اغلاق

الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الاقصى المبارك ويولون اهتماما للتحذيرات من كورونا

بأعداد أقل من المعتاد، تجمع مصلون لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى بالقدس، بعد أن قررت السلطات الدينية الإبقاء على ثالث أقدس المواقع لدى المسلمين مفتوحا


 (Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)

لأداء الصلاة فيه، لكنها اتخذت تدابير صحية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.
وطلب من آلاف المصلين، الذين ارتدى بعضهم أقنعة للوجه، أن يبقوا على مسافات بين بعضهم البعض وهم يتدفقون على المدينة القديمة لأداء الصلاة في الحرم القدسي.
وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية قد أعلنت 143 حالة إصابة بفيروس كورونا ( حتى الساعة السادسة من مساء يوم امس الجمعة ) ، في حين أعلن في الضفة الغربية عن 35 حالة.
وفرضت السلطات الإسرائيلية حظرا على التجمعات لأكثر من 100 شخص، في حين توجهت سلطات دينية، بما فيها بطريركية القدس للاتين، نحو فرض قيود على التجمعات في أماكن العبادة.
لكن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية أبقت على الحرم القدسي مفتوحا أمام المصلين، وحثتهم على التجمع لأداء الجمعة في باحات مجمع الحرم القدسي التي تبلغ مساحتها 35 هكتارا بدلا من الصلاة داخل مساجده المغلقة.
وطمأنت دائرة الأوقاف المصلين في بيان أن المجمع بأكمله، بما فيه مسجد قبة الصخرة، يجري "تعقيمه بشكل مستمر".

لمزيد من محلي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
محلي
اغلاق