اغلاق

تقرير مراقب الدولة : اسرائيل غير مستعدة لتفشي وباء - مكتب نتنياهو يرُد : الوضع في إسرائيل افضل من الدول المتطورة

وفقاً لتقرير مراقب الدولة السنوي ، فإن وزارة الصحة ، وصناديق المرضى ونظام العلاج في المستشفيات غير مستعدين لتفشي مرض فيروسي معدي ، مثل جائحة الإنفلونزا ،

 
 (Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images)

والتي قد يصاب بها حوالي 2,250,000 .
اما المشاكل التي يُعددها مراقب الدولة متنياهو انجلمان في تقريره  هي : نقص في مخزون الدواء الذي يكفي حسب المعطيات 16% من السكان فقط  ، نقص في اللقاحات ،  وتوفير اماكن للرقود في المستشفيات.
كما يُحذر تقرير مراقب الدولة ، من نقص في اماكن للعلاج في اقسام العلاج المُكثف ، ونقص في اجهزة التنفس .
وكتب  مراقب الدولة في تقريره ،  حول ازمة الكورونا : "في نهاية  اعداد التقرير  - ديسمبر 2019 بدأ تفشي وباء كورونا في مدينة ووهان الصينية.  المصابون في الفيروس يختلفون عن بعضهم البعض من حيث شدة المرض -  يوجد من يعاني من نزلة برد فقط ، ومنهم من قد يتسبب المرض بفشل عمل الكلى لديه والتسبب بموته ".

مكتب نتنياهو يرد : " تم تصنيف جهاز الصحة الإسرائيلي 2019 ضمن أجهزة الصحة العشرة الأفضل عالميًا"
وفي سياق متصل ، عقب مكتب رئيس الوزراء على التقرير المقدم من قبل مراقب الدولة حول تعامل مؤسسات الدولة مع فيروس كورونا:"
تم تصنيف جهاز الصحة الإسرائيلي حسب مؤشر بلومبيرغ لعام 2019 ضمن أجهزة الصحة العشرة الأفضل عالميًا. وخلال السنوات العشر الماضية تم تقريبًا مضاعفة ميزانيات جهاز الصحة كما تمت مضاعفة الميزانيات المخصصة لسلة الخدمات الصحية. ومع ذلك، ما زال هناك مجال للتحسن وسنقوم بمراجعة تفاصيل التقرير ودراستها".
واضاف :"
إن التقرير لا يمت بصلة لقضية فيروس كورونا فالعالم لم يشهد مثيلاً لهذا الحدث خلال المائة عام الأخيرة بل لا توجد ولو دولة واحدة حول العالم كان بمقدورها التنبؤ أو الاستعداد لتفشي هذا الوباء. وفعلاً، لم يستعد أي جهاز من أجهزة الصحة حول العالم، بما فيها أفضل جهاز صحة، للتعامل مع الوباء. إن فيروس كورونا ليس بمثابة حدث يمكن مواجهته من خلال جهاز الصحة وإنما من خلال اتخاذ الإجراءات العازمة الرامية إلى كبح تفشي الوباء".

" حالة إسرائيل أحسن من حالة العديد من الدول المتطورة"
وجاء في التعقيب الصادر عن مكتب نتنياهو ،  الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" بفضل الإجراءات التي اتخذها رئيس الوزراء نتنياهو والتي سبقت دول العالم، فإن حالة إسرائيل أحسن من حالة العديد من الدول المتطورة. إذ أنه قد عقد حتى قبل انتشار فيروس كورونا في إسرائيل مشاورات شاملة أوعز خلالها على سبيل المثال بإنشاء مصنع يُعنى بإنتاج اللقاحات للمساعدة في التعامل مع الأوبية. كما أوعز رئيس الوزراء أيضًا بتعزيز الكوادر الطبية، وبالتزود بالآلاف من أجهزة التنفس الاصطناعي وبرفع مستوى التأهب والجاهزية لدى المستشفيات.
وإلى جانب كل هذه الجهود الرامية إلى التزود بالمعدات اللازمة، سيتم تحويل حوالي 1000 سرير إضافي في المستشفيات إلى أسرّة للعناية المكثفة وللعناية الزائدة، والتي ستضع إسرائيل في مقام مرتفع مقارنةً مع باقي دول العالم. وعلاوةً على ذلك، ستضاف 200 وظيفة أطباء، و605 وظائف ممرضات، وحوالي 300 عامل تنظيف وحوالي 6000 طالب جامعي والمئات من وظائف المتدربين في مجال الطب إلى جهاز الصحة".

" نتنياهو قد ساهم في تحقيق قفزة نوعية في أداء جهاز الصحة الإسرائيلي "
 وجاء في التعقيب :" كافة الدول وكافة أجهزة الصحة حول العالم تواجه حاليًا تحديًا هائلاً يتمثل في مرض كورونا. إن الطريق الوحيد لمواجهته هو كبح انتشاره، ففي حال عدم كبح الانتشار، لن يستطيع جهاز الصحة برمته الصمود أمام موجة المرضى المسنين التي قد تجتاحه. إن إسرائيل تتخذ الإجراءات المكثفة وستواصل اتخاذها. وبالتزامن مع ذلك، إننا نواصل عملية تحضير الجهاز للاستجابة لأكبر عدد ممكن من المرضى من خلال زيادة عدد أفراد الكوادر الطبية وزيادة المعدات وأجهزة التنفس الاصطناعي المتوفرة.
أما فيما يتعلق بجهاز الصحة، فرئيس الوزراء نتنياهو قد ساهم في تحقيق قفزة نوعية في أداء جهاز الصحة الإسرائيلي ليتربع ضمن قائمة أجهزة الصحة العشرة الأفضل عالميًا. وقد حسنت مضاعفة ميزانيات الصحة خلال السنوات العشر الماضية إلى حد كبير وضع جهاز الصحة الإسرائيلي" . الى هنا نص التعقيب كما وصلنا من مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو  .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق