اغلاق

وزارة الصحة : ‘نبذل جهدا كبيرا لزيادة عدد الفحوصات‘

تطرقت رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، البروفيسور سيجال ساديتسكي لتقليص عدد الفحوصات في اعقاب النقص في المواد الكاشفة لفيروس الكورونا قائلة :

 
(Photo by JACK GUEZAFP via Getty Images)

"كانت هناك مشكلة ،  لدينا نقص في عينات الكشف ، آمل جدا ان نكون في المراحل الأخيرة لحل هذه المشكلة. لذا قلصنا كمية الفحوصات للصمود امام قدرتنا التقنية".
وأضافت ساديتسكي: "يوم الاحد وصلنا الى عشرة آلاف فحص، وهذا كان هدفنا لهذا الأسبوع. وواضح اننا لن نصل حتى يوم الجمعة الى 30 الف فحص لانه كانت لدينا مشكلة تقنية، لكننا نبذل جهدا كبيرا لزيادة عدد الفحوصات. لا يمكننا فعل اكثر من ذلك، وزارة الامن ساعدتنا، كما ساعدنا اكبر وافضل الاخصائيين في البلاد لمحاولة إيجاد حلول تكنولوجية. المشكلة الان لا تكمن في القدرة المخبرية، بل في أمور اخرى . بدون كل الأمور المتطورة سوية – لا يوجد فحص مخبري".
وأنهت ساديتسكي حديثها قائلة: "مع هذا، فاننا وصلنا الى اعلى نسبة فحوص من بين دول كثيرة".
 يشار الى انه في اعقاب المشكلة تم تقليص المعايير المطلوبة لإجراء الفحوصات لتشمل  
فقط من يعاني من درجة حرارة فوق 38 درجة، او سعال او ضيق في التنفس او أي مشكلة تنفسية أخرى، وأيضا من كان في الخارج او في مناطق السلطة الفلسطينية في آخر 14 يوما ، من حقه اجراء الفحص. 
وهناك شرائح أخرى من حقها اجراء فحص الكورونا، كشخص تواجد على مسافة اقل من مترين ولأكثر من 15 دقيقة مع مريض بالكورونا،  ومن عادوا من دول فيها انتشار كبير للكورونا، حتى لو لم تظهر عليهم أعراض المرض.
كذلك، من يسكنون او يعملون في أطر ظهرت فيها حالات مرضية بالفيروس، وخاصة الشرائح المتواجدة في دائرة الخطر، وبالأساس المسنين في دور الرعاية. أيضا يدخل العاملون في جهاز الصحة في هذه قائمة اصحاب الحق بالفحص.


بروفيسور سيجال سادسكي - تصوير : مكتب الصحافة الحكومي 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق