اغلاق

صعابنة وبشارات يتحدثان عن زيارة نتنياهو لطمرة

استضاف برنامج " هذا اليوم " عودة بشارات، الكاتب الصّحافيّ والأديب والنّاشط السّياسيّ ماجد صعابنة، حيث تحدثا عن قضيّة الانتخابات للبرلمان الإسرائيليّ الثّالث والعشرين،
Loading the player...

فيما تطرَّقا إلى تصريحات كلٍّ من غانتس ونتنياهو بشأن المشتركة والمجتمع العربيّ .
ماجد صعابنة تحدث حول تصريحات نتنياهو في طمرة امس قائلا: "شر البلية ما يضحك ، اكثر من السخافة التي قالها نتنياهو في طمرة ان هناك من العرب من يصفق لنتنياهو وهم اسخف من كلام نتنياهو ، فبعد كل فعله نتنياهو في عشرات السنين يأتي ليجتمع بمواطنين عرب صفقوا له. كل جماهيرنا العربية تستنكر مثل هذه الزيارة في هذا الوقت بالذات ، هذه الزيارة ليست لها أهمية ويجب عدم الالتفات لهذه الزيارة واعطائها اكبر من حجمها . لا اعرف كيف استطاع الحاضرون الجلوس امام شخص يكذب في وجوهنا ويحرض على القائمة المشتركة التي لا يوجد فيها وزير ولا مدير عام وزارة، ولكن انت بصفتك رئيسا للحكومة، ماذا قدمت للوسط العربي؟ نتنياهو اليوم كالغريق يتعلق في حبال الهواء ، يريد كسب الأصوات من أي مكان سواء من الوسط العربي او من اليمين ، ولا استيعد ان يقوم في اليومين القريبين بزيارة المسجد الأقصى كما زار قبل أيام الحرم الابراهيمي في الخليل من اجل استقطاب أصوات من اليمين ، وهو مستعد ان يفعل كل شيء من اجل ذلك" .

"نتنياهو يسعى الى خفض نسبة التصويت في الوسط العربي"
من ناحيته، قال عودة بشارات في نفس السياق: " نتنياهو يبحث عن خفض التصويت في الوسط العربي ، ولذلك فهو يسعى الى تنويم الوسط العربي بعبارات جميلة وكأنه يفعل لهم الكثير ، ونتذكر استفزاز نتنياهو لهم في انتخابات سابقة بتركيب كاميرات وقال ان العرب يزيفون وقبل ذلك حرض ضدهم قائلا انهم يتدفقون على صناديق الاقتراع وقبل ذلك انهم يريدون قتل أطفال ونساء اليهود ، كل هذه التحريضات اثارت العرب بشدة ، لذلك يأتي الان بلهجة أخرى ، وتعلم من الدورتين السابقتين الا يستفز العرب . هو يعرف انه لا يأخذ من أصوات العرب ولكن يريد تنويمهم حتى لا يخرجوا بكل قوتهم وهو مخطىء بذلك، لان صفقة القرن التي اقترحها هي ضربة قاضية لكل محاولاته هو ، لان الانسان العربي انسان واع مثقف ويفهم ما بين السطور ويفهم ان هذه مهزلة. وحول قوله ان القائمة المشتركة لم تفعل شيئا للوسط العربي وانه هو من قدم 15 مليار شيقل فلولا مطالبات القائمة المشتركة وعشرات الجلسات والنقاشات لما قدم للوسط العربي مثل هذه المبالغ . مع العلم ان الاكاديميين اليهود والمسؤولين الحكوميين يدركون تماما انه بدون النهوض بالوسط العربي من ناحية اقتصادية، فانه لا يمكن تحريك الاقتصاد الإسرائيلي".
وحول ادعاء نتنياهو بان المشتركة تهتم بابي مازن والقضية الفلسطينية، قال بشارات: "هذا كذب رخيص ، وبينت الاحصائيات ان 96 % من نشاطات القائمة المشتركة تصب في القضايا الكبرى مثل الإسكان والخدمات الحيوية للمواطنين العرب ، وبرأيي ان أعضاء الكنيست العرب هم من افضل أعضاء الكنيست ثقافة ووعيا والتزاما ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق