اغلاق

من يذهب للعمل ومن يلزم بيته ؟ ومن يحصل على تعويضات؟

مع استمرار انتشار فيروس كورونا وارتفاع عدد المصابين في البلاد، صدرت ، الليلة الماضية تعليمات جديدة للمواطنين وارباب العمل، منها يتعلق بانتقال القطاع العام


(Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images)

(الحكومي) الى العمل وفقا لمنظومة الطوارئ، فيما يتم تقليص عدد العاملين في القطاع الخاص ( المصالح الخاصة) ، كما شملت القرارات الحديث عن مخصصات بطالة للعمال الذين يخرجون لإجازة بدون راتب، وأيضا تعويضات لأصحاب المصالح الخاصة.
ونستعرض فيما السطور التالية ابرز الأسئلة  المنوطة بالقرارات التي تدور في اذهان الكثير من الناس، في محاولة لتوفير إجابات عليها وتسهيل فهم بعض تفاصيلها...

أي عمال/موظفين في القطاع الحكومي سيتوجهون للعمل ومن سيضطر للخروج في إجازة بدون راتب؟
سينتقل القطاع العام إلى حالة طوارئ يتم بموجبها العمل بشكل محدود.
في الساعات الأربع والعشرين القادمة ، سيعلن كل مدير عام لمكتب حكومي من هم الموظفون الذين يتوقع منهم الحضور للعمل ، ومن المتوقع أن يعملوا من المنزل ومن الذين سيخرجون في إجازة بدون راتب. وتنص التعليمات على تقليص 80% من القوى العاملة بما يشمل 35 ألف عامل ومن المنتظر ان يبدأ تنفيها يوم غد الأربعاء. وتشمل عمال وموظفي الحكم المحلي ( السلطات المحلية) ، والذين من المنتظر ان يخرجوا في عطلة على حساب أيام اجازتهم السنوية .
 
ما هي القيود المتعلقة بالعمال في القطاع الخاص؟

أوعز رئيس الوزراء بالحد من القوى العاملة إلى 30٪ في قطاع العمل الخاص (المصالح الخاصة)  ، أو حتى ثمانية موظفين في نفس مكان العمل في نفس الوقت. ولا يشمل هذا الشرط المصالح الخاصة التي لا يتجاوز عدد العمال فيها 10 عمال، إذ يمكنهم العمل طالما أنهم يحافظون على  القواعد ، والتي تشمل الحفاظ على مسافة مترين بين كل شخص وشخص. في المقابل، تعهد رؤساء القطاع الخاص بعدم الشروع في اقالة عمال.

ما هي المجلات الحيوية التي ستعمل كالمعتاد؟
محلات السوبر ماركت وشبكات الاغذية ، البنوك ، أجهزة الصراف الآلي ، الصيدليات ، خدمات الأمن ، والأمن ، مؤسسات الرعاية والرفاه وخدمات أخرى مفصل في موقع وزارة المالية.

هل ستطرأ تغييرات في المواصلات العامة؟
لا توجد تعليمات جذرية لوسائل النقل العام في إسرائيل ، باستثناء بعض التغييرات. ستستمر القطارات والحافلات في العمل بشكل طبيعي ، ولكن سيتم تخفيض بعض الخطوط.
خطوط النقل إلى مراكز التشغيل، مراكز التسوق الغذائي والمراكز الطبية ستواصل عملها.
في المقابل ، سيتم الغاء خطوط النقل إلى أماكن الترفيه والخطوط الليلية وكذلك خطوط الطلاب والتلاميذ.
سيتم إلغاء محطات التوقف في المواقع غير الحيوية. من فترة لأخرى سيتم فحص استخدام واحتياجات الركاب في المواصلات العامة.
بالإضافة الى ذلك، سيتم الغاء الدفع النقدي لسائقي الحافلات وسيتم الدفع من خلال البطاقات المعهودة، واليت سيتوجب على مستخدمي المواصلات العامة شحنها مسبقا من خلال الحاسوب او الهاتف عبر الانترنت.
 ما هي شروط الحصول على مخصصات البطالة وكم تبلغ ؟
يمكن لأي شخص عمل لمدة ستة أشهر في مكان عمله وخرج في إجازة بدون أجر، الحصول على إعانات البطالة. ويقدر المبلغ بنسبة 75٪ من متوسط الأجر العام.
وفقًا لمؤسسة خدمة العمل ، اعتبارًا من بداية مارس/ اذار ، سجل في موقع خدمة التوظيف 46585 شخصًا ، ويوم الاثنين لوحده  سجل 15000 شخص للحصول على مخصصات البطالة.

