اغلاق

تحليل اخباري - فرصة العمر للمجتمع العربي قد تصادف الان ، بقلم : بسام جابر

بعد الفوز الكبير للقائمة المشتركة الذي تم بفضل الجماهير العربية التي اصرت على المضي قدما نحو الاندماج في ائتلاف مؤثر بطريقة يمكن قبولها من قبل جمهور


عايدة توما سليمان - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الناخبين ليس أقل من اعضاء الكنيست العرب انفسهم .
الوسط العربي يواجه مشاكل معقدة تحتاج الى حلول فورية . هناك مشاكل ايديولوجية مهمة جدا بالنسبة للجمهور العربي ، ليس العربي المسلم فحسب بل الجمهور العربي المسيحي والدرزي الا وهي قانون القومية الذي اخرج الجمهور العربي من حيز المواطنين متساوي الحقوق.
قضية اخرى على جانب كبير من الاهمية وهي قانون كامينتس الذي يعني تنفيذه هدم عدد هائل من المنازل العربية في شتى ارجاء البلاد لمسلمين ولمسيحيين ولدروز.
الى ذلك هنالك مشكلة العنف والجريمة التي قضت مضاجع كل الجمهور العربي في البلاد على مدى فترة طويلة جداً. هذه المشكلة بحاجة الى حل فوري وقاطع .
المجتمع العربي يواجه مشاكل وقضايا منوعة كثيرة اخرى مثل موضوع التعليم والمستوى الهابط لجهاز التعليم في الوسط العربي وايصال مستوى التعليم للطالب العربي لمستوى التعليم للطالب اليهودي  ، ففي الوقت الحالي مستوى تعليم الطالب العربي مقلق جدا الا تذكروا نتائج الفحص الذي اشار الى ان مستوى التعليم في الوسط العربي هو من بين الاسوأ في العالم وان دولا عربية التي يتهكم عليها الجمهور الاسرائيلي اليهودي في البلاد سجلت نتائج افضل من النتائج التي سجلت في دولة اسرائيل .
وكل ما ذكر هو غيض من فيض !
في سياق المفاوضات على ضوء نتائج الانتخابات يجب ان نشجع اعضاء الكنيست العرب ان يساوموا حتى النهاية من اجل الحصول على اكبر قدر من الحقوق لأبناء شعبنا.
ساوموا وساوموا وساوموا وأثروا قدر الإمكان .

وهنا يسأل سؤال مهم هل ممكن ان تتعاون المشتركة مع حزب يسرائيل بيتينو اليميني المتطرف والذي كان من اوائل من عرض على الجمهور العربي التهجير الى تخوم السلطة الفلسطينية؟
وبماذا يتفوق حزب كاحول لاڤان على حزب الليكود وكلاهما حسب تصريحات اعضاء الكنيست العرب متساويان بطريقة او باخرى الى درجة ان حزب كاحول لاڤان رفض بأي حال اثناء المعركة الانتخابية ان يقول كلمة ايجابية واحدة عن القائمة المشتركة فزعم رؤساء الحزب ، حزب كاحول لافان ، طوال الوقت أنهم سوف لا يتعاونوا  مع المشتركة لا من قريب ولا من بعيد  .
لا كشركاء في ائتلاف معين من داخله وليس كشركاء من خارجه ولا من جنبه !!
الى ذلك كله لا يمكن ان  يتغاضى  الجمهور العربي بأي حال عن صفقة القرن وما ذكر بشأن المثلث الذي  يعرض للنقل حسب الصفقة  الى تخوم الدولة الفلسطينية العتيدة .
كل ذلك من قضايا معقدة يجب ان تؤخذ بالحسبان في أي قرار سياسي للقائمة المشتركة.
والأهم أن يستمع اعضاء الكنيست العرب الى همس  وايحاء الرجل  الذي انتخب القائمة المشتركة وقواها لاسباب كثيرة  اهمها الرغبة في التأثير والحصول على أكبر قدر من الحقوق للمجتمع العربي .
ننتظر ونرى وأن غدا لناظره قريب


هبة يزبك


سندس صالح


ايمان الخطيب


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق