اغلاق

193 مريضًا بفيروس كورونا في البلاد

أعلنت وزارة الصحة الاسرائيلية ، مساء اليوم السبت ، عن تسجيل ارتفاع اخر في عدد المصابين بفيروس الكورونا . وذكرت الوزارة بان عدد المصابين بلغ مساء اليوم 178 مريضًا ،

11 منهم بحالة متوسطة ، 2 بحالة خطيرة و  165 بحالة مرضية خفيفة .
وكانت الوزارة قد اشارت في وقت سابق من اليوم الى ارتفاع عدد المصابين الى 164 مصابا، وبعد ساعات قليلة أعلنت ارتفاع العدد الى 178 .
ودخل اليوم 181 
شخصا
 الى العزل المنزلي. ويبلغ اجمالي من يتواجدون في الحجر الصحي في أرجاء البلاد اليوم  38,560 شخصا، فيما أن عدد جميع من دخلوا الحجر (منهم من انهى الفترة) 55.099 شخصا.
كما يرقد في المستشفيات 108 اشخاص اثر اصابتهم بالفيروس، منا سيتم ادخل 17 آخرين ، فيما يتواجد 25 مرضيا في بيوتهم.
وتشير المعلومات المتوفرة إلى ان 3 اشخاص في حالة خطيرة، اثنان منهم في مستشفى شيبا وواحد في مستشفى ايخيلوف.
بالمقابل شُفي 4 مصابين من الفيروس.

ارتفاع عدد المصابين الى 193 مصابا
أعلنت وزارة الصحة الاسرائيلية ، مساء اليوم السبت ، عن تسجيل ارتفاع اخر في عدد المصابين بفيروس الكورونا .  وذكرت الوزارة بان عدد المصابين بلغ مساء اليوم 193 مريضًا .

اقبال كبير على شراء المواد الغذائية
يشار الى انه مع الارتفاع المتزايد في أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في العديد من دول العالم، اتخذت دول عدة إجراءات صارمة للحد من انتشار الوباء، من بينها إغلاق حدود ومناطق بالكامل وتعليق رحلات الطيران، واغلاق مدارس وجامعات . وتبذل السلطات الاسرائيلية ، جهودًا كبيرة للحد من انتشار الفيروس في صفوف المواطنين .
ومن المنتظر ان يصرح رئيس الحكومة ووزير الصحة ، مساء اليوم ، عن تعليمات صارمة جديدة ، في ظل ارتفاع عدد المرضى والمصابين بالفيروس في اسرائيل.
وتُفيد مراسلة موقع بانيت بان المتاجر وشبكات الأغذية في شتى ارجاء البلاد ، تشهد منذ ساعات الصباح الباكر ، اقبالا كبيرا من المواطنين الذين يقومون بشراء المواد الغذائية ، والمعلبات والمعكرونة وكذلك مناديل الحمام ومواد التعقيم.

مدير عام وزارة الصحة : ‘ شبكات الأغذية ستبقى مفتوحة ‘
من جانبه ، قال موشيه بر سيمان طوف مدير عام وزارة الصحة : " شبكات الأغذية من محلات تجارية وبقالات ستبقى مفتوحة وليس هناك داع للتدفق اليها ، صحيح أن الأجهزة المختلفة تتجهّز لكل حالة طارئة ولكن البقالات ستبقى مفتوحة في كل الظروف " .

إسرائيل تدرس إمكانية فرض قيود على الحركة والتنقّل وإغلاق أماكن عمل غير حيوية
ويُفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بان السلطات الإسرائيلية ، فرضت في الأيام الأخيرة مجموعة قيود مشددة ، وتدرس في الوقت الراهن إمكانية فرض قيود على الحركة والتنقل، وذلك في محاولة لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد.
ويخشى الكثير من المواطنين في البلاد من سيناريو اغلاق البلاد ، وإبقاء الناس في منازلهم ، كما حدث في إيطاليا وغيرها من الدول التي تكافح الفيروس وتبذل كل الجهود لكبح جماح العدوى بين الناس . في الوقت الذي أكدت بها جهات رسمية مسؤولة في الحكومة الإسرائيلية بأنه لم يتم اتخاذ أي قرارات او إجراءات من هذا النوع في الوقت الراهن ، وانه  سيتم اطلاع الجمهور على الإجراءات المقبلة ،  محذرة من التعامل مع المعلومات غير الدقيقة المنتشرة على منصات التواصل الاجتماعي.
ومن المحتمل ان يتم البدء بتنفيذ الإجراءات الإضافية ، في الأسبوع الوشيك . ومن بين الإجراءات التي يتم البت بها - أيضا  إغلاق أماكن عمل غير حيوية ، بالنظر الى تجارب دول قامت بخطوات مشابهة لمكافحة انتشار الفيروس .
ويتم التباحث في ماهية تعريف " العاملون الحيويون " الذين سيتم السماح لهم بالتوجه الى أماكن العمل .
جيدر بالذكر بأن نحو 60 مليون إيطالي استيقظوا قبل أيام ، على إغلاق كامل للبلاد، وقد طلبت السلطات من الناس البقاء في منازلهم ، في ظل ارتفاع عدد حالات الوفاة وعدد الإصابات بالفيروس الفتاك.

اغلاق المدارس والجامعات في البلاد
يشار الى ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، أعلن مساء يوم الخميس ، تعطيل الدراسة في الجامعات والمدارس ، مؤكدا على ان قرار اغلاق المدارس  لا يشمل الطلاب في التعليم الخاص ورياض الأطفال والمدارس الداخلية للشبيية في ضائقة.
وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي حول اخر التطورات المتعلقة بفيروس كورونا :" اليوم ، وكجزء من الحفاظ على صحة الجمهور ، نطلب الحفاظ على مسافة بين الجمهور ، بين متر الى مترين . ونتخذ خطوة حيوية أخرى ، في هذا الإطار - إغلاق المدارس والجامعات. إننا نقوم بذلك بحذر ، وقرار تعطيل الدراسة هذا لا يشمل التعليم الخاص ورياض الاطفال في الوقت الحالي ، ويمكن توفير الحلول لاحقا لتلك الفئات. لقد جلس طاقمنا وناقش فيما سيكون الشيء الصحيح الذي يجب القيام به " .

" لا يوجد مكان واحد على وجه الأرض منيع ومحصن "
وتابع نتنياهو :" نحن نتفهم جيدا الحاجة بايجاد طواقم حيوية لطلاب المرحلة الابتدائية وسنجد لهم حلولا قريبا . نحن في خضم حدث عالمي وحدث وطني لا مثيل له منذ قيام الدولة. فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن كورونا هو وباء عالمي. لا يوجد مكان واحد على وجه الأرض منيع ومحصن منه . في هذه المرحلة لا يوجد لقاح للفيروس ، ومن المتوقع أنه حتى لو تم العثور على لقاح فسيستغرق وقتًا طويلاً. إنها ليست مسألة أيام وليست أسابيع ، وأتمنى أن أقول إنها ستكون لأشهر " .

 

لمزيد من محلي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
محلي
اغلاق