اغلاق

كورونا يدفع الناس في رهط لشراء المواد التموينية

مع كل اعلان جديد بشأن تشديد الخطوات والقرارات الحكومية لمكافحة فيروس كورونا الذي ينتشر في البلاد ويجتاح العالم ، نجد الكثر من الناس يتهافتون على محلات الأغذية
Loading the player...


تصوير موقع بانيت

بشكل خاص،  وسط توقعات عدد منهم بأن اعلان حالة طوارئ عامة قادم لا محاله، حتى وان  كان تدريجيا.
وكان الاقبال على المحلات نهاية الأسبوع المنصرم ويوم الاحد، لافتا جدا في مدينة رهط والنقب عامة،  رغم تصريحات رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والجهات المختصة بأنه لا داعي للتهافت على شبكات ومحلات المواد الغذائية.
 فقد تهافت الآلاف من أهالي مدينة رهط ومنطقة النقب على الكثير من المحلات التجارية وبدأوا بشراء مواد تموينية مثل الطحين والرز والمعلبات بهدف التخزين في حال تم إغلاق المحال التجارية  أو حتى انتهت المواد الغذائية من الأسواق ! وفق تخوفات البعض.
 وشهدت مدينة رهط وخاصة الشوارع الرئيسية، يومي السبت والأحد، ازدحامات مرورية خانقة طيلة ساعات النهار وبالتحديد قرب مراكز وتجمعات بيع المواد الغذائية والتموينية والملاحم ومواد التنظيف .
 مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الأهالي الذي أعربوا عن تخوفهم من الأوضاع السائدة والتي من الممكن أن تؤثر بشكل كبير على حياة السكان خلال الأيام أو الأسابيع القادمة.  
  
"الاقبال يذكرنا بالتحضيرات لرمصان"
عبد ابو سكيك صاحب شبكة نعيم ماركت للمواد الغذائية في رهط  قال: " الضغط الذي نشاهده هذه الأيام يذكرنا بالتحضيرات لشهر رمضان المبارك. ولكن في نفس الوقت اقول انه لا حاجة للخوف والأمر طبيعي جدا.  واغلب المشتريات من المواد التموينية ومواد التنظيف ومواد التعقيم . ونحن جاهزون لكل ما يلزم الناس من مواد غذائية ومستلزمات".

"الحذر مطلوب"
من جهته قال طلال القريناوي رئيس بلدية رهط السابق  : " لا شك أن هنالك توجه من المواطنين إلى المحلات التجارية، ويأخذون الأمر بالحسبان وهذا يدل ان هنالك وعي لديهم ومهم ان يأخذوا الحيطة والحذر.  ولا أعتقد أن هنالك هلع أو خوف وإنما الحذر مطلوب ويجب على المواطن ان يأخذ الموضوع بجدية وليس بإهمال".

مواد أساسية
اما احمد حلمي ابو النمر فقال: " يوجد خوف لدى السكان. بحسب ما نسمع من المتوقع أن يكون حجر لمدة 14 يوما . وقد اشتريت السكر والملح ومعلبات ونأمل خيرا ان شاء الله".

"الخوف يدفع الناس للشراء"
زقنه ابو مديغم صاحب محلات زقنه ماركت قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "هنالك إقبال كبير من قبل الزبائن على المحل.  هنالك خوف لدى السكان بسبب موضوع الكورونا . واغلب ما يشتريه الناس هو الرز والسكر والطحين والمواد الأساسية ونحن من جهتنا سوف نوفر كل ما يلزم للزبائن".

"تفاجأنا بعدد الناس"
أخيرا،  قال عمار ابو صقير صاحب محلات ام عمار: " نحن أصحاب المحلات التجارية تفاجأنا من عدد الناس الذين وصلوا للشراء، وأعتقد أن هنالك خوف بعض الشيء لدى الناس بسبب فيروس كورونا. ومهم جدا  ان لا يقوم أصحاب المحلات باستغلال السكان من ناحية الاسعار ومهم ان تبقى الاسعار كما كانت من قبل. ونتمنى السلامة للجميع".

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق