اغلاق

الحركة الإسلامية تفعل لجنة طوارئ للتخفيف من آثار الكورونا

عقدت ظهر اليوم الأحد في مكاتب جمعية الإغاثة 48 / الحركة الإسلامية جلسة طارئة لتدارس الأوضاع العصيبة التي تمر بها البلاد بعد تفشي وباء الكورونا وما قد ينجم


صور وصلتنا من الحركة الإسلامية

عن ذلك من ظروف قاسية قد تطال فئات عديدة من أهلنا.
وجاء في بيان صادر عن الحركة:" شارك في هذه الجلسة الأولية الشيخ صفوت فريج نائب رئيس الحركة الإسلامية، والدكتور علي الكتناني رئيس جمعية الإغاثة، والأستاذ غازي عيسى مدير عام جمعية الإغاثة، والأستاذ سامر بدوي مدير عام مؤسسة مهارات، والأستاذ عبد الكريم عزام رئيس مؤسسة القلم الشبابية، والشيخ يوسف القرم رئيس الحركة الإسلامية في المركز، والاخوة كايد خربوش ونائل عيسى أعضاء إدارة جمعية الإغاثة.
وقد تقررت في الجلسة إقامة مراكز إغاثة لتقديم مواد تموينية أساسية للمحتاجين في أربع مناطق في البلاد: النقب، الجليل، المركز ، ومدن الساحل.
وكذلك تقرر تفعيل خط مفتوح في المناطق المختلفة للإجابة عن تساؤلات الجمهور وتوجهاتهم في قضايا متعلقة بالأزمة".
وصرح الشيخ صفوت فريج نائب رئيس طاقم الطوارئ: "إن الحركة الإسلامية ومؤسساتها وكوادرها مجندون لدعم أهلنا في هذه الظروف الطارئة، خاصة أن وباء الكورونا هو وباء عالمي بحاجة إلى تكاتف الجهود والتكافل الاجتماعي بين كل البشرية لمواجهته، كونه لا يفرق بين عرق أو جنس أو دين".
وأضاف فريج: "إننا في طاقم الطوارئ سنكون إلى جانب كل محتاج لتقديم المعونة والمساعدة الطارئة دون إغفال دور المؤسسات الرسمية، لذلك سنكون إلى جانب بعضنا البعض في مواجهة هذا الوباء العالمي وسيتم الإعلان عن مراكز لتقديم الاستشارة والمساعدة في كافة أنحاء البلاد".
الدكتور علي الكتناني رئيس جمعية الإغاثة 48 قال: "نحن نعمل في جمعية الإغاثة على مدار الساعة على تجهيز آلاف الطرود الغذائية الأساسية التي سيتم توزيعها على مراكز عديدة تحسبًا لكل طارئ، ونسأل الله تعالى أن تمر هذه الظروف عن بلادنا  بسلام".
تجدر الإشارة إلى أنه سيتم تعميم أرقام الهواتف ومراكز الاستعلامات لاحقا.

لمزيد من محلي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
محلي
اغلاق