ما هي الخطوات التي تم اتخاذها من أجل مساعدة المصالح الصغيرة والمتوسطة؟
أمر المحاسب العام بتقديم موعد المدفوعات لجميع مقدمي الخدمات من أصحاب المصالح الخاصة الذين قدموا الخدمات للقطاع العام،  والدفع لهم فورا، من اجل تسهيل تدفق السيولة لأصحاب المصالح الخاصة.
بالإضافة إلى ذلك ، تم تأجيل دفع المصالح الخاصة لضريبة القيمة المضافة والضرائب البلدية (الارنونا)  والكهرباء والمياه والتأمين الوطني حتى نهاية أبريل.
وستأخذ شركة الكهرباء بعين الاعتبار أيضا، الناس العاديين وليس أصحاب المصالح فقط، واذلين يواجهون  صعوبات بدفع الفواتير في هذه المرحلة.

أية منح ستُمنح للمصالح الخاصة ؟
بحسب وزير المالية ، ستمنح الدولة منحة مساعدة تصل إلى 6000 شيكل لأصحاب المصالح المستقلين،  الذين تثبت خسائرهم كجزء من تراجع النشاط الاقتصادي. ومن المتوقع أن تنفذ هذه الإجراءات حتى عيد الفصح العبري.
بالإضافة إلى ذلك ، سيتاح امام المصالح الخاصة صندوق قروض بقيمة 8 مليارات شيكل، من أجل التقدم للحصول على قروض بضمان الدولة بنسبة 85٪ ، إلى جانب 10٪ من المُقترض و 5٪ من البنك.
ومن المنتظر الإعلان عن تفاصيل هذا الاجراء في الأيام القريبة.

ماذا يعني الاغلاق المحلي؟
بحسب اعلان رئيس الوزراء نتنياهو، سيتم فرض إغلاق محلي في  البلدات أو المناطق التي انتشر فيها المرض،  وذلك للحفاظ على الصحة العامة.
على سبيل المثال، طلبت الشرطة امس الاثنين، فرض اغلاق محلي على بلدة "كريات يعاريم" ، بسبب عدد الكبير من الأهالي، المصابين بفيروس كورونا او المتواجدين في الحجر الصحي.

ما هي الوسائل الرقمية (الديجتالية) التي سيتم استخدامها وكيف تعمل؟
صادقت الحكومة بالإجماع ، الليلة الماضية، عبر جلسة  هاتفية ، شارك فيها المستشار القضائي للحكومة ، على  لوائح الطوارئ لتشغيل الأدوات الرقمية (الديجتالية)  لمكافحة انتشار فيروس كورونا.
وكان نتنياهو قد أعلن، اللية الماضية ان الحكومة ستصادق على هذه اللوائح، على الرغم من ان المبادرة رُفضت في الكنيست في وقت سابق من يوم الاثنين.
وتتيح هذه الأدوات تعقب وتحديد وجمع معلومات حول مواقع تواجد مرضى الكورونا  أو من يشتبه انهم مصابون بالفيروس، من خلال التسلل الى هواتفهم ، وذلك للتأكد من التزامهم بتعليمات الحجر الصحي، كما تتعرف هذه الوسائل من خلال الهواتف الخليوية على من يتواجد على مقربة من مريض بالكورونا.
تنص لوائح الطوارئ التي تم المصادقة عليها في اطشار هذه الخطوة، أنه " لا داعي لاستصدار أمر قضائي للحصول على البيانات، على الرغم من ذلك يعتبر في الأيام العادية اختراقا استثنائيًا للخصوصية.
سيتم استخدام بيانات تحديد الموقع لتنبيه الجمهور أو شخص معين من خطر الإصابة. على الرغم من أن الحكومة وعدت بفرض قيود صارمة على هذه الخطوة، بما في ذلك حذف المعلومات الشخصية الحساسة في غضون 30 يومًا ، إلا أن اللوائح نفسها تنص على أن العمل بها قد يمتد وفقًا لحالة انتشار الوباء".
كذلم تنص اللوائح التي تمت المصادقة عليها على انه  يجوز لوزارة الصحة أيضًا الاحتفاظ بالمعلومات لمدة 60 يومًا إضافية بعد توقف تطبيق اللوائح ، لغرض "التحقيق الداخلي في الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة".

ما هي الخطوات التالية التي يتم دراستها للتعامل مع أزمة الكورونا؟
الخطوة التالية المحتملة هي تقييد النقل العام ، سواء إلغاء خطوط النقل العام أو تحديد عدد الركاب. بالإضافة إلى ذلك، قد يتم حظر أي تجمع، بما في ذلك أقل من عشرة أشخاص. أيضا، قد تُتخذ قرارات لإغلاق أماكن عمل "غير حيوية" ، بما في ذلك تلك التي تبقي على مسافة مترين بين الموظفين.

هل سيتم فرض إغلاق عام في البلاد؟
من المحتمل أن يتم في وقت لاحق اعتماد اغلاق عام في إسرائيل مثلما حدث في الصين وإيطاليا، ويتعلق ذلك بمدى الاصابة بفيروس كورونا وسرعته انتشاره.   

هذه هي الخطوات التي اتخذتها وزارة المالية للحفاظ على استقرار الجهاز الاقتصادي
كجزء من فعاليات المساعدة التي اتخذتها حكومة إسرائيل لمواجهة فيروس كورونا، أعلنت وزارة المالية بالتعاون مع باقي الوزارات الحكومية رزمة خطوات اقتصادية لمساعدة الجهاز الاقتصادي.
واعدت هذه الخطوات لتقليص المس بالاقتصاد الإسرائيلي نتيجة انتشار فيروس كورونا، خاضعة للاعتبار الرئيسي في الحفاظ على صحة الجمهور، وتشمل خطوات تقود الى استقرار الاقتصاد في ظل الحياة الجديدة في ظل الكورونا، الى جانب إيجاد بنى تحتية لنمو الجهاز الاقتصادي عند انتهاء الازمة.
بالإضافة لذلك، تم تخصيص 5 مليارات شيقل لصالح محركات نمو الجهاز الاقتصادي.
وأشار وزير المالية موشيه كحلون الى "ان ازمة الكورونا التي تحكمنا هي ازمة لم تعرفها دولة إسرائيل من قبل. مررنا وسنمر بايام صعبة، ولكن مع ذلك، ستواصل وزارة المالية اتخاذ اقصى الخطوات الممكنة من اجل استقرار الجهاز الاقتصادي وتخفيف الضرر والتيقن باننا سنخرج أقوياء من هذه الازمة".

" منح هبات مساعدة خاصة للمستقلين حتى 6000 شيقل"
ولمساعدة المستقلين والمصالح الصغيرة، تقرر تقديم الدفعات لمزودي الحكومة الصغار والمتوسطين، وتمديد دفعات ضريبة القيمة المضافة لجميع المصالح التجارية الى صناديق الدولة، تأجيل دفعات التأمين الوطني عن شهر نيسان، تأجيل الدفعات الإلزامية للمستقلين والمصالح الصغيرة، تأجيل دفعات الارنونا التجارية من خلال مساعدة السلطات المحلية الضعيفة، وأيضا منح هبات مساعدة خاصة للمستقلين حتى 6000 شيقل.
بالإضافة لذلك، تم انجاز اتفاقيات بين منظمات العمال والمشغلين بعدم فصل موظفين في الفترة القريبة، والذين خرجوا الى إجازة او الى إجازة غير مدفوعة الاجر، وكذلك تسهيل ملحوظ في استحقاق مستحقات البطالة من خلال تقصير فترة التدريب ومنح هبة خاصة للمفصولين.
ولتخفيف العبء الاقتصادي الفوري على المواطنين، تقرر تقديم دفعات ضريبة الدخل السلبية، تسهيلات في تقديم القروض وزيادة اطر الائتمان وتأجيل دفعات القروض الاسكانية (المشكنتا) من قبل البنوك ووزارة الإسكان للمستحقين.
قائمة بالخطوات التي اعلن عنها وزير المالية
وهذه قائمة بالخطوات التي اعلن عنها وزير المالية كما نشرها مكتبه:

1-  الصحة:
* زيادة مخزون الطوارئ والأدوية - شراء كمامات، معدات وقاية وأجهزة تنفس.
* اسرّة للمستشفيات – انشاء وتطوير حوالي 1000 سرير لمرضى كورونا.
* رصد مصابين – تكثيف جهاز المختبرات ونجمة داود الحمراء من اجل رصد المصابين وزيادة عدد الفحوص.
* مناطق حجر صحي – بناء مناطق للحجر الصحي في مستشفيات الشيخوخة.
* شراء الحكومة لغرف فندقية بانتشار قطري لمن يستوجبون الحجر الصحي.
 * زيادة القوى العاملة بـ 600 ممرضة، 200 طبيب، 250 عامل صيانة في جهاز المستشفيات، زيادة الاف الطلاب الجامعيين الذين يدرسون التمريض والطب حسب الحاجة.
* إقامة حملات إعلامية واعلانية وتفعيل مراكز هاتفية.
* بذل الجهود لابتكار اللقاح.

2- استجابة للاحتياجات المدنية:
* نظام عام – شراء وسائل حماية وتعقيم لساعة الطوارئ، زيادة انتشار القوى للحفاظ على النظام العام.
* المواد الغذائية – ضمان استمرارية تزويد منتظم على طول الازمة، بما في ذلك إيجاد حلول للعمال من مناطق السلطة الفلسطينية.
* الادوية – ضمان استمرارية تزويد منتظم على طول الازمة.
* حلول للحجر الصحي والمرضى – طالما ستكون هناك حاجة، منح استجابة كاملة.

3 – القطاع العام:
• استمرار العمل بمنظومة الطوارئ وخطوات النجاعة.
• بموافقة الهستدروت، تقرر منح العمال غير الضروريين في هذا الوقت إجازة على حساب العمال حتى نهاية عيد الفصح.
• الرقمنة –
- تسريع المنطقة الشخصية والمنطقة التجارية وزيادة 80 خدمة مركزية.
- تطوير حلول الخدمة عن بعد لدوائر الخدمة.
- توسيع تطوير الدورات عن طريق الانترنت وتسريع نقل المعلومات بين الوزارات.

4- تقليل التكاليف للمصالح ومساعدة خاصة للمستقلين:
•  تقديم الدفعات لمزودي الحكومة الصغار والمتوسطين.
• التمديد لجميع المصالح في تحويل ضريبة القيمة المضافة لصندوق الدولة.
• تأجيل دفعات التأمين الوطني عن شهر نيسان.
• تأجيل الدفعات الإلزامية للمستقلين والمصالح الصغيرة والمتوسطة.
• تأجيل دفعات الارنونا التجارية من خلال مساعدة السلطات المحلية الضعيفة.
• منحة مساعدة خاصة للمستقلين – المنحة مخصصة للمستقلين الصغار امام الخسارات المتوقعة بسبب انخفاض الأنشطة.

5 – سهولة الائتمان للمصالح :
* صندوق قروض بضمان الدولة.
* تسهيلات في تقديم القروض وزيادة اطار الائتمان.
* تسهيل تقييد الائتمان في فرع العقارات.

6 – توسيع شبكة الضمان الاجتماعي:
* موافقة منظمات العمال والمشغلين على عدم فصل العمال في الفترة القريبة، الذين خرجوا في إجازة او إجازة غير مدفوعة الاجر.
* تسهيل ملحوظ في استحقاق مستحقات البطالة من خلال تقصير فترة التدريب.
* منحة خاصة للمفصولين.
* تسجيل سريع ورقمي لمصلحة الاستخدام دون الحاجة الى الحضور شخصيا.
* خطة لتحسين التأهيل المهني للاندماج السريع في سوق العمل.

7 – تخفيف العبء الاقتصادي الفوري على المواطن:
• تقديم دفعات ضريبة الدخل السلبية.
• تسهيلات في إعطاء القروض وزيادة اطر الائتمان.
• تأجيل دفعات المشكنتا من قبل البنوك ووزارة الإسكان للمستحقين.
• خدمات بنكية رقمية موسعة.

8 – التسهيل على المصالح وعلى المواطنين:
• تأجيل تجديد الرخص والهويات للمواطنين.
• تقليص الزام الرد للمستهلك واوقات التزويد والمعالجة.
• إيقاف النظم الجديدة والمتبلورة.
• خطة لتسريع الرقمنة.

9 – تسريع تطوير بنى نمو الجهاز الاقتصادي:
• تطوير الابتكار والبحث والتطوير بواسطة هبات من سلطة الابتكار.
• تشجيع الاستثمارات والتصدير بواسطة هبات من وزارة الاقتصاد.
• تسريع المشاريع – كهربة سكك القطار، إضافة سكة رابعة، قطارات خفيفة في غوش دان وفي القدس، مسالك سريعة ومسالك للمواصلات العامة.
• إقامة عشرة مراكز مواصلات مدمجة مع غوش دان.
• إقامة الخط الأزرق في القدس من شيلو الى رموت.
• مضاعفة السكك من شاطئ تل ابيب – شاطئ الكرمل.
• توصيل الجليل الأعلى وغور الأردن لشبكة امداد المياه القطرية.
• إقامة خط امداد الغاز بغرض زيادة تصدير الغاز الطبيعي الى مصر.
• الاستثمار في البنى التحتية للتصريف من خلال إزالة الحواجز ومنع الفيضانات.
• خطة متعددة السنوات لزيادة عدد المهندسين المدنيين للبنى التحتية والبناء.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق