اغلاق

المجلس الإسلامي للافتاء: حكم التباعد بين المصلين داخل الصّف

الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد المبعوث رحمة للعالمين ؛ وبعد: اتفقت كلمة المذاهب الأربعة أنّ من سنن الصّلاة إتمام الصّفوف ووصلها


د. مشهور فواز - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 وعدم وجود تباعد بين المصلين  .

 * ولكن لم  يقل مذهب من المذاهب الأربعة المعتبرة  بأنّ التّراص أو إتمام الصّف من شروط صحة الصّلاة أو أركانها .

 وبناءً عليه لو كان تباعد بين المصلين في الصّف فالصلاة صحيحة اتفاقاً ولكنّ ذلك مكروه .

 ( انظر : فتح القدير ، للكمال بن الهمام الحنفي  ، ج 1 / ص 360 -361 ، حاشية الخرشي، ج2 / ص 33 ، نهاية المحتاج، للرملي الشافعي 2 / 195 ؛ كشاف القناع، البهوتي الحنبلي  ؛ 1/328  )

* ومن المعلوم أنّ الكراهة لدى الفقهاء تنتفي لأدنى حاجة ولا شك أنّ التّباعد هذه الأيام بين المصلين من الحاجة بل والضرورة بمكانة كما يقول الأطباء خشية العدوى .

 حيث ينصح الأطباء بالابتعاد قدر مترين أثناء اللّقاء والإجتماع مع الآخرين من باب الإحتياط والوقاية .

* لذا لا مانع من  التّباعد بين المصلين داخل الصّف الواحد ولا بأس بالعمل بما يقوله الأطباء أن يكون البعد  قدر مترين بين كلّ مصلّّ من باب الأخذ بالأسباب وننصح بأخذ مصليات خاصة وتعقيمها قبل وبعد الصّلاة .

* مع وجوب الاعتقاد الجازم أنّ الحفظ والوقاية بيد الله تعالى وحده  فأكثروا من قراءة الفاتحة وسورة الاخلاص  المعوذتين صباح مساء  فإنّها من المجربات للكفاية من كلّ سوء  .
والله تعالى أعلم

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق