اغلاق

المطالبة بتوزيع قسائم شرائية للمسنين في البلدات العربية

أعلنت الحكومة مؤخرًا عن تخصيصها مبلغ 22 مليون شيقل أسبوعي سيحوّل إلى الشركات الكبيرة المُسوقة للطعام والمنتوجات الغذائية، كشركة رامي ليفي،


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-AJ_Watt


وشوبرسال وغيرها من الشركات، على أنّ تقوم هذه الشركات بتوزيع قسائم شرائية على المسنين بمبلغ 182 شيقل لكل مسن.
وأتضح أنّ القرار خص الشركات المسوقة الكبيرة علمًا أنّ المسنين في البلدات العربية لا يملكون طرق تواصل مع هذه الشركات لبعدها عن تجمعاتهم السكنيّة.

" توزيع قسائم شرائية في البلدات العربية "
وبعد توجه من الهيئة العربية للطوارئ، عن طريق أيمن سيف الذي عيّن مؤخرًا لمتابعة تفشي المرض في المجتمع العربيّ، تم التأكيد على أن " القسائم الشرائية ستوزع ايضًا في البلدات العربية، حيث سيعمل مكتب وزارة الرفاه إلى جانب الجبهة الداخلية على ايجاد مسوقين في البلدات العربية وتسليمهم القسائم على أن يقوموا بدورهم بتوزيعها على المسنين في البلدة ".
وأكدت الهيئة العربية للطوارئ على أنّ " القسائم ستصل البلدات العربية مطلع الأسبوع القادم، حيث سيتم مراقبة سيرورة التوزيع والعمل على ضمان وصولها إلى الأشخاص المحتاجين من المسنين ".
وأوضحت الهيئة أنّ " القسائم ستخصص لحصول كل مسن على منتجات غذائية اساسية كالحليب والسكر ومعلبات غذائية مختلفة ".  
 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق