اغلاق

زُنّارٌ ومِفتاح ، بقلم : زهير دعيم

وتعودُ الذّكرياتُ من جديدتُغسِّلُ خدودَ التاريخِ والطرقاتتعودُ...


زهير دعيم - صورة شخصية


مع مواكبِ العصافيرِ العائدة
الى أحضانِ الصّبّار والزيزفون
 ومروجِ القَندول
تحكي عن جَدّتي
والطابونِ وخبزِ الصّاجِ والزيتون
ومنقوشةِ الصّعتر
وقعداتِ جدّي  يأكلُ ويتلمّظُ
ويسرحُ في الأفقِ البعيدِ تارةً
 وأخرى يبني من الأملِ قصورًا
 ومن الرّجاءِ قناطرَ عِزٍّ
 ويزرعُ الأجواءَ أمنيّاتٍ جَذلى
وجَدتي تستمعُ  وتبتسمُ
فلعلَّ الآتي يكونُ اجملَ
لعلّة يكونُ مُزنّرًا بالريحان ..
 وتغيبُ الشّمسُ
فانظرُ الى الأديمِ والقُرّيس
 والى الأطلالِ والشوكِ والصبّار
فيداخلني اليأسُ أو يكاد
فأديرُ وجهي مُسرعًا   اليكم اخوتي
فأرى في آخِرِ النَّفَقِ
بصيصًا من نور
وزُنّارَ جَدّتي   ذات الفستان الأسود
 والمِفتاح الكبيرُ إيّاه
 يتدلّى منه
ينظرُ اليّ بنظرةٍ حالمة
وكأني به يقول : ها أنا عائدٌ
مع أسرابِ السنونو
ومع نسمات الصّباح
ها أنا عائدٌ فانتظروني.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق