اغلاق

كورونا يعصف بالسياحة في الناصرة:فنادق خالية ومخاوف كبيرة

شهدت مدينة الناصرة انخفاضا حادا في حجوزات الفنادق في الآونة الأخيرة ، بسبب تفشى فيروس كورونا ، الذي انطلق من مدينة ووهان الصينية ، وانتشرت عدواه في
Loading the player...

شتى بقاع الارض.
تداعيات كورونا أرخت بظلالها الثقيلة على العديد من الفنادق وبيوت الضيافة والمطاعم والمتاجر في مدينة البشارة العريقة . وقال اصحاب فنادق لقناة هلا بان الحركة السياحية تأثرت بقوة خلال الأيام القليلة الماضية، بعد أنباء انتشار الفيروس، وبادر الكثيرُ من الزبائن إلى إلغاء الحجوزات .
قناة هلا تجولت بين عدد من الفنادق في الناصرة واستفسرت عن أحوالِها في ظل الوباء الفتاك الذي يعصف بالعالم .

"السياحة تضررت بعشرات ملايين الشواقل"
أولى المتحدثات، حنين مرجية من فندق رمادا بالناصرة، قالت: " نحن نشعر بفرق كبير بعد ان كانت السياحة ناجحة جدا، وفنادقنا مليئة بالسياح الذين يأتون الى البلاد وخاصة الى الناصرة، اليوم هناك فرق كبير جدا، فهناك اضرار كبيرة جدا ليس لنا فقط ، وانما لكل قطاع السياحة ، تقدر بعشرات ملايين الشواقل ، السياحة تضررت في الناصرة خاصة وفي البلاد عامة . هناك حالة خوف عند الناس ونحن نتفهم هذا الخوف، فهذا الوضع يسود العالم كله وليس فقط في البلاد ".

"نأمل ان تعود الحجوزات في شهر نيسان القادم الى ما كانت عليه قبل انتشار الفيروس"
وأضافت: "في مثل هذا الوقت من العام الماضي، كانت الفنادق مليئة بحجوزات السياح، ولكن هذا العام شعرنا كثيرا بإلغاء الحجوزات ، خاصة في ظل الخوف من انتشار الفيروس وبعد التعليمات التي تلزم كل من حضر الى هنا بالدخول الى حجر صحي، ولا نعرف ماذا سيحدث في المستقبل ، فالناس يعيشون في حالة خوف شديد. اذ ان نسبة الحجوزات اقل بـ 40 %  - 50 % مما كانت عليه العام الماضي، خاصة واننا في فترة تكون نشطة بقدوم السياح في مثل هذا الطقس الجميل لزيارة الكنائس في الناصرة وزيارة الأماكن المقدسة في البلاد، نأمل ان لا يكون الوضع الشهر القادم كما هو عليه اليوم ويكون هناك تحسن في الحجوزات ، وها نحن ننتظر إيجاد حل لهذا الفيروس لتعود السياحة الى ما كانت عليه قبل انتشار هذا الفيروس ".

"بعد 12 آذار ستغلق جميع الفنادق أبوابها"
من ناحيته، قال وائل حامد مدير فندق الجليل : "فيروس كورونا تسبب لنا باضرار كبيرة جدا، فبعد تاريخ 12 آذار لم يعد احد من السياح يفكر بالقدوم الى هنا لالزامه بالحجر الصحي 14 يوما، ولهذا فانا اعتقد انه بعد هذا التاريخ ستغلق كل الفنادق أبوابها. نسبة تضررنا حتى الآن هي 50 %، لكن بعد تاريخ 12 آذار ستكون نسبة تضررنا 100 % لانه بعد هذا التاريخ لن يكون هناك سائح واحد في فنادقنا بعد التعليمات الجديدة حول الحجر الصحي، خاصة السياح الذين زاروا بيت لحم، ولم نستطع استقبالهم بسبب اغلاق مدينة بيت لحم ومنع الخروج منها".

" اذا بقي الوضع كما هو عليه الان سنضطر لاتخاذ إجراءات منها تسريح جميع الموظفين"
وأضاف حامد: " لو قارنا هذه الفترة من السنة بنفس الفترة من العام الماضي، استطيع القول ان نسبة الخسارة 100 % ، لأننا حاليا لن نستقبل اية مجموعة سياحية ، بشكل عام فان شهر آذار هو شهر يزدهر فيه قطاع السياحة والفنادق في كل البلاد، حيث تشهد الفنادق حجوزات بنسبة 90 % - 95 %، ولكن الان لا توجد حجوزات. اذا بقي الوضع كما هو عليه الان سنضطر لاتخاذ إجراءات منها تسريح جميع الموظفين، لانه ليس بوسعنا تحمل عبء رواتب 30 موظفا . باعتقادي، فان التعليمات الجديدة كانت مجحفة جدا بحقنا، يمكنهم ان يعدلوا هذه التعليمات بفحص السياح قبل دخولهم الى البلاد".
" نحن كبيت ضيافة انشىء منذ فترة طويلة سنتغلب على هذا الوضع وستمر هذه الفترة على خير"
من جانبها، قالت مروة طه ابو رنة مديرة بيت ضيافة بالناصرة: "الوضع صعب جدا، على القطاع السياحي وعلى المصالح التجارية ككل في مدينة الناصرة التي تعتمد كثيرا على السياحة ، لكن نحن كبيت ضيافة انشىء منذ فترة طويلة سنتغلب على هذا الوضع وستمر هذه الفترة على خير ان شاء الله. شهر آذار هو شهر السياحة بالنسبة لنا، يأتي السياح من جميع انحاء العالم في هذه الفترة، كما انها فترة العطلات في البلاد، وهي فترة هامة جدا لقطاع السياحة وللحركة التجارية، ولكن للأسف شهدنا نسبة كبيرة من الغاء للحجوزات في هذا العام بسبب انتشار فيروس كورونا".

" تعويضات من الحكومة للمتضررين من هذا الوضع "
وأضافت أبو رنة: "صحيح ان نسبة الغاء الحجوزات كبيرة، الا ان ابوابنا مفتوحة لجميع الجمهور المحلي، سواء من الوسط العربي او اليهودي، والذين يرغبون بزيارة الناصرة ، اذ اننا نشجع السياحة المحلية أيضا في هذه الفترة التي تشهد عطلات للمدارس وفي الأعياد. بلدية الناصرة قامت بجولة للمصالح التجارية للاطلاع على احوالها في ظل الوضع الراهن ، وذكروا لنا انه سيكون هناك تعويضات من الحكومة للمتضررين من هذا الوضع. وبرأيي فاننا اعتدنا على مثل هذه الأوضاع خاصة في فترة الحروب ولكن كلي ثقة بان تعود الحياة الى مجاريها" .


حنين مرجية - فندق رمادا في الناصرة


مروة طه أبو رنة - مديرة بيت ضيافة في الناصرة


وائل حامد - مدير فندق الجليل في الناصرة


صور من الفيديو


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق