اغلاق

المدير العام لوزارة الصحة : ‘ نحن في حالة حرب .. نستجمع كل القوى كي ننتصر‘

عممت وزارة الصحة ، بيانا صادرا عن موشيه بار سيمان طوف المُدير العام لوزارة الصحة ، وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه ، جاء فيه :" "أود أن أشكر الأجهزة


 (Photo by EMMANUEL DUNAND/AFP via Getty Images)

الأمنية في دولة إسرائيل: جهاز الأمن العام ( الشاباك) ، الموساد وقيادة الجبهة الداخلية الذين يقدمون المساعدة لنا في ازمة الكورونا . كل ذلك من خلال  مجلس الأمن القومي الذي يجمع وينسق الحدث في مكتب رئيس الحكومة".
واضاف البيان :" هذا الصباح تلقينا  رُزم مهمة وصالحة لاستخدامها في فحوصات الكورونا . شكر خاص للموساد ورئيسه ، يوسي كوهين ، الذين يساعدوننا في هذا الأمر".
واردف البيان :" نستمر في الاتصال مع الموساد ، من اجل الحصول على المعدات الإضافية اللازمة.نحن في حالة حرب ، وفي الحرب نجمع القوى مع الجميع للفوز".
وخلص الى القول :" إن دولة إسرائيل تستخدم كل وسائلها وكل سلطاتها وكل العقول  المتواجدة  من اجل أن نتعاون معا ونواجه التحدي الهائل الذي نواجهه. أنا متأكد من أن  تجندنا  جميعا سيُمكن دولة إسرائيل من مواجهة تحدي الكورونا  ".

وفي وقت سابق، أجاب مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف، اليوم الخميس، على عدد من الأسئلة بشأن فيروس الكورونا، وطبيعة عمل الأذرع المختلفة للدولة. وتبين خلال الحوار أن الموساد جلب 100 ألف فحص لفيروس كورونا. وأجاب مدير عام الوزارة ردا على هذا سؤال :"على ما يبدو الفحوصات معنا، لكن يجب فحص تواريخها وإذا ما كانت ملائمة وهذا ما سنفعله في الساعات القادمة. أعتقد أنه من اللطيف حقًا رؤية كيف أن  دولة إسرائيل تعرف كيفية استخدام جميع وسائلها وقواتها ، كما أننا نستخدم جميع العقول التي لدينا للتعاون ومواجهة التحدي الهائل الذي نواجهه".
عن سؤال بشأن رفض توجهات جهات أخرى للمساعدة بالفحوصات أجاب بار سيمان طوف : "  لم نرفض أحدا ونعمل اليوم مع 20 مختبرًا في جميع أنحاء البلاد، وسنصل الى عدد من الاختبارات، والذي نعتقد أنه العدد الصحيح. لن أخوض في التفاصيل الإحصائية، ولكن يمكننا إجراء الكثير من الاختبارات بيد ان إمكانية حصولنا على معلومات حول ما يحدث في الحقيقة سيكون خاطئًا تمامًا".

 200 ألف شخص يرغبون في إجراء فحص الكورونا
واردف بار سيمان طوف  :" يوجد حاليًا 200 ألف شخص يرغبون في إجراء فحص لأنهم يخشون أن يكون لديهم كورونا. لديهم التهاب في الحلق ولا يعرفون أن التهاب الحلق ليس من أعراض الكورونا. وبعضهم مثلا  يشعرون بألم في المعدة أو بأعراض أقل صلة بمرض الكورونا . وإذا فحصناهم جميعا، سيتبين أن 99٪ منهم لا يوجد لديهم كورونا".
وقال فيما قال :" نحن نفحص كل من يعاني من التهابات الرئة في المستشفيات ، وجميع الأشخاص الذين يعانون من أعراض تنفسية شديدة نفحصهم في المستشفيات... لا يعقل انه يوجد هنا آلاف المرضى دون ان نرى مؤشرات على ذلك. إلى جانب ذلك ، نحن نستعد للمرحلة التالية حيث سيكون هناك المزيد من المرضى في دولة إسرائيل وسنحتاج إلى المزيد من الاختبارات للعثور عليهم. لقد أجرينا بالفعل أكثر من 2000 اختبار أمس ، وفي الأسبوع المقبل سنكون مع 3000 اختبار في اليوم ثم سنصل الى 5000 يوميا".

 "لا اريد ان اقدم سيناريوهات متفائلة  عبثية"
حول انتشار المرض واذا ما كان يستطيع ان يقول ان الأزمة ستزول حتى الصيف قال بار سيمان طوف :"  استراتيجيتنا تعتمد على كلمة واحدة وهي الوقت. نحن نريد كسب الوقت. نعمل في ظروف غير واضحة المعالم. أتمنى ان المرض في الصين في تراجع وان لا يحدث انتشار آخر، وأن يؤدي الصيف الى تراجع الفيروس، لكن السيناريوهات التي نستعد لها هي سيناريوهات أخرى، حسبها فإن هذا الشيء (كورونا- المحرر) سيرافقنا لشهور أخرى طويلة ، لذك نحاول استغلال الوقت لكي لا ينتشر المرض بصورة تخرج عن السيطرة.  من ناحية ، سيكون علينا تغيير أنماط حياتنا للحد من العدوى، ومن ناحية أخرى سيتعين علينا التعامل مع ذروة المرض. لا اريد ان اقدم سيناريوهات متفائلة بشكل عبثي. آمل حقًا أن يكون الواقع جيدًا وأن يكون الحدث قصيرا ، لكننا نستعد.
 واعرب  بار سيمان طوف عن خشيته من ان تنتشر الكورونا مجددا في الشتاء القادم.

الموساد
عن دور طواقم السيابر في جهاز الموساد قال :" " أقول لدينا فرق مكونة من أفضل الناس في البلاد. لدينا أفضل علماء الرياضيات والإحصائيين الذين يبنون لنا نماذج انتشار المرض.
لدينا طواقم من افضل الأدمغة، والذين يحاولون من جهة التفكير بطرق لتحليل المعطيات ومن جهة أخرى  يفكرون بأساليب تدخل تؤدي الى الحد من انتشار المرض. ولدينا باحثون يفحصون ما يحدث في كل واحدة من الدول.  في ا
لتحدي الهائل الذي نواجهه، أنا متأكد من أن تجندنا  جميعا سيُمكّن دولة إسرائيل من مواجهة تحدي الكورونا  ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق