريبا لم يكن عليها طلب قبل ذلك. هناك خوف بين الناس".








استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق