اغلاق

النائب الطيبي لقناة هلا:‘فرضنا موقفنا على 'كحول لافان' وسنلتقي ممثليه بمركباتنا الأربعة وبضمنها التجمع‘

صرّح رئيس كتلة القائمة المشتركة ، النائب د. احمد الطيبي ، في حديث ادلى به لقناة هلا ، مساء يوم الاثنين، أن وفدا من القائمة المشتركة بمركباتها الأربعة وبضمنها التجمع
Loading the player...

سيجتمع مع وفد من كَحول لفان.
وعقب الطيبي على قيام بيني غانتس رئيس حزب "كَحول لفان " ،  بعد ظهر يوم الاثنين ، بإجراء اتصالات مع رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة ، ورئيس الكتلة في الكنيست احمد طيبي ، ورئيس حزب القائمة ، الموحدّة منصور عباس، مستثنيا د. امطانس شحادة رئيس كتلة التجمع .
وقال الطيبي لقناة هلا ، ان " غانتس كرر نفس الخطأ السابق بأنه اتصل بالثلاثة وليس بالأربعة مركبات ، ولكن تم تصليح ذلك بسابقة. اتصل بي افي نيسان كورين وعوفر شيلح وطلبا اجتماعا بين وفدين،  وفد ‘كحول لافان‘ ووفد المشتركة. أنا سألتهم بمركباتها الأربعة؟ قالوا انتم تقررون. قلت لهما مطانس شحادة؟ قالوا نعم بمركباتها الأربعة. هذه سابقة مهمة . في وفد المفاوضات سنكون الأربعة بضمننا التجمع وسنكون موحدين".
وأضاف الطيبي:" طلبت منهما أيضا ( نيسان كورن وشيلح – المحرر) ان يكون اللقاء علنيا لكي يرى الناس ان وفدا قبالة وفد بمركباته الأربعة. موقفنا كان صارما بهذا الخصوص وفرضنا موقفنا واننا أربعة أحزاب وأربعة مندوبين، وهذه سابقة  لأنها اول مرة يوافق كحول لافان على الاجتماع بكل مركبات المشتركة وبشكل علني".

"قرارنا سيكون موحدا"
وقال الطيبي فيما قال ردا على سؤال لقناة هلا " ان أي قرار في المشتركة سيكون قرارا جماعيا، حتى لو اختلفت وجهات النظر داخل المشتركة في النقاش الداخلي ".
 وعن احتمالات توصية التجمع على بيني غانتس فيما لو قررت غالبية مركبات المشتركة ذلك، أجاب الطيبي :" التجمع اعلن موقفه وانا احترم الاختلاف في وجهات النظر لكن نريد هذه المرة أن يبقى الاختلاف داخل الكتلة وان يتم احترام الحسم الديمقراطي في كتلة القائمة المشتركة.  الأحزاب تبحث ثم القائمة والكتلة. حتى الآن موقف كتلة القائمة المشتركة لم يحسم بموضوع التوصية. نوقشت التوصية ونوقشت قوانين أخرى، مثل قانون الإطاحة برئيس الكنيست واختيار رئيس من كحول لافان. واقتراح قانون يمنع شخص لديه لوائح اتهام من تشكيل حكومة".
وأوضح:" هناك نص نحن من وضعه داخل القائمة المشتركة وكل كتلة لديها اقتراح القانون الخاص بها.  ونحن نريد ان نبعد نتنياهو". 
وأجاب الطيبي على عدة أسئلة أخرى لقناة هلا. وقال فيما قال :" نريد تغيير نتنياهو ونهجه".
واعتبر الطيبي أن " المسؤول عن التحريض الدموي ضد القائمة المشتركة ونزع الشرعية عن جماهيرنا هو حزب الليكود الذي حرض اكثر من ‘إسرائيل بيتنا‘".

" جماهيرنا منحتنا وزنًا نوعيًا "
وعن توجه غانتس لمركبات في القائمة ، قال الطيبي : " 15 عضو كنيست هذا انجاز كبير وجمهورنا اعطانا وزنا نوعيا غير مسبوق ولذلك يضطرون للتعامل معنا".
ويعتقد الطيبي أن " نتنياهو لا يستطيع تشكيل حكومة واستبعد ان تكون حكومة وحدة وطنية برئاسة نتنياهو. أيضا لا اعتقد ان نتنياهو يمكنه شراء ذمم 3 أعضاء كنيست من ‘كحول لافان‘... نتنياهو سيود فعل أي شيء لكي لا يدخل المحاكمة وهو ليس رئيسا للوزراء".
كما قال الطيبي ان " كحول لافان انساقوا وراء الهجمة على القائمة المشتركة، ونتنياهو هو المسؤول عن التحريض الدموي ضدنا".

" لا احلم ببدلة وزير "
وفينا اذا ما كان يطمح بأن يصبح وزيرا في حكومة إسرائيل ، قال الطيبي :" لا احلم ببدلة وزير. لا يوجد سياسي لا يحلم بالتأثير ولكن هناك مسؤولية جماعية. لنفرض اني كنت وزيرا وتقرر تحويل ميزانيات للاستيطان  او تقرر قصف غزة او تقرر هدم بيوت في النقب، حين أكون وزيرا فيجب ان اصوت مع هذه القرارات، ولذلك هذا غير ممكن".
وتحدث الطيبي عن مقابلة قناة هلا وموقع بانيت مع النائبة الجديدة سندس صالح و"اقتحمها" الطيبي في بث مباشر في ليل الانتخابات، والتي حظيت بأكثر من 2 مليون مشاهدة. وقال الطيبي لقناة هلا " كان تصرفا عفويا. لاحظت المقابلة مع سندس عبر قناة هلا، ولم أكن قد باركت لها بعد".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا.



تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق