اغلاق

كيف يبرّ الشخص والديه بعد أن آذاهما ودعوا عليه كثيرا؟

السؤال : كيف يتصرف من آذى والديه إيذاء شديدًا جدًّا في حياتهم؟ حتى إنهم لم يتركوا أيَّ دعوة إلا وقد دعَوَا عليه بها -أن يكون مشرَّدًا فقيرًا، وأن يصاب بجميع الأمراض، ولا يرى خيرًا ولا


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-AndreyPopov

توفيقًا في حياته، وأن يموت كافرًا، وكانا يدعُوَان عليه بإلحاح وإصرار-، وقد حاول استرضاءهما أكثر من مرة، ولكن لم يرضَيَا عنه لشدة الذي وجدا منه، حتى أن أمه توفيت بسبب أفعاله، وحاول الدعاء لهما كثيرًا، لكن دعواته لم تستجب لهما، فكيف يتصرف في دعاء والدته تلك بعد موتها؟ وهل يستجاب؟ وهو قد حاول استرضاءها، والدعاء لها كثيرًا، ولكنه لم يفلح، علما أن والده على وشك الموت هو الآخر، وهو غير راضٍ عنه، وهل يعدّ هذا الشخص في تلك الحالة قد تسبب بموت والدته، ولا يحق له أن يرثها ؟

الإجابة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فحق الوالدين عظيم، وقد وصَّى الله تعالى به بعد حقِّه فقال: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا {النساء:36}، وقال: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا {الإسراء:23- 24}.
وقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من عقوق الوالدين أشد تحذير، حيث قال: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ثلاثًا، قلنا: بلى -يا رسول الله-، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين. وكان متكئًا فجلس، فقال: ألا وقول الزور، وشهادة الزور. فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت. متفق عليه.
فليعلم هذا الشخص أنه قد انزلق مزالق خطيرة؛ إذ إن عقوق الوالدين كبيرة من أعظم وأشنع كبائر الذنوب.
ومن ثم؛ فعليه أن يبادر إلى التوبة النصوح منها؛ فباب التوبة مفتوح، مهما بلغت ذنوب العبد.
ويجب عليه أن يبادر إلى بر والده الذي ما زال على قيد الحياة، وينتهز تلك الفرصة قبل ضياعها منه، فيتلطف له، ويتودد إليه بالإحسان، وجبر الخواطر؛ حتى يسامحه، ويغفر له زلاته، ويثبت على ذلك السبيل حتى يفارقه؛ فبر الوالدين من أعظم ما يتقرب به إلى الله تعالى.
وليحرص على بر والدته بعد موتها لينال رضاها.
ويمكنه أن يكون بارًّا بأمه بعد مماتها، وذلك بفعل خصال جاء ذكرها في حديث أبي أسيد الساعدي -رضي الله عنه- حيث قال: بينا أنا جالس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ جاءه رجل من الأنصار، فقال: يا رسول الله، هل بقي علي من بر أبوي شيء بعد موتهما أبرهما به، قال: نعم، خصال أربعة: الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا رحم لك إلا من قبلهما، فهو الذي بقي عليك من برهما بعد موتهما. رواه أبو داود، وابن حبان، والبيهقي، وأحمد واللفظ له. ومعنى الصلاة عليهما أي: الدعاء لهما.
ومن البر بها أيضاً أن يتصدق عنها بعد مماتها.
والأولى به على كل حال أن يكثر من الدعاء، والصدقة، ونحو ذلك من الأعمال الصالحة، فعسى الله أن يجعل ذلك سببًا في دفع أقداره تعالى بأقداره، فيصرف الله عنه بسبب تلك الأعمال الصالحة ما قد يترتب على دعاء أمّه عليه قبل موتها.
وبخصوص ما ذكرت من وفاة أمّه بسبب أفعاله، فإنه غير كاف للفتوى فيه، وذكر ما يترتب عليه من إرث، وغيره، فلا بد من توضيحه أكثر.
والله أعلم.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق