اغلاق

نحن والانتخابات الرابعة - بقلم : عمر عقول - الناصرة

ان الانتخابات الرابعة اتية لا محالة ، اذا لم تكن بنهاية هذا العام ستكون في بداية العام القادم ، ان الشارع والقيادة الاسرائيلية لم يستوعبا حتى الان فرض


عمر عقول - صور وصلتنا من الكاتب

وجودنا كأقلية قومية عربية في هذه البلاد.
لقد اثبتت الانتخابات الاخيرة اننا نستطيع وبوحدتنا ان نفرض تأثيرنا على الحياة اليومية والسياسية في هذه البلاد
واننا نستطيع ان نؤثر على الحياة اليومية لاسرائيل وعلى المجتمع الاسرائيلي ان يتقبل ذلك شاء ام ابى ، ان العقلية العنصرية للقادة الاسرائيلين جعلتهم يفقدون البوصلة بقراراتهم فهم يتخبطون بين قبولنا كجزء من المجتمع وبين رفضنا وتصنيفنا كأعداء.

" الشارع اليميني واليساري هما وجهان لعملة واحدة "
فمن يرانا كأعداء لن يتقبل وجودنا ومن لا يرانا كذلك لا يريد لنا ان نكون شركاء باي قرار يخص الدولة اما بالنسبة لنا نحن ايضا امام حيرة من امرنا فالشارع اليميني واليساري هما وجهان لعملة واحدة ،  فمن الناحية السياسية واذا ما دعمنا اي منهما نكون بذلك دعمنا اعداء شعبنا ولكن بحكم الظروف التي نعيشها علينا التروي والتفكير قبل ان نوصي او نرفع اصابعنا تأيدا لطرف ضد الاخر دون ان نحصل على بعض المكاسب الحياتية لشارعنا العربي وان نشترط بالغاء قانون القومية  ، ومن هنا رأيي الشخصي هو التوصية على غانتس ودعم قانون محاكمه نتنياهو.
عندها تنقلب الموازين بين الشارعين ويعلو موضوع القائمة المشتركة الى سطح الحديث اليومي للشارعين ويصبح حديث الساعة وهنا يكون المفصل بين قبولنا كأقلية متساوية الحقوق او اخراجنا من المعادلة السياسية داخل البلاد .
لذلك اذا لم نخرج من المعادلة الانتخابية الاسرائيلية علينا تكثيف جهودنا لرفع تمثيلنا بالانتخابات المقبلة والالتفاف حول القائمة المشتركة وزيادة نسبة التصويت للشارع العربي وذلك لزيادة تمثيلنا وتاثيرينا على مجريات الحياة في الداخل .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il.


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق