اغلاق

أستراليا تبدأ إجراءات لإغلاق البلاد مع ارتفاع حالات الإصابة بكورونا

بدأت أستراليا في إغلاق الحانات والأندية وصالات التدريب الرياضية ودور العبادة بعد حدوث قفزة في حالات الإصابة بفيروس كورونا إثر استخفاف الآلاف بإرشادات التباعد
أستراليا تبدأ إجراءات لإغلاق البلاد مع ارتفاع حالات الإصابة بكورونا - تصوير رويترز
Loading the player...

الاجتماعي وتدفقهم على الشواطئ والحانات والمطاعم.
وبعد وتيرة بطيئة في بادئ الأمر، تجاوزت الآن حالات الإصابة بكورونا 1100 حالة مع تسجيل ولايتي فيكتوريا ونيو ساوث ويلز بجنوب شرق البلاد أعلى عدد من الإصابات.
وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون للبرلمان اليوم الاثنين إنه لن يكون هناك ذهاب إلى الحانة بعد العمل أو ذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية في الصباح أو جلوس لتناول الغداء في مقهى.
ووصف موريسون تلك التحديات الصحية والاقتصادية الضخمة بأنها "أصعب سنة في حياتهم" ونبه الاستراليين إلى ضرورة الاستعداد لإغلاق قد يستمر ستة أشهر.
وقبل يوم، قال موريسون إن الحكومة ستضح 66.4 مليار دولار استرالي أو ما يعادل (38.50 مليار دولار) في الاقتصاد في إطار ثاني حزمة تحفيزية لحماية البلاد من التبعات المالية لفيروس كورونا.
وتزامنت الإجراءات التحفيزية الجديدة مع تعهد الحكومة بفرض تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بعد أن تجاهل كثيرون في أستراليا على ما يبدو تحذيرات صحية وذهبوا بأعداد كبيرة إلى الحانات والشواطئ وسط موجة خريفية حارة.
وقال موريسون إن الحكومة ستساعد في تقديم ضمانات لديون الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم وستزيد إعانات البطالة مع اضطرار شركات لتسريح موظفين.
وأغلقت السلطات المحلية معظم الشواطئ الرئيسية في سيدني لتفريق التجمعات.
وعلى الرغم من أن أستراليا وجارتها نيوزيلندا طبقتا إجراءات واسعة النطاق للحد من انتشار الفيروس، ما زالت معظم المدارس مفتوحة. كما أن هذه السياسات تعد بشكل عام أقل صرامة مما تم فرضه في مناطق بأوروبا وأمريكا الشمالية التي شهدت معدلات إصابة أعلى وفرضت إغلاقا للبلاد.


صورة من الفيديو

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق