اغلاق

يوعز هندل وتسفي هاوزر ضد إقامة حكومة اقلية كمرحلة أولى

ما بدا في البداية السيناريو الأقل تفضيلا لدى حزب كحول لفان لتغيير السلطة، يبدو في هذه الأيام أنه السيناريو الممكن الوحيد الذي تبقى امام الحزب: إمكانية تشكيل حكومة اقلية.

 
عضو الكنيست يوعاز هنديل - صورة نشرتها الحملة الاعلانية لحزب كحول لفان على فيسبوك - بدون كريديت 

ويفضلون في كحول لفان وصفها بـ "حكومة وحدة على مرحلتين"، لان الخطة هي إقامة حكومة اقلية مؤقتة في المرحلة الأولى مع العمل – جيشر – ميرتس ويسرائيل بيتينو، التي تستند على ما يبدو بدعم القائمة المشتركة (ما عدا أعضاء الكنيست من حزب التجمع). في المرحلة الثانية، سيعمل غانتس على توسيع الحكومة بأسرع وقت مع أعضاء كنيست من الليكود او المتدينين.
وقال مسؤول كبير في الحزب: " ليس هناك نقاش حول تشكيل حكومة وحدة لان نتنياهو لا يريد، وهذه المكانية غير موجودة. حاليا هناك امكانيتان فقط، حكومة اقلية وفي السياق حكومة وحدة او انتخابات للمرة الرابعة. واعطت قيادة كحول لفان الضوء الأخضر لتقدم الخطة ، قائلة: "الهدف هو إقامة حكومة سريعة بأسرع ما يمكن ، وبالمقابل الإبقاء على باب مفتوح ومناصب وزارية لليكود واليمين، وللوصول الى حكومة وحدة، يجب ان تكون هناك مرحلتان".
وهاجم مقربون من غانتس تصريحات نتنياهو التي يدعي فيها ان في نية كحول لفان إقامة حكومة سوية مع القائمة المشتركة. وقال المقربون: " بيبي اخبر العالم كله اننا سنُدخل القائمة المشتركة الى الحكومة لكنه يكذب مرة أخرى. من السهل علينا ان نخبر الجمهور ونشرح لهم ان القائمة المشتركة ليست في الحكومة".
وقالت مصادر في حزب كحول لفان ان الحزب سيدرس فقط في المرحلة الأولى الطلب من أعضاء الكنيست العرب دعم الحكومة من الخارج، فقط على طريق اقامة حكومة وحدة ، "وان معظم مواطني إسرائيل معنيون ان يشكل شخص ما حكومة لمنع اجراء انتخابات رابعة، ليس هناك إمكانيات أخرى".
ووافق غانتس امس على الشروط التي قدمها رئيس حزب يسرائيل بيتينو افيغدور ليبرمان التي شملت قانون الزواج المدني، تحويل الديانة الى اليهودية عن طريق حاخامات البلدات وتحويل صلاحيات المواصلات العامة أيام السبت الى السلطات المحلية. وقال غانتس: " علينا ان نتقدم" .

صعوبات التي ستواجه كحول لفان
ولكن من المتوقع ان يواجه حزب كحول لفان عائقين أساسيين، الأول ان الحزب لم يحصل بعد على موافقة رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة للتوصية على غانتس- وبشكل عام فانه ليس من المؤكد ان يتعاون جميع أعضاء القائمة. والعائق الاخر هو المعارضة الكبيرة من داخل الحزب نفسه، المتمثلة بعضوي الكنيست اليمينيين يوعز هندل وتسفي هاوزر (الحركة الوطنية الرسمية) ، ما يمكن ان يعيق إقامة حكومة اقلية، حيث التقى العضوان برئيس الحركة الوطنية الرسمية موشيه يعلون بهدف اقناعهما بدعم إقامة حكومة اقلية مؤقتة ، الا ان الاثنين حتى الان يرفضان ضمان دعمهما لهذا الاجراء.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق