اغلاق

د. ميعاري: اصحاب مصالح بدأوا باللجوء للسوق السوداء

حذر د. سامي ميعاري المحاضر في جامعة تل ابيب وجامعة أوكسفورد ومدير المنتدى الاقتصادي العربي ، في حديث لقناة هلا وموقع بانيت، من أن المجتمع العربي قد يغوص
Loading the player...

في السوق السوداء بسبب أزمة الكورونا واسقاطاتها الاقتصادية، وان الامر بدأ فعلا من خلال توجه أصحاب مصالح ورجال اعمال في الأيام الأخيرة الى السوق السوداء.
وتحدث ميعاري خلال اللقاء المطول عن عدة قضايا اقتصادية تخص المصالح والعائلات العربية وعن ارتفاع نسب البطالة في البلدات العربية . كما تحدث د. ميعاري عن الخطة الاقتصادية التي طرحتها الحكومة للمصالح والمستقلين.

"ازمة مختلفة عن سابقاتها"
وواضح ان "هذه الازمة تختلف عن  كل الازمات الاقتصادية التي مر بها الاقتصاد الإسرائيلي وحتى العالمي في العشرين سنة الأخيرة. هذه الأزمة هي ازمة حقيقية. الازمات السابقة في العشرين سنة الاخيرة كانت أزمات مالية وإسرائيل تمكنت من تجاوزها بسهولة ، عن طريق خفض نسبة الفائدة واعادت بذلك  الثقة للسوق المالي والمستثمرين.
هذه الازمة تختلف لانها تعتبر مثل ازمة الكوارث الطبيعية. أهم جزء في عملية الانتاج معطل كليًا ولذلك نسبة البطالة عالية في المجتمع العربي والمجتمع عامة. نسبة البطالة في الناصرة وكفرمندا مثلا بلغت نحو 40%".
   وقال فيما قال:" انا لا اتخوف من هذه النسبة فالمجتمع العربي كان دائما يعاني من نسبة بطالة عالية خاصة لدى فئة الشباب من جيل 18 عاما وحتى 24 عاما وهذا ليس بجديد. هذه شريحة لا تدرس ولا تعمل ولا تقوم بأي نشاط آخر".

عوامل تؤجج الازمة في اسرائيل
وأضاف ميعاري:" في هذه الازمة الطلب الكلي في الدولة وحتى العالم ينخفض بشكل كبير وهنا تأتي الاسقاطات على البطالة.... في الاقتصاد الاسرائيل هنالك ثلاثة عوامل تؤجج الأزمة، أولها انه منذ عامين عانت إسرائيل من عجز يصل الى 3.8%  أي نحو 52 مليار شيكل. اضف الى ذلك ان المجتمع الإسرائيلي مر في السنة الأخيرة بثلاث دورات انتخابية للكنسيت وهذا كلف كثيرا. ومع الكورونا سيزداد الطين بلة. لذلك ارتفعت نسبة البطالة بشكل كبير في الكثير من البلدات العربية. أيضا البلاد لا تزال تدار بدون ميزانية بسبب ازمة الحكومة".

المجتمع العربي اكبر الخاسرين
حول تأثير الأزمة بشكل خاص على المجتمع العربي قال د. ميعاري : " الأزمة لها تأثير سلبي كبير على الاقتصاد الإسرائيلي، وخاصة على الشرائح الضعيفة التي تعاني من الاقصاء أصلا، ومنها على سبيل المثال المجتمع العربي الذي يعاني من اقصاء ومن ميزانيات قليلة جدا للسلطات المحلية وللتطوير وهذا يؤثر على تطوير وتطور المشاريع في داخل البلدان العربية...  اقتصاد المجتمع العربي يتم استخدامه بطريقة جزئية بمعنى انه يعتمد بالأساس على الخدمات التي يزودها للاقتصاد الأكبر في البلدان اليهودية مثل تل ابيب وحيفا وبئر السبع. وعندما يسحب الاقتصاد الكبير هذه الخدمات، فعمليا المجتمع العربي هو اول المتضررين لذك اول من ارتفعت لديه نسبة البطالة هو المجتمع العربي،  وأول من سوف نرى انه ينتقل الى مستويات تحت خط الفقر. ولكن هناك ايضا اسقاطات أخرى متعلقة بالمصالح التجارية... أصحاب المصالح الصغيرة والمتوسطة في المجتمع العربي في الأيام العادية هم اكثر عرضة للإغلاق حتى بدون أزمات. في التقارير السنوية يظهر ان من اكثر البلدات التي فيها اغلاق للمحلات هي رهط وسخنين وهذا بالأيام العادية، فكم بالحري بالأزمات مثل ازمة الكورونا".


عنف وسوق سوداء
وحذر ميعاري في حديثه لقناة هلا وموقع بانيت من انه "عندما يتم اغلاق المصلحة فهذا يعني انها لا تجني الأرباح . في ظل ازمة الكورونا والديون قد يؤدي ذلك الى الاغلاق. اغلاق المصالح التجارية له خطورة كبيرة على المجتمع العربي وعلى الافراد والعائلات، لأن المصالح التجارية والقطاع الخاص بشكل عام هو المشغّل الأكبر للرجال والنساء العرب، واغلاق المصالح يعني طرد الكثير من العمال من اماكن عملهم. هذا يعني ان عائلات كثيرة عربية سوف تعاني من عدم وجود دخل وستدخل دائرة الفقر وان الإنتاج في المجتمع العربي سوف يقل أصلا... لكن الموضوع له أيضا ابعاد اجتماعية، فهذا  سيزيد من العنف في المجتمع العربي واللجوء الى السوق السوداء.  العديد من رجال الأعمال العرب وأصحاب المصالح التجارية بدأوا في الأيام الأخيرة باللجوء الى السوق السوداء...". الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه...

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق