اغلاق

ورشة حوارية للديمقراطية في غزة حول صفقة القرن

عقدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ورشة حوارية حول الورقة السياسية لنائب الأمين العام للجبهة الرفيق فهد سليمان المعنونة بـ««صفقة القرن»..


صور من
الصحفي وسام فتحي زغبر

المعركة الفاصلة مع المشروع الصهيوني» في قاعة فندق الكومودور بمدينة غزة، بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية والشخصيات الوطنية والنخب السياسية والأكاديمية.
وتحدث في الورشة الحوارية، الدكتور سمير أبو مدلله عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية ومسؤول منظمة الفئات الوسطى، والكاتب والمحلل السياسي الدكتور عدنان أبو عامر، والكاتب والمحلل السياسي الأستاذ محسن أبو رمضان، فيما أدار الورشة الصحفي عبد الرحيم أبو كويك.
وأجمع متحدثون فلسطينيون أن صفقة القرن تهدف لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية من خلال وضع الحالة الفلسطينية والعربية والإقليمية أمام الأمر الواقع، باعتبارها مشروعاً أميركياً – إسرائيلياً للتنفيذ من جهة واحدة وليست معروضة على الشعب الفلسطيني ليقبل بها أو يرفضها، وأنها ليست موضوعاً للتفاوض.
بدوره، عرج أبو مدلله إلى البعد الفلسطيني في الورقة السياسية للرفيق فهد سليمان، والذي أشار فيها أن "«صفقة ترامب- نتنياهو» لا تشكل إطاراً صالحاً للتفاوض بل هي مجموعة من الإملاءات الاستسلامية، ترمي لتأييد بقاء الشعب الفلسطيني أسيراً للمشروع الصهيوني" .
وأوضح أبو مدلله بأن "العرض المقدم في الصفقة الذي تم الإعلان عن نصها الرسمي الكامل (28/1/2020)، هو كيان فلسطيني مستأنس ويشكل 15% من مساحة فلسطين التاريخية وبدون حدود خارجية بل معابر تحت السيادة الإسرائيلية، وهذا الكيان بمثابة أرخبيل متصل الأجزاء بواسطة مرافق البنية التحتية ولكنه غير متواصل المساحة، ومنقوص الصلاحيات والسيادة الداخلية وتبقى المرجعية العليا بيد إسرائيل" .
وقال أبو مدلله إن "مشروع الدولة الواحدة بالصيغة الإسرائيلية، دولة إسرائيل الكبرى، بمعازل فلسطينية محاصرة للحكم الذاتي المحدود وبالمرجعية الأمنية والاقتصادية والسياسية العليا للاحتلال». مضيفاً أن «صفقة القرن لا تستهدف الحالة الفلسطينية وحدها بل الوضع في الإقليم العربي بنفس المقدار على نسق المشروع الأميركي- الإسرائيلي لاحتواء الرقم الفلسطيني الصعب" .












لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